13:38 23 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    الوضع في رام الله، الضفة الغربية ديسمبر/ كانون الأول 2017

    مئات المعتقلين الفلسطينيين يواصلون مقاطعة المحاكم الإسرائيلية وينوون التصعيد

    © Sputnik . Issam Al-Rimawi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    أكد مدير عام نادي الأسير الفلسطيني عبد العال العناني، أن مئات الأسرى من المعتقلين الإداريين يواصلون لليوم العاشر على التوالي، مقاطعة المحاكم الإسرائيلية، تنديداً بالاعتقالات الإدارية التي تقوم بها سلطات الاحتلال.

    رام الله — سبوتنيك. وقال العناني لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الأحد، "يرفض الأسرى التعاطي مع محاكم الاحتلال كما أنهم شرعوا ببرنامج تصعيدي تحديا لإدارة السجون الإسرائيلية ولسياسة الاعتقال الإداري التي انتهت في كل العالم وظلت إسرائيل تمارسها عبر تجديد الاعتقال دون الإفصاح عن السبب أو الكشف عن مدة الاعتقال وهذا ما أثار حفيظة الأسرى".

    وتابع العناني "يناضل الأسرى من أجل القضاء على سياسة الباب الدوار والاعتقال الإداري التي تخول إسرائيل من خلالها لنفسها زج من تشاء في معتقلاتها في تحد للمواثيق والأعراف الدولية واتفاقية جنيف المتعلقة بالأسرى".

    وأفاد بيان صادر عن نادي الأسير، اليوم، بأن "450 معتقلاً إدارياً في معتقلات عوفر، والنقب، ومجدو يواصلون مقاطعة المحاكم الإسرائيلية رداً على تصاعد سياسة الاعتقال الإداري، وما يتبع ذلك من إجراءات صورية تنفذها محاكم الاحتلال".

    يذكر أن من بين المعتقلين 3 سيدات فلسطينيات يرفضن المثول أمام المحاكم العسكرية الإسرائيلية. 

    وكان نحو 500 معتقل إداري فلسطيني في السجون الإسرائيلية قرروا، بوقت سابق من شباط/فبراير الجاري، مقاطعة جلسات المحاكم الإسرائيلية، مقاطعة شاملة، وبدون سقف زمني، اعتبارا من الخامس عشر من الشهر.

    وقال المعتقلون الإداريون، في بيان مشترك صدر في 13 شباط/فبراير 2018، إن "مقاطعة محاكم الاعتقال الإداري جاءت إيمانا منا بأن حجر الأساس في مواجهة هذه السياسة الظالمة يكمن في مقاطعة الجهاز القضائي الإسرائيلي، الذي يسعى دائما لتجميل وجه الاستعمار البشع.. وبكلمات أخرى.. لن ندعهم يثبتون الأكاذيب حول التزامهم بالقانون الدولي، ووجود رقابة قضائية مستقلة".

    والاعتقال الإداري، هو قرار اعتقال دون محاكمة، تُقره أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلية، بالتنسيق مع قائد "المنطقة الوسطى" (الضفة الغربية) في الجيش الإسرائيلي.

    وتتراوح مدة الاعتقال بين شهر وستة أشهر، بناء على "معلومات سرية أمنية" بحق المعتقل، ويمكن تمديده لمرات عدة، بادعاء أن المعتقل "يعرض أمن إسرائيل للخطر".

     

     

    انظر أيضا:

    فلسطين تعتبر نقل أمريكا سفارتها إلى القدس خطوة أحادية الجانب
    فلسطين... هل أدار أبو مازن ظهره للوساطة الأمريكية؟
    فلسطين مستعدة لمفاوضات مباشرة مع إسرائيل، وموسكو أو سوتشي يمكن أن تكون ساحة لذلك
    شعث: فلسطين لا تعارض اعتراف روسيا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل والشرقية عاصمة لفلسطين
    فلسطين تحذر من فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات
    الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعرب عن تضامنها ودعمها الكامل لسوريا في مواجهة إسرائيل
    فلسطين تطرق أبواب الاتحاد الأوروبي لإحياء عملية السلام
    فلسطين تلجأ لليابان للوقوف ضد قرار ترامب بشأن القدس
    فلسطين ستطلب من الدول الأفريقية في أديس أبابا عدم نقل سفاراتها إلى القدس
    الكلمات الدلالية:
    المعتقلين الفلسطينيين يواصلون مقاطعة المحاكم الإسرائيلية, نادي الأسير الفلسطيني, عبد العال العناني, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik