00:16 23 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    مظاهرة للأطباء في الجزائر

    أطباء الجزائر يواصلون الإضراب رغم وعود الحكومة

    © AFP 2018 / RYAD KRAMDI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    بينما أبدت وزارة الصحة الجزائرية استعدادها لتنفيذ بعض مطالب الأطباء المقيمين، أعلنت تنسيقية الأطباء مواصلة الإضراب، الذي بدأ في ديسمبر/ كانون الأول، إلى حين تنفيذ مطالبهم كاملة.

    سبوتنيك. وقال العڤون ياسين، الطبيب المقيم في تخصص الجراحة العامة، إن غالبية الأطباء المقيمين في الجزائر أكدوا، اليوم الثلاثاء 3 أبريل /نيسان، خلال اجتماع "الجمعية العامة للتنسيقية الوطنية المستقلة للأطباء المقيمين"، مواصلة الإضراب، لحين استجابة وزارة الصحة لمطالبهم الأربعة، بـ"إلغاء الخدمة المدنية، وحق الإعفاء من الخدمة العسكرية، ومساواة الطبيبة بباقي العاملات في الدولة في الحصول على إجازة الأمومة، إضافة إلى حق التجميع العائلي للأسرة المكونة من زوجين أطباء.

    وبدأ الأطباء المقيمون، وهم من أكملوا دراسة الطب 7 سنوات ومازالوا بصدد دراسة التخصص من 4 إلى 5 سنوات، إضرابهم منذ منتصف ديسمبر الماضي، بتوقف أطباء التخصص البشري عن العمل يوم واحد في الأسبوع.

    كما انضم لهم، في 7 يناير/ كانون الثاني، أطباء تخصص الأسنان ثم الصيادلة. إلى أن صعد الأطباء احتجاجاتهم، حتى وصل الأمر إلى إضراب الأطباء المقيمين في جميع مستشفيات الجزائر عن العمل، 5 أيام بالأسبوع، باستثناء حالات الطوارئ، والحوادث.

    وينظم الأطباء منذ بداية الاحتجاجات مسيرة أسبوعية، وبالتحديد يوم الثلاثاء من كل أسبوع، أمام مستشفى مصطفى باشا، التي يأتي إليها الأطباء المقيمين من جميع مدن الجزائر، لوجودها في قلب العاصمة، أملا في تغطية إعلامية تضمن إيصال صوتهم للحكومة.

    وأضاف ياسين، لـ"سبوتنيك"، أن تنسيقية الإضراب نظمت جمعية عمومية صباح اليوم، بكلية الطب القديمة بوسط العاصمة، في الوقت الذي عقدت جمعيات عمومية موازية في كل المستشفيات الجامعية على مستوى الجزائر، و طلبت خلالها من الأطباء المقيمين  التصويت على مصير الإضراب، سواء بالاستمرار أو التوقف، في ضوء  ما أعلنه وزير الصحة مختار حسبلاوي.

    وتابع "حدد كل طبيب موقفه من الإضراب، والغالبية العظمى صوتت لصالح مواصلة الإضراب".

    وكان وزير الصحة الجزائري، مختار حسبلاوي، قد استمع إلى مطالب ممثلين عن تنسيقية الأطباء المقيمين، مساء الأحد الماضي، و أعلن عقب لقائه بهم موافقة الوزارة على تقليص مدة الخدمة المدنية للأطباء لكل التخصصات لتكون من عام إلى عامين في مناطق الجنوب النائية، وتستمر مدتها من 3 إلى 4 سنوات في المدن، مع تمكين الأطباء المقيمين من الحصول على سكن مناسب في حال قضائه الخدمة المدنية في مناطق الجنوب.

    كما وافق أيضا على صرف علاوة مالية يتم احتسابها بناء على بعد المنطقة، وتكون سارية المفعول أثناء الخدمة المدنية، وتعهد الوزير بخفض مدة الخدمة المدنية لمن يؤدى الخدمة العسكرية، إضافة إلى تعديل القانون الخاص بالأطباء المقيمين.

    وكشف الطبيب الجزائري، الذي تحدث من داخل اجتماع الجمعية العامة، بأن التنسيقية ستبلغ صباح غدا، الأربعاء 4 أبريل، وزير الصحة برفض الأطباء فض إضرابهم قبل تنفيذ مطالبهم الأربعة وعلى رأسها، إلغاء الخدمة المدنية، ومساواة الأطباء بباقي الوظائف في الخدمة العسكرية، لافتا إلى أن الوزارة سبق وتعهدت بتنفيذ المطالب التي وردت في محضر الاجتماع الذي جمع الأطباء مع وزير الصحة يوم الأحد الماضي، ولم يتم تفعيلها.

    ​وشدد ياسين على أن  "مطالب الأطباء المقيمين مشروعة ولا يجب أن تماطل الحكومة أكثر من ذلك في تنفيذها"، مضيفا "نطالب بالمساواة في الخدمة العسكرية مع باقي الشعب بعد تجاوز سن الثلاثين، حيث تسقط الإجبارية عن باقي الفئات ما عدا الأطباء".

    كما أكد الطبيب الجزائري المقيم أنه لا بديل عن رفع  إجبارية الخدمة المدنية بعد إنهاء التخصص، وتعويضها بنظام تغطية صحية آخر يتضمن تحفيزات تدفع الأطباء للعمل في كافة أنحاء الوطن بما فيها المناطق النائية.

    انظر أيضا:

    15 ألف طبيب يدرسون الاستقالة الجماعية في الجزائر
    تعرف على مكاسب الجزائر من زيارة أردوغان
    أردوغان يصف الجزائر بجزيرة الاستقرار ويأمل بزيادة التبادل التجاري معها
    الجزائر تؤكد أنها ملتزمة بدعم العمال على الرغم من أزمة 2013
    الجزائر: الجيش يحجز ترسانة أسلحة قرب الحدود
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, إضراب الأطباء في الجزائر, إضراب عام, وزارة الصحة في الجزائر, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik