12:39 GMT29 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت نزيهة العبيدي، وزيرة شؤون المرأة التونسية، إن وحدات حماية النساء من العنف البالغة 128 وحدة مختصة بدأت في العمل بكافة أنحاء البلاد بالتنسيق مع وزارة الداخلية.

    وأضافت في تصريحات لـ"سبوتنيك" إن الوزارة لديها 6 مراكز إيواء للنساء المعنفات يتم العمل فيها على تأهيل الزوجة والزوج، بحيث يعودا إلى الحياة الزوجية بعد عملية التأهيل مرة أخرى بشكل أفضل من خلال الاحترام المتبادل.

    وتابعت أن تونس تعد من الدول الرائدة في حماية حقوق المرأة، كما أنها تأتي في مقدمة الدول العربية، حيث تنص قوانينها على حفظ حقوق المرأة، ومنها حمايتها من الزواج المبكر من خلال تحديد السن القانون وهو 18 عام للفتاة والرجل، ولا يسمح بتزويج المغتصب من الفتاة التي اغتصبها كحل للواقعة. 

    وأوضحت أن ما يتردد بشأن زواج المسيار أو المتعة في تونس غير دقيق، وأن الأمر لا يتعدى الحالات الفردية التي تتكرر في كل الدول وأن القوانين صارمة في مواجهة هذه العمليات وتحدد عقوبة بالسجن لكل من يثبت ارتكابه لتلك المخالفة.

    انظر أيضا:

    تقدم في محادثات قرض تونس مع صندوق النقد
    تمديد حالة الطوارئ في تونس
    تونس تعتزم بناء مطار جديد بقيمة ملياري دينار قرب العاصمة
    تعرف على مطالب قضاة تونس قبل الإشراف على الانتخابات البلدية
    تونس... قرار تمديد حالة الطوارئ بين الدواعي الأمنية والمس بالحريات
    الكلمات الدلالية:
    زواج المتعة, زواج المسيار, حماية المرأة, وزيرة المرأة, الاغتصاب, الزواج المبكر, أخبار, العالم, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook