06:14 GMT18 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أعلنت وزارة الصحة العراقية، اليوم الخميس، 21 حزيران/يونيو، الحصيلة النهائية بعدد الأطفال المصابين بأسلحة محرضة على العنف، خلال أيام عيد الفطر الذي صادف مطلع الأسبوع الجاري.

    وقال المتحدث الرسمي بإسم وزارة الصحة، سيف البدر، في بيان تلقت "سبوتنيك" نسخة منه، عصر اليوم، إن "الإحصائية النهائية بعدد حالات الإصابة بالألعاب البلاستيكية، بين الأطفال، بلغت أكثر من 250 إصابة خلال عيد الفطر".

    أطفال العراق
    © Sputnik . Dmitriy Vinogradov

    وأوضح البدر أن مستشفى ابن الهيثم "الخاص بطب العيون" في العاصمة، بغداد سجل أكثر من 51 إصابة، إثر هذه الألعاب "وهي عبارة عن مسدسات ورشاشات يستخدم فيها "الصجم" (رصاص يستخدم في بناطق الصيد).

    وأفاد البدر، بأن أغلب تلك الإصابات كانت في منطقة العين وتحديدا لدى الأطفال، لافتا إلى إدخال عدد من المصابين إلى صالات العمليات الجراحية لتلقي العلاج، في المستشفى المذكور.

    وأضاف أن مستشفيات صحة الرصافة في بغداد، سجلت 102 حالة توزعت ما بين مستشفيات: الزعفرانية الذي سجل 13 حالة، ومستشفى الإمام علي، استقبل 11 حالة، بينما سجل مستشفى الشهيد الصدر 10 إصابات، ومستشفى ضاري الفياض 7 إصابات.

    وسجل مستشفى الكندي 4 إصابات، والعدد نفسه تم تسجيله في مستشفى الشيخ زايد الكائن في منطقة ساحة الأندلس وسط العاصمة، بينما سجل مستشفى المدائن إصابتين إثنين، في حين سجلت صحة الكرخ 20 حالة إصابة.

    وحلت محافظة بابل "وسط البلاد"، أولا بعدد الأطفال المصابين بهذه الألعاب الأسلحة، بـ111 إصابة، وتلتها بغداد بجانبيها الرصافة والكرخ.

    وتابع البدر، أن محافظات: الأنبار "المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غربا"، سجلت 16 حالة إصابة، والمثنى إصابتين، وستة إصابات في صلاح الدين، ولم تسجل باقي المحافظات إصابات بالألعاب "الصجم" لكنها سجلت حوادث أخرى كحوادث السير.

    وأشار إلى أن هذه الألعاب المحرضة على العنف تساهم في قتل فرحة العيد وتؤدي إلى نتائج وخيمة يصعب معالجتها، داعيا إلى ضرورة تفعيل الإجراءات القانونية الرادعة التي تحد من انتشار هذه الظاهرة.

    ويؤكد البدر، بالرغم من التحذيرات الواسعة والمناشدات المتكررة التي أطلقتها الوزارة ودوائرها الصحية في بغداد والمحافظات في وقت سابق عبر وسائل الإعلام المختلفة التي أوضحت من خلالها خطورة هذه الألعاب وما تشكله من تهديد حقيقي على صحة وسلامة المواطن العراقي كونها تساهم في قتل فرحة العيد بإصابات قد تكون بالغة تؤدي إلى نتائج وخيمة يصعب معالجتها.

    ودعا المتحدث الرسمي بإسم وزارة الصحة العراقية، في ختام تصريحه، الجهات المعنية، إلى تفعيل الإجراءات القانونية الرادعة التي تحد من انتشار هذه الظاهرة الخطيرة، "على حد تعبيره"، والتي تتسبب سنويا لاسيما أيام الأعياد بالكثير من حالات الإصابة لدى الأطفال.

    جدير بالذكر، أن الكثير من الأطفال العراقيين، بعد حصولهم على "العيديات" وهي أموال يحصلون عليها من أبائهم وأمهاتهم وأقاربهم، يهرولون إلى الأسواق القريبة منها والبعيدة، لشراء الألعاب والتي يغلب عليها الأسلحة المرفق معها أكياس صغيرة من الخردق "الصجم"، للمرح الذي ينقلب إلى بكاء وأذى من الضربات.

    انظر أيضا:

    الطائرات التركية تقصف اجتماعا لحزب العمال الكردستاني في العراق
    تحالف القرار العراقي يرحب بدعوة العبادي للحوار الوطني بشأن مستقبل العراق
    العراق: مجلس القضاء يعين 3 قضاة لإدارة مفوضية الانتخابات في كردستان
    العراق يعتزم توسعة إنتاج حقل الناصرية إلى 100 ألف برميل يوميا
    الكلمات الدلالية:
    العراق, أخبار العراق اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook