Widgets Magazine
09:39 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    الغوطة الشرقية

    جامعيون يعملون كبنائين ودهانين وعمال نظافة في الغوطة الشرقية (فيديو)

    © Sputnik . Mikhail Alaeddin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    شهدت بلدات الغوطة الشرقية لدمشق انطلاق حملة طلابية تطوعية واسعة لترميم المدارس التي طالها التدمير والتخريب خلال سنوات من سيطرة المجموعات المسلحة على المنطقة، قبل تحريرها وعودتها إلى حضن الوطن شهر نيسان/أبريل الماضي.

    سبوتنيك. وفي التفاصيل قام اتحاد طلبة سوريا بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية وجمعيات أخرى بتنظيم حملة تطوعية تحول طلبة جامعة دمشق من خلالها إلى عمال بناء وإكساء وعمال نظافة، لإعادة الحياة إلى مدارس بلدات كفربطنا وعيين ترما وزملكا وسقبا وحموريا وغيرها، إلى جانب عمليات تأهيل وتنظيف الشوارع والساحات العامة والمستوصفات.

    رافقت كاميرا "سبوتنيك" الحملة التي شارك بها عشرات الطالبات والطلاب في بلدات مختلفة حيث بين المشاركون أن عملهم بدأ بإعادة تأهيل البنى الأساسية للمدارس بهدم أجزاء الأبنية الآيلة للسقوط والتي لا يمكن ترميمها، قبل المباشرة بإعادة تأهيل البنى التحتية للمدارس من تمديدات صحية وكهربائية، وترميم الجدران والبلاط، وصيانة الأبواب والنوافذ، وطلاء الجدران والأسقف وصيانة ما بقي من المقاعد الدراسية والأثاث.

    وبين طلبة مشاركون في الحملة أن الهدف النهائي من هذه الحملة هو تأهيل مدارس الغوطة الشرقية لتكون جاهزة لاستقبال أطفال بلداتها العام الدراسي المقبل الذي يبدا منتصف شهر أيلول/ سبتمبر القادم حتى تعود العملية التعليمية في هذه المنطقة الى سابق عهدها قبل دخول المجموعات الإرهابية إلى الغوطة الشرقية.

    استغل طلبة كلية الفنون الجميلة بجامعة دمشق ذوقهم الرفيع وحسهم الجمالي المرهف وتحولوا إلى عمال طلاء، أما طلبة الهندسة فاستخدموا مهاراتهم عبر تطبيق خبرتهم النظرية على أرض الواقع، وإلى جانبهم طلبة من اختصاصات جامعية أخرى تحولوا إلى بنائين وعمال كهرباء وتمديدات صحية… لا بل عمال نظافة أيضاً، وهذا ليس بالأمر الجديد على الشباب السوري "العصامي" الذي اعتاد على الكد وبذل العرق مختبراً في طريق تحصيله العلمي تجريب العديد من المهن لتأمين لقمة العيش والحياة الكريمة.

    وكان وزير التربية السوري هزوان الوز بين في تصريح سابق لـ"سبوتنيك"، أن الإرهابيين عملوا على تدمير البنية التحتية للمؤسسات التربوية، وتدمير الشجر والحجر في مناطق الغوطة الشرقية بهدف تعطيل العملية التربوية، "مؤكداً أن العملية التربوية ستعود كما كانت عليه قبل الأزمة، وسيتم تأهيل المدارس التي دمرها الإرهاب الأسود ليعود الطلاب إلى مدارسهم بعد أن عاد الأمن والأمان إلى بلدات الغوطة الشرقية، وستوزع الحقائب المدرسية والكتب واللوازم بمختلف أنواعها على المدارس، لافتاً إلى أن قطاع التربية تأثر بشكل ملحوظ بمخرجات الأزمة التي بدأت خلال عام 2011 تمثلت بتدمير وتخريب وتسرب دراسي ومحاولات مستمرة لإعاقة العملية التربوية أو تعطيلها في بعض المناطق إلى جانب تأثر الأطفال النفسي بهذا الواقع.

    جدير ذكره أن الأمانة السورية للتنمية هي مؤسسة سورية غير حكومية وغير ربحية مرخصة منذ عام 2007 وتعمل على تمكين المجتمعات والأفراد من أجل إشراكهم في الأعمال التنموية حتى يستطيعوا أداء دورهم الكامل في بناء المجتمع وصياغة المستقبل، كما تحتضن المبادرات المجتمعية وتؤسس لشراكات مع الأفراد ومنظمات المجتمع المدني لدعم القضايا التنموية ودعم دور المجتمع المدني في التخطيط وصناعة القرارات إضافة إلى تشجيع ريادة الأعمال ودعم المواطنة الفاعلة وثقافة التطوعية عدا عن بناء المعرفة والقدرات وتشاركها مع الأفراد وباقي منظمات المجتمع المدني.

    انظر أيضا:

    مركز المصالحة: عودة نحو 66 ألفا من سكان الغوطة الشرقية إلى منازلهم
    رمضان في الغوطة الشرقية بعد التحرير (صور)
    ما أخفته "جهات الاعتدال" في الغوطة الشرقية
    سوريا... عودة أكثر من 300 شخص إلى منازلهم في الغوطة الشرقية وحمص
    عودة نحو 65 ألف شخص إلى منازلهم في الغوطة الشرقية
    مشروع للحد من البطالة في الغوطة الشرقية لدمشق
    عودة نحو 62 ألف شخص إلى ديارهم في الغوطة الشرقية حتى اليوم
    عودة أكثر من 62 ألف شخص من سكان الغوطة الشرقية إلى منازلهم
    لافروف: العسكريون الروس يعثرون على أسطوانات كلور في الغوطة الشرقية
    الكلمات الدلالية:
    المستوصفات, تنظيف الشوارع, حملة تطوعية, إكساء, عمال نظافة, إعادة تأهيل, دمشق, وكالة سبوتنيك, الغوطة الشرقية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik