10:44 27 مايو/ أيار 2019
مباشر
    رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد

    تونس: بقاء "حكومة الشاهد" قد يدفع "النهضة" إلى"الانتحار السياسي"

    © REUTERS /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قال عضو الهيئة الإدارية الوطنية في اتحاد الشغل التونسي الأسعد اليعقوبي، إن بقاء يوسف الشاهد على رأس الحكومة الحالية، واستجابة الرئيس الباجي قائد السبسي لمطالب "حركة النهضة الإسلامية"، ورط الحركة في تحمل أعباء الحكم في المرحلة المقبلة بكل تعقيداته.

    وأضاف اليعقوبي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك" اليوم الأربعاء، أن "النهضة" عارضت وحدها، رحيل "حكومة الشاهد"، خلال اجتماعات الموقعين على "وثيقة قرطاج"، في الوقت الذي تصدر حزب "نداء تونس"، الذي ينتمي إليه يوسف الشاهد، جبهة المطالبين برحيله، وهو ما استغله الرئيس التونسي لدفع النهضة نحو ما وصفه بـ"الانتحار السياسي".

    وفي خطاب بثه التلفزيون التونسي، مساء أمس الثلاثاء 29 مايو، أكد يوسف الشاهد بقاءه على رأس الحكومة، واتهم نجل رئيس الجمهورية حافظ قائد السبسي، بتدمير حزب "نداء تونس" الحاكم، الذي ينتمي إليه، وبالوقوف وراء حملة المطالبة بإقالته.

    واعتبر اليعقوبي أن قرار الرئيس السبسي، تعليق العمل بوثيقة قرطاج، بمثابة هدية لحزب "نداء تونس"، للتملص من أعباء الحكم في المرحلة المقبلة، مضيفا: "بقاء الشاهد يعني أن نداء تونس سينسحب من التشكيل الحكومي الحالي أو من تشكيلها بعد التعديل".

    ووصف عضو اتحاد الشغل التونسي خطاب الشاهد بأنه "عنيف وغير متزن"، معتبرا أن هذا الخطاب كان رد فعل مباشر عن الخيارات، التي وجد نفسه ملزما بها"، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة التونسية وجد نفسه مجبرا على  مواصلة رئاسة الحكومة تحت مظلة "النهضة"، أو الاستقالة.

    وأضاف أنه حاول خلال الكلمة أن يخرج من مصيدة الرئيس،  لذلك وجه رسالة إلى صندق النقد والبنك الدولي والجهات المانحة بالتزامه بتنفيذ كل الإصلاحات المطلوبة منه، كما وجه رسالة للرأي العام لتأليبه ضد الاتحاد وضد أي تحركات اجتماعية قادمة.

    وقال الأسعد اليعقوبي "إن الشاهد حاول شق صف حزب نداء تونس، وحرض على الانقلاب على مديره التنفيذي حافظ السبسي، نجل الرئيس، وهو أشبه بمن يطرح كل أوراق اللعبة دفعة واحدة".

    وتوقع اليعقوبي أن يتراجع "حزب النهضة" عن دعم يوسف الشاهد وحكومته، بما يمكن معه العودة إلى التوافق بين الموقعين على وثيقة قرطاج، وإبرام وثيقة "قرطاج 3"، أو دخول البلاد في أزمة سياسية أكثر خطورة.

    وعاد الرئيس التونسي، اليوم الأربعاء، إلى تونس، بعد مشاركته في أعمال الندوة الدولية حول ليبيا، التي انعقدت بقصر الإليزيه في باريس، أمس الثلاثاء، حيث استقبله عند عودته رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

    وتعرف وثيقة "قرطاج 1" بأنها وثيقة سياسية وقعتها 9 أحزاب هي "نداء تونس، النهضة، الاتحاد الوطني الحر، آفاق تونس، حركة مشروع تونس، حركة الشعب، المبادرة الوطنية الدستورية، الجمهوري، المسار الديمقراطي الاجتماعي"، وثلاث منظمات هي "الاتحاد العام التونسي للشغل، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، والاتحاد  التونسي للفلاحة والصيد البحري".

    وتم التوقعي على الاتفاقية في يونيو/ حزيران عام 2016، وتضمنت خطوطا عامة للسياسات الاقتصادية و الاجتماعية، وأولويات في عدد من المجالات الوطنية، وعلى رأسها تشكيل حكومة الوحدة الوطنية برئاسة يوسف الشاهد.

    لكن فيما بعد حدث خلاف بين الأحزاب الموقعة على الوثيقة، وانسحب من الاتفاق أحزاب "الجمهوري، مشروع تونس، آفاق تونس، حركة الشعب".

    انظر أيضا:

    السبسي الابن يحدد أسباب رحيل حكومة الشاهد
    قبل اجتماع الموقعين على قرطاج.. تراجع شعبية حكومة الشاهد
    بعد اجتماع أطراف "قرطاج 2".. هذا موعد حسم مصير حكومة الشاهد
    حركة "نداء تونس" تعتبر أن حكومة يوسف الشاهد لم تعد حكومة وحدة وطنية بل عنوان أزمة سياسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس, الحكومة التونسية, يوسف الشاهد, الباجي قايد السبسي, فرنسا, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik