20:55 24 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    الرئيس العراقي السابق صدام حسين لحظة وقوفه أمام القاضي خلال جلسة الاستماع الأولى في المحكمة في بغداد، 1 يوليو/ تموز 2004

    رغد صدام حسين تخرج عن صمتها وترد على بغداد

    © AFP 2019 / Karen Ballard
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 141

    علقت رغد صدام حسين على ورود اسمها ضمن قوائم المطلوبين للسلطات العراقية، مشيرة إلى أنها لم تدخل العراق منذ 2003.

    وخلال حديث هاتفي خاص لقناة "العربية"، مساء أمس الأحد، توعدت ابنة صدام حسين، كل الذين يسيئون إليها بمقاضاتهم، مؤكدة أنها لا تقيم حاليا في الأردن.

    وحول إدراجها قي قائمة المطلوبين، قالت رغد إن هذا الخبر يتردد منذ عام 2006، والدولة التي كنت أقيم بها (تقصد الأردن) أكدت أكثر من مرة أن "شؤوني تحت المجهر، وكافة أموري معلومة للجميع". وشنت رغد هجوماً عنيفاً على الحكومة العراقية، وقالت إنهم مجموعة "ليس لديها عمل سوى رغد، في الوقت الذي يعاني فيه بلدهم من الاحتلال".

    وأكدت أنها لم تدل إلا بتصريح واحد منذ خروجها من العراق، نافية الأخبار الكاذبة التي تتردد من حين لآخر عن دخولها إلى تكريت، ومشددة على أنها لم تدخل الأراضي العراقية نهائيا منذ خروجها. ودانت الإساءات التي تتعرض لها كأم لخمسة أولاد، وابنة رئيس سابق، مشيرة إلى ضرورة وقوفها إلى جانب والدها في مراحله الأخيرة.

    وقالت إن "الإساءات التي تتعرض لها من جانب السلطات العراقية مثل الخروقات التي يتعرض لها المواطنون العراقيون يومياً من اعتداءات وقتل"، على حد تعبيرها. ونشرت السلطات العراقية للمرة الأولى، أمس الأحد، أسماء 60 شخصاً من أهم المطلوبين لانتمائهم إلى تنظيمي "داعش" و"القاعدة" الإرهابيين، وحزب البعث الذي كان يرأسه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. وضمت القائمة اسم رغد صدام حسين. طيّب الله ثراك يا والدي الآن هو زمانك ووقتك.

    ​   

    انظر أيضا:

    ابنة صدام حسين تنعي صالح
    سبب غريب كاد يدفع بريطانيا لإرسال قوات خاصة لمواجهة صدام حسين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار العراق, قائمة سوداء, قائمة الإرهاب, قائمة, الدستور العراقي, الأحزاب العراقية, حزب البعث, القاعدة, داعش, الحكومة العراقية, صدام حسين, الأردن, بغداد, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik