Widgets Magazine
10:58 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    دمشق

    مرارة الحرب تضرب السوريين بـ"حلاوة" السكري

    © Sputnik . Michael Voskresensky
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    بدأت آثار الحرب التي تتعرض لها سوريا بالظهور على النواحي الصحية بانتشار أمراض خطيرة لا يمكن الشفاء منها بين الأطفال والكبار لاسيما المتعلقة منها بأمراض السكري الناتجة عن الصدمات النفسية، وأسباب أخرى تتعلق بالوجبات الغذائية السريعة.

    أوضح المدير العام للجمعية السورية لرعاية المرضى المصابين بالسكري، الدكتور بلال حماد لـ"سبوتنيك"  أن تطورات التغذية الجديدة في سوريا وانتشار تناول الوجبات السريعة والأغذية الجاهزة أدت إلى تغير نمط الحياة عند الناس وسببت الإصابة بداء السكري.

    وأشار الدكتور حماد إلى أن الأرقام تضاعفت نتيجة ذلك وكذلك بسبب الضغوط التي يعيشها المواطنون بسبب الحرب التي يتعرضون لها من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة… "فالضغط النفسي عامل أساسي في الإصابة بداء السكري، علما أن الحرب رفعت نسبة الإصابة بمرض السكري بشكل كبير".

    وبين مدير جمعية رعاية مرضى السكري أنه تتم مساعدة الناس من خلال التوعية المستمرة حول أعراض هذا المرض في الوقت الذي يحاول فيه البعض إخفاء أعراضه نتيجة النظرة السلبية للمجتمع تجاه مرضى السكري.

    وأكد حماد أنه هنا يجب تغيير هذه النظرة وتسليط الضوء على المرض الذي يعتبر مقدمة لأمراض كثيرة منها القلب والقصور الكلوي وبتر الأطراف عند الناس العاديين، علما أنه لا يوجد حتى هذه اللحظة أي إحصائية دقيقة حول المصابين بمرض السكري في سوريا وذلك لصعوبة الإحصاء، ومن الملاحظ أنه توجد زيادة في نسبة الأطفال المصابين بالسكري، كما ازداد عدد المراجعين في عيادات السكري في وزارة الصحة السورية وارتفعت النسبة في ظل أن الكثير من العوامل المحيطة قد تغيرت وتؤدي إلى الإصابة بمرض السكر.

    وأشار الدكتور حماد إلى أن أنواع الأنسولين الأساسية متوفرة ولكن توجد صعوبات في تأمين جميع الأنواع، علما أن الأنواع المتوفرة في وزارة الصحة جيدة، أما بالنسبة للمرضى الذين كانوا تحت حصار المجموعات الإرهابية المسلحة ولم يستطيعوا تناول الدواء فإن ذلك أدى ذلك إلى حصول مضاعفات وبالتالي تدهور الصحة وقد تصل إلى الوفاة بينما المريض الذي يقوم بضبط السكر في الجسم فإنه يعيش بشكل طبيعي.

    من جهتها لم تخف "اختصاصية الداخلية" الدكتورة ريما أبو حرب عن "سبوتنيك" تأثيرات الحرب التي تتعرض لها سوريا في ازدياد عدد المصابين بسبب الشدة النفسية التي تبلغ نسبتها 10 بالمئة في الإصابة بالمرض وانتشر بكثرة، علما أن المراكز الصحية تسجل حالات جديدة يوميا يتم قبولها ومرت فترة انقطع فيها الأنسولين من السوق بسبب الحصار على البلاد وحاليا جميع العلاجات الطبية للمرضى متوفرة.

    وأكدت أبو حرب على ضرورة الوقاية من خلال تغيير نمط الحياة وطريقة الأكل "ويجب على المريض التعايش مع المرض وتناول الأدوية والأكل بطريقة صحية وممارسة الرياضة والتوقف عن التدخين، وأهم شيء نمط التغذية".

    وأضافت: أنواع السكر نمط أول "شبابي " نمط ثاني، وغيرهم والمنتشر في سوريا النمط الأول سببه مناعي وليس وراثي والثاني بسبب العائلة الوراثة.

    وأشارت مديرة "فريق أزهر" التطوعي، مي عارف، إلى الحملات والندوات التي يقوم بها الفريق لتوعية المواطنين بدمشق من خلال الندوات والأطباء الاختصاصيين وعرض الطرق الوقائية المستحدثة لهذا المرض، لاسيما أن الأزمة أثرت في زيادة عدد المرضى كون الحزن والتوتر يؤثران على ظهوره والناس بحاجة الى دعم بالأدوية وتوفيرها مجانا للمرضى.

    وبينت أمينة سر الجمعية السورية لرعاية السكريين بدمشق، رزان الحزواني، لـ"سبوتنيك" أنه يتم استقبال مرضى السكري وغيرهم ويتم دعم المرضى بالأدوية لجميع الأنواع النمط الأول والثاني والثالث، ويتم تخديم الجميع من خلال الجمعية التي تقوم بالتوعية والتثقيف ونشر الفكرة الصحيحة وإبطال الشائعات الخاطئة وتقديم المستلزمات للمريض وبأسعار رمزية.

    ولفتت الحزواني إلى أنه في الحالات الطبيعية تبلغ نسبة الإصابة بالسكري 13 بالمئة من عدد السكان، إلا أنه في زمن الحرب لا توجد دراسات فهي تزداد لاسيما عند الأطفال والشباب والسبب هو نمط الحياة السيء والأغذية الجاهزة والملونات والمعلبات والمشتريات والوجبات السريعة، علما أنه يجب الوقاية وتقوية المناعة عند الأطفال والشباب، والجمعية تقدم الاستشارات الطبية والتحاليل والأنسولين والأجهزة والحبوب  مجانا، وبلغ عدد المستفيدين من خدمات الجمعية 10 آلاف مستفيد ، بينهم 1500 طفل.

    وأوضح رئيس الرابطة السورية للطب النفسي، الدكتور مازن حيدر، أن الإضطرابات النفسية والضغوط والصدمات النفسية تساهم في الإصابة بأمراض كثيرة بسبب تأثيرها على الجهاز المناعي للجسم سواء عند الأطفال أو الكبار وتزيد معدل الإصابة بالسرطانات والأورام والالتهابات والقلب والأوعية، علما أن الحل يتمثل بتعلم استراتيجيات التكيف مع الضغوط من قبل جميع المواطنين كونه لا يمكن التخفيف من الضغوط في الوقت الذي يتم إقامة دورات الدعم النفسي.

    انظر أيضا:

    الجيش الأمريكي يسمح بالخدمة للأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية
    الجيش الأمريكي يسمح بالتطوع للأشخاص الذين يعانون مشاكل نفسية
    "الحمية الغذائية" تؤدي إلى العمى واضطرابات نفسية
    300 طبيب نفسي سوري في السعودية وفرنسا...4 بالمئة من السوريين مصابون بأمراض نفسية
    يوم أهدى السوريون الملكة البريطانية إليزابيث الثانية فستان زفافها (صور+فيديو)
    السوريون لا يعللون أنفسهم بوهم
    الطلاب السوريون يتحدون الحرب و يتوجهون الى امتحاناتهم (بالفيديو)
    دم الحبل السري...كنز ثمين يرميه السوريون في القمامة
    اللاجئون السوريون في أزمير التركية...الحياة والموت
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على سوريا, أخبار سوريا, مرض السكري, الحرب على سوريا, جمعية رعاية مرضى السكري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik