05:01 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    غزو العراق 2003

    رئيس برلمان كردستان السابق: أخطاء الغزو الأمريكي سبب تعقيد المشهد العراقي حتى الآن

    © AP Photo / Anja Niedringhaus
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 33

    اعتبر رئيس برلمان إقليم كردستان العراق السابق، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، عدنان مفتي أن أخطاء الغزو الأمريكي لبغداد منذ 2003 وأخطاء الحكومات العراقية السابقة هي سبب تعقيد المشهد السياسي والاجتماعي في البلاد حتى الآن.

    القاهرة — سبوتنيك. تحل اليوم ذكرى مرور 15 عاما على بدء العملية العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها في العراق، والتي انتهت بالإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين، واحتلال البلاد.

    وقال مفتي، في تصريحات حصرية لوكالة "سبوتنيك"، "حتى نكون منصفين، أخطاء الغزو الأمريكي، والحكومات العراقية السابقة، والثقافة الطائفية غير الديمقراطية هي ما تسبب في تعقيد المشهد في البلاد بشكل عام حتى الآن".

    وأضاف مفتي، وهو الصديق المقرب من الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني، أن "فترة الغزو الأمريكي كانت فترة مهمة في تاريخ العراق، بعد الإطاحة بحكم صدام حسين الديكتاتوري الذي أحرق البلاد، واستخدم الأسلحة الكيميائية ضد الكرد".

    وأردف قائلا "في ذلك الوقت كان هناك شبه إجماع في إقليم كردستان على العمل لإنهاء حكم صدام".

    ولفت مفتي إلى أن "ما بعد الحرب، وسقوط النظام، حدث ما لا يحمد عقباه، من السلب والنهب في بغداد ومدن أخرى جنوبي البلاد، وكذلك الإجراءات التي اتخذت وصولا إلى القرار الخاطئ تماما لمجلس الأمن بالاعتراف بالحكم الأمريكي باعتباره احتلالا"، موضحا "هذا كان مفيدا للقوات الأمريكية، لكنه عمليا وسياسيا أجهض آمال الشعب العراقي".

    وأجاب مفتي عن سؤال حول خطأ واشنطن في قرار تعيين بول بريمر كحاكم مدني للعراق عام 2003، قائلا "نعم، كنا نفضل وجود حكومة عراقية بديلة وخالصة بدعم من القوات الأمريكية"، متابعا "واشنطن فضّلت عبر قرار مجلس الأمن حتى يكون لها مجال بإصدار قوانين وغيرها من الأمور".

    واستطرد مفتي قائلاً "حتى أكون موضوعيا، القوات الأمريكية ارتكبت أخطاء، ولكن الواقع أيضا كان مؤلما، وهو دخول العراق في مرحلة جديدة من عدم الانضباط وتفجر الصراعات الطائفية بين السنة والشيعة، واستغلال الظلامية الإرهابية من القاعدة والتسميات اللاحقة لذلك".

    وأردف أن "عدم فتح طريق لاستيعاب الجموع الكبيرة التي كانت مضطرة للانضمام إلى حزب البعث خلال حكم النظام الذي دام 35 عاما، وسد الطريق أمامهم اضطر كثير منهم للجوء للمنظمات الإرهابية وهكذا تكونت القاعدة في العراق، وتسبب ذلك في الموجهات الدامية مع الأمريكان، وما تلى ذلك من وقف التنمية، وعرقلة أي تطور كان يمكننا أن نعيشه".

    ولفت مفتي إلى أن "هذه التنظيمات التي تكونت عانت منها دول الربيع العربي فيما بعد، مثل سوريا وغيرها، هذا جميعا كان سببه الممارسات الخاطئة بعد غزو العراق".

    وأجاب مفتي عن سؤال حول ما ساهم به الدستور العراقي لحفظ حقوق الأكراد في العراق، قائلا "الدستور العراقي بعد 2005 أنصف الشعب الكردي، وهو يقر بالحقوق الديمقراطية الشرعية لجميع مكونات الشعب العراقي"، متابعا "على الرغم من كل الصعوبات كان الإقليم شبه مستقلا منذ 1991 حتى 2003، وفي 2005 صوتنا بنعم بأغلبية ساحقة لصالح الدستور، لكن مشكلات العراق كانت أكبر من عملية كتابة دستور، فهي تراكمات للأخطاء الأمريكية، والحكومات فيما بعد، والإرهاب أيضا".

    وعن مخاوف طالباني أثناء توليه رئاسة الجمهورية، قال مفتي "طالباني كان قائدا فذًا، وعلى دراية بتاريخ وواقع العراق، وكان الرجل الذي يستطيع أن يحوز ثقة كافة الأحزاب من كافة المكونات".

    وأردف "كان مؤهلا للعب دور مهم في حلحلة مشاكل البلاد، ونجح كذلك في حل المشاكل بشهادة خصومه أيضا".

    وإجابة عن سؤال حول إخفاقات طالباني في سنوات ما بعد إقرار الدستور العراقي، قال مفتي "طالباني نجح كثيرا، ولكن لا نستطيع أن نقول أنه وجد حلولا كاملة، أخفق بسبب أن الواقع العراقي كان صعبا على الجميع، فعندما ذهب — طالباني — لبغداد عانى الاتحاد الوطني من مشكلات كبيرة، بالإضافة إلى أنه لم يحل الأزمات الطائفية بين الأحزاب السنية والشيعية، بينما كان الإرهاب أكبر من طاقته وقدرة البلاد أيضا".

    وقال رئيس برلمان كردستان السابق "كنا دائما نواجه واقعين بعد أي انتخابات برلمانية، الأول هو غياب التوافق بين الكتل السياسية لتكوين حكومة تدير البلاد، القوى الشيعية كانت دائما ترى ضرورة اللجوء للأغلبية، بالإضافة إلى أن البرلمان العراقي أخفق في سنواته الأولى ولا يزال بعض هذا الإخفاق مستمرا حتى الآن خاصة فيما يتعلق بإقرار القوانين".

    وأضاف مفتي أن "طالباني لم يستطع أن يخطو خطوات فعلية من أجل تنفيذ المواد الدستورية على رأسها المواد المتعلقة بالمناطق المتنازع عليها"، موضحا "وضعنا مهلة لإنهاء النزاع حول هذه المناطق بحلول نهاية عام 2007 لتطبيق المادة 140 بالاستفتاء على مصير هذه المناطق، وحدثت أزمة بعد ذلك توسطت فيها الأمم المتحدة ودول غربية، وكان المبعوث الأممي وقتها ستافان دي ميستورا وحاول مساعدتنا كعراقيين".

    وشدد رئيس برلمان كردستان على أن "تواجد القوات العراقية حاليا في كركوك مخالف للدستور"، موضحا "عندما يشارك الجيش العراقي ويستمر في بقائه بهذه الطريقة في كركوك والمناطق المتنازع عليها يعد احتلالا، وإذا كان الجيش موجودا في البصرة بهذه الطريقة أيضا يعتبر احتلالا".

    انظر أيضا:

    ويكيليكس: ولي عهد أبوظبي سرب "معلومات حساسة" للأمريكان قبل غزو العراق
    المحكمة البريطانية العليا ترفض ملاحقة توني بلير في قضية غزو العراق
    ملف عالق بين العراق والكويت منذ غزو صدام حسين
    العراق يحسم الالتزام ما قبل الأخير لرفع العقوبات الدولية بسبب غزو صدام للكويت
    كلينتون: قرار غزو العراق خاطئ
    الكلمات الدلالية:
    احتلال, الحكم, غزو العراق, قرار, برلمان, مجلس الأمن, أسلحة كيميائية, العالم, الأكراد, عدنان مفتي, صدام حسين, كردستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik