15:30 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    سكان بلدتي كفريا والفوعة

    بالفيديو...اللاذقية تستقبل مزيدا من الناجين من بلدتي كفريا والفوعة

    © Sputnik . Morad Saeed
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    لاتزال معاناة سكان بلدتي كفريا والفوعة حاضرة على الجغرافيا السورية، حيث يقضي كل يوم امرأه أو طفل في الحصار الخانق الذي يفرضه مسلحو "النصرة" في ريف إدلب على البشر والحجر، كما تنهي القذائف المتفجرة حياة العشرات من المدنيين العزل.

    سبوتنيك. وصل قبل يومين إلى مدينة اللاذقية عدد من سكان البلدتين والبالغ عددهم 18 من بينهم أطفال ونساء، إضافة لكبار في السن  خرجوا جميعهم نتيجة الوساطة الإنسانية المحلية وبسبب تفاقم ظروف بعضهم الصحية، حيث استقبلهم عند بوابة مشفى تشرين الجامعي محافظ اللاذقية "إبراهيم السالم" وأقرباء لهم من الذين يقطنون في المدينة ممن وصولوا إليها خلال صفقات التبادل السابقة.

    قال محافظ اللاذقية لمراسل "سبوتنيك" أن مشفى تشرين استنفر كافة الاختصاصات بغية تقديم الخدمات الطبية اللازمة والتي تنوعت بين إسعافية وعلاجية للمواطنين القادمين من بلدتي الفوعة وكفريا، كما قامت الكوادر الطبية بتجهيز الخدمات بكافة أشكالها، كذلك تم تأمين الأدوية والسكن والرعاية الكاملة للأطفال وتم تسهيل متابعة الطلاب تدريسهم في مدارس المحافظة والعاملين بإمكانية متابعة عملهم في مؤسسات الدولة المناسبة.

    فيما بين الدكتور لبيب أحمد اختصاصي في الأمراض الداخلية  أن الحالات الصحية التي يعاني منها أبناء الفوعة وكفريا  مختلفة  بين عظمية وعينية وأذنية وأورام وبعضها إصابات قديمة لم تتلق العلاج المناسب نتيجة ظروف الحصار وأخرى لازالت في المرحلة الإسعافية. 

    انظر أيضا:

    بالفيديو...مطالب سكان بلدتي كفريا والفوعة لا تتعدى رغيف الخبز
    معاناة سكان قريتي كفريا والفوعة السوريتين تحت حصار الإرهابيين (فيديو)
    قصة مصور سوري في تفجير كفريا والفوعة...انتصرت إنسانيته على مهنته
    الأسد: يكشف لـ "سبوتنيك" من يقف وراء تفجير حافلات مدنيي كفريا والفوعة في حلب
    صحيفة: الكشف عن علاقة قطر بتفجير كفريا والفوعة
    شاهد بالصور والفيديو... استنفار اللجان الأهلية أثناء وصول سكان كفريا والفوعة
    بالفيديو...هذا ما شاهده الناجون قبل تفجير قافلة كفريا والفوعة
    الكلمات الدلالية:
    اللاذقية تستقبل الناجين من كفريا والفوعة, الحكومة السورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik