07:56 GMT29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية السوداني المكلف، محمد عبد الله إدريس، إن موعد استئناف المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي، سيتم بالتشاور بين الدول الثلاث (السودان ومصر وإثيوبيا)، وذلك بعد نحو أسبوعين من فشل المحاثات التي أجريت في الخرطوم في التوصل لحلول توافقية، حيث تخشى مصر من تأثير بناء السد على حصتها من مياه نهر النيل.

     الخرطوم — سبوتنيك. وصرح إدريس، في مطار الخرطوم، للصحفيين، عقب زيارة الرئيس السوداني عمر البشير، لأثيوبيا، أن موعد استئناف المفاوضات "سيتم بالتشاور بين الدول الثلاث عبر القنوات الرسمية، لتحديد الموعد الجديد".

    وأكدت مصادر مصرية مطلعة على ملف مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، يوم الجمعة لجريدة "الأخبار" الرسمية، عن وجود مشاورات تجري حالية بين الجهات المعنية بالدول الثلاث مصر والسودان وأثيوبيا للاتفاق علي تحديد موعد جديد.

    وكان الاجتماع الثلاثي الأخير حول سد النهضة بين السودان وأثيوبيا ومصر، قد انتهى يوم 6 أبريل/نيسان الجاري في الخرطوم دون الوصول إلى اتفاق مشترك.

    ويذكر أن نقاط الخلاف أساسا تقع في أبرز أمرين فيما يتعلق بملء خزان السد في المراحل الأولى لتشغليه والأمر الثاني في كيفية إدارة السد بين الدول الثلاث. ويشار إلى أن السودان وأثيوبيا، كان لهما ملاحظات حول التقرير الاستهلالي، الذي قدمته الشركات الفرنسية حول بعض الأمور الفنية للسد.

     وفي سياق منفصل، أشار الوزير السوداني إلى أن الرئيس، عمر البشير، خلال مشاركته منبر "تانا"، في إثيوبيا مع رئيس الوزراء الجديد لإثيويبا، أبي أحمد، حيث أكد البشير، لأبي أحمد، على" أهمية تعزيز العلاقات الثنائية وأهمية أمن واستقرار إثيوبيا، إلى جانب، كيفية تعزيز وتوسيع التبادل التجاري بين البلدين".

     وكشف إدريس، بأن الرئيس البشير، "قدم دعوة لرئيس الوزراء الإثيوبي الجديد، أبي أحمد، لزيارة السودان، وقبل الأخير الدعوة لزيارة الخرطوم".

     وأوضح إدريس، أن الرئيس البشير، قد شارك في منبر "تانا"، في نسختها السابعة التي جرت بمنطقة "بحر دار" الإثيوبية، والتي كانت تحت شعار"الملكية الأفريقية لقضايا السلم والأمن والتمويل لإصلاح الاتحاد الأفريقي".

    وأضاف إدريس، أنه جرت المناقشات في المنبر عن "قضايا السلم والأمن في أفريقيا، إلى جانب، منطقة القرن الأفريقي وأيضا ناقش قضايا التغير المناخي في أفريقيا وعلاقة الاتحاد الأفريقي بالمنظمات الدولية والإقليمية".

     ومن ناحية أخرى، أكد الوزير، أن النسخة الثانية من الحوار السوداني الأمريكي، ستعقد قريبا، وقال إن "جميع القضايا مع أمريكا تحل بالحوار، وقد جرت النسخة الأولى للحوار والذي أفضى لرفع العقوبات الاقتصادية، والآن يجري الترتيب للحوار في نسخته الثانية مع الولايات المتحدة الأمريكية وكل القضايا التي يثيرها الجانب الأمريكي، سيجدون أنها ليست حقيقية على الأرض أو على الأقل كما هم يتصورون".

     

    ويشار إلى أن واشنطن رفعت غالبية العقوبات الاقتصادية عن السودان في تشرين الأول/أكتوبر 2017، بعد استمرارها لأكثر من 20 عاما.    

    انظر أيضا:

    "نقطة خلاف واحدة ما زالت باقية"... وزير خارجية السودان يعلن اتفاقا جديدا بشأن سد النهضة
    تصريحات سودانية جديدة عن سد النهضة... وزيارة إماراتية إلى الخرطوم
    أنباء جديدة عن "تمويل سد النهضة"...وتفاصيل اللقاء الرسمي في قطر
    إثيوبيا: مصر السبب في فشل المفاوضات وسد النهضة "خط أحمر"
    صحيفة: أمريكا تدخل على خط أزمة سد النهضة وتضع شروطها
    انتهاء الاجتماع الثلاثي حول سد النهضة دون التوصل لاتفاق مشترك
    اجتماع ثلاثي لدول "سد النهضة" في الخرطوم
    الكلمات الدلالية:
    مشاورات بين مصر والسودان وأثيوبيا لتحديد موعد استئناف مفاوضات سد النهضة, الحكومة السودانية, الحكومة المصرية, أثيوبيا, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook