21:46 26 مايو/ أيار 2018
مباشر
    أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني

    نائب رئيس مجلس نواب البحرين: قطر تسعى لتكون دولة عظمى

    © Sputnik . vitali belosov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    201

    طالب النائب الأول لرئيس مجلس النواب البحريني، علي العرادي، القيادة القطرية بالاعتذار لأنها "أخطأت" متهما قطر بالرغبة بأن تكون دولة عظمى راعية في المنطقة "لتنفذ أجندات دول أخرى".

    وقال العرادي، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "نظام السياسة القطرية والقيادة القطرية رغبت أن يكون لها موقع مختلف في المنطقة بأن تكون هي دولة عظمى راعية وأن تنفذ أجندات دول أخرى.

    وتابع قائلا: "قطر بدأت في هذا النوع من الخلافات منذ 80 القرن الماضي وأعطيت فرصة واثنتان وثلاثة وحتى قبل عدة سنوات كان هناك وثيقة لم تلتزم قطر بها لأنها لا تملك قراراها… الآن يعتذر من أخطأ".

    وأضاف النائب الأول لرئيس مجلس النواب البحريني: "عادة نحن وحتى على الصعيد الأسري عندما يخطأ الأخ الصغير يجب عليه الاعتذار والأخ الكبير لا يعتذر ما لم يخطأ… لا يوجد خلاف أبدا مع الشعب القطري، والشعب القطري تربطنا به قربة وعلاقات أسرية متميزة".

    وأوضح العرادي: "قطر تتعامل مع دول المنطقة ومع المنظومة الدولية بوجهين، فريق يوجه رسالته الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي بأننا نريد حل هذا الموضوع بأخوة… ونحن أخوتكم، وفريق آخر يتحدث مع المجتمع الدولي أن هؤلاء قد حاصرونا، وفريق فيما يتعلق بالشق الأمني والعسكري، [يقول] لا يوجد أي تدخل عسكري ولن نقوم بأية طلعات جوية، وفريق آخر يشتري الطائرات ويؤجر ناس وينشئ قواعد وفريق أمني يتحدث عن عدم التدخل في الشؤون الداخلية وفريق آخر يجند ناس في هذه الدول ويتخابر معهم".

    وشدد النائب الأول لرئيس مجلس النواب البحريني على أن "الدولة التي تقوم بذلك لديها أجندة وقبل ذلك لديها هدف ووضعت استراتيجية لكي تصل إلى هذا الهدف، وهذه الدولة [قطر] أخطأت ويجب عليها أن تعتذر ومن غير المعقول ان مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية هم من أخطؤوا…القيادة القطرية مشكلتها أن قرارها ليس بيدها قرار قطر خارج شخصية القيادة وموجودة عند القيادة السابقة وقرار القيادة السابقة موجود عند الدول الأخرى".

    وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، في 5 حزيران/يونيو من العام الماضي، بسبب اتهامها بـ"تمويل ودعم الإرهاب"، الأمر الذي نفته الدوحة قطعياً وطالبت بالحوار معها لحل المسائل الخلافية.

    وفرضت الدول الأربع مقاطعة شاملة على دولة قطر، ومنعت المستثمرين القطرين من دخول أراضيها، ما أجبر الدوحة إلى اللجوء إلى الأسواق في الأخرى، وخاصة في تركيا وإيران، لتعويض النقص في المواد الغذائية ومختلف السلع.

    انظر أيضا:

    للمرة الأولى...تفاصيل معركة "سرية" بين ابن زايد وابن سلمان بسبب "قطر"
    قطر تتدخل بعد قرار ولي العهد السعودي
    قطر: لهذا السبب لم نطرد العمالة المصرية ولم نقطع الغاز عن الإمارات
    خبير يجيب: هل تملك قطر سيطرة على "الخليج العربي"
    "حماس" تتهم قطر بالامتناع عن التعاون في تحقيقات محاولة اغتيال الحمد الله
    الكلمات الدلالية:
    أخبار البحرين, أخبار قطر, مقاطعة قطر, الحكومة القطرية, البحرين, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik