21:13 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن

    الرئيس عباس: القدس عاصمة فلسطين ولا سلام واستقرار دونها

    © REUTERS / POOL
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    110

    أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن القدس هي عاصمة دولة فلسطين الأبدية، ولن يكون هناك سلام ولا أمن ولا استقرار لأحد بدونها، ولن يسمح لأحد بالتفريط فيها أو تجاوزها".

    رام الله — سبوتنيك. وأدانت الرئاسة في بيانها إقرار الكنيست الإسرائيلي قانون "الدولة القومية اليهودية"، واعتبار القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، معتبرة أنه يكشف الوجه العنصري للاحتلال الإسرائيلي ومخالفته لكل قرارات الشرعية الدولية.

    وأكدت الرئاسة الفلسطينية "أن إقرار مثل هذه القوانين الباطلة والعنصرية لن يغير الوضع التاريخي لمدينة القدس باعتبارها عاصمة دولة فلسطين المحتلة، ولن يثني شعبنا عن نضاله المشروع لدحر الاحتلال وإقامة دولته المستقلة".

    وقالت الرئاسة:"إن هذا القانون هو أحد أشكال المؤامرة على روايتنا وقضيتنا الوطنية وفي مقدمتها القدس بمقدساتها، والتي كان آخرها إعلان الولايات المتحدة الأمريكية نقل سفارتها إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، مؤكدة أن هذه المشاريع مصيرها الفشل، وستنتهي أمام صمود الشعب الفلسطيني وتمسك قيادتنا الوطنية بالثوابت الوطنية وحماية مقدساتنا ومكتسباتنا".

    وأضافت الرئاسة: "إن هذا القانون يكرس مبدأ الاحتلال الذي يتنكر لقرارات الشرعية الدولية، خاصة أن سياسة الاحتلال تتمثل في تهويد القدس، وفصلها عن محيطها الفلسطيني، وبرز ذلك من خلال البند الذي ينص على أن "القدس عاصمة موحدة لدولة الاحتلال"، مؤكدة أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 وهي عاصمة دولة فلسطين الأبدية المستقلة.

    وطالبت الرئاسة، المجتمع الدولي بالتدخل، وتحمل مسؤولياته لوقف هذه القوانين العنصرية عبر الضغط على إسرائيل، وإلزامها بتطبيق قرارات الشرعية الدولية، ومساءلتها ومحاسبتها على انتهاكاتها الممنهجة للقوانين والقرارات الدولية".

    وأكدت الرئاسة:

    أن حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى أرضه حق مقدس وثابت وكفلته الشرعية الدولية وفي مقدمتها القرار 194 الذي نص على حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم وممتلكاتهم التي هجروا منها وتعويضهم، وسنّ هذا القانون العنصري لن يسقط هذا الحق المقدس.

    وكان صادق البرلمان الإسرائيلي بأغلبية 62 نائباً ومعارضة 55 فجر اليوم الخميس على مشروع "قانون القومية" بالقرائتين الثانية والثالثة.

    ويعرف مشروع قانون القومية دولة إسرائيل على أنها (الوطن القومي للشعب اليهودي، الذي يمارس فيها حقوقه الطبيعية والثقافية والدينية والتاريخية لتقرير المصير).

    وبحسب وصف "قانون القومية" فإنه يقضي بأن اللغة العبرية هي اللغة الرسمية لدولة إسرائيل، فيما لم تعد اللغة العربية رسمية بل ذات مكانة خاصة".

    وبخصوص الاستيطان جاء في مشروع القانون "ان الدولة تعتبر تطوير الاستيطان اليهودي من القيم الوطنية وإنها ستعمل على تشجيعه".

    وأقر البرلمان الإسرائيلي القانون، الذي دعمته الحكومة اليمينية، بعد أشهر من الجدل السياسي. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للكنيست بعد التصويت "هذه لحظة فارقة في تاريخ الصهيونية وتاريخ دولة إسرائيل".

    انظر أيضا:

    تفاصيل العملية الأمريكية التي رصدت "رجال فيلق القدس" داخل الإمارات
    مركز إسرائيلي يحث بلاده على وقف التغلغل التركي في القدس
    للمرة الأولى ...بالونات الهيليوم الحارقة تقترب من القدس
    الأمير وليام يزور قبر جدته الكبرى الأميرة أليس في القدس
    شرط الأمير ويليام للقاء رئيس بلدية القدس
    نتنياهو ينتقد زيارة الأمير ويليام للمنطقة بسبب القدس
    الكلمات الدلالية:
    القدس, محمود عباس, إسرائيل, محمود عباس, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik