09:47 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    511
    تابعنا عبر

    أعلنت القوة الصاروخية التابعة لجماعة "أنصار الله" اليمنية، أنها قصفت قواعد عسكرية في نجران وخميس مشيط جنوبي غرب السعودية، بدفعة من الصواريخ الباليستية.

    ورد ذلك في نبأ عاجل على قناة "المسيرة" التابعة للجماعة، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

    وفي سياق متصل، أوضح مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية التي تديرها الجماعة، أن مدفعية الجيش واللجان الشعبية استهدفت تجمعات للجيش السعودي في العمود وجولة الخوبة والخوبة بجيزان، وتم إطلاق صاروخ "زلزال 2" وعدد من القذائف المدفعية على تجمعات لهم في موقع الدود وأسفل الدود وسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.

    كما لفت المصدر إلى انكسار زحف لجنود التحالف في جبهة صبرين والخليفين بمديرية خب والشعف وتدمير 13 آلية عسكرية منها 5 تحمل معدلات وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفهم.

    وسقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف جنود التحالف —بحسب الوكالة- بينهم قيادات في عملية نوعية على مواقعهم في جبهة المهاشمة في خب والشعف وتدمير 5 آليات عسكرية بصواريخ موجهة منها 3 آليات تحمل معدلات.

    وتقود السعودية تحالفا عسكريا دعما لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. ويتهم التحالف الحوثيين باستعمال ميناء الحديدة لشن هجمات على السفن وفي تهريب الصواريخ إلى المناطق التي يسيطرون عليها.

    وقتل أكثر من 10 آلاف شخص في اليمن منذ تدخل التحالف بقيادة السعودية في مارس/ آذار 2015.

    وفتك وباء الكوليرا بنحو 2200 آخرين، بينما يوجد ملايين اليمنيين على حافة المجاعة، في أزمة إنسانية تصفها الأمم المتحدة بأنها الأسوأ.

    وحذرت الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، من أن أية محاولة للسيطرة على ميناء الحديدة ستحدث اضطرابا في توصيل المساعدات الإنسانية التي يصل 70 في المئة منها عبر الميناء.

    انظر أيضا:

    بعد رسالة أميرية عاجلة حول اليمن... اجتماع عسكري بين السعودية والكويت
    اليمن... "أنصار الله" يسيطرون على مزوية في الجوف
    منظمة دولية تسحب 71 موظفا من اليمن وتتحدث عن تهديدات
    قيادي في حزب المؤتمر السوداني: بقاء الجيش السوداني في اليمن يخضع لإعادة تقييم
    الكلمات الدلالية:
    أخبار التحالف, أخبار الحرب في اليمن, أخبار اليمن, الحرب اليمنية, التحالف العربي بقيادة السعودية, جماعة أنصار الله الحوثي, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook