Widgets Magazine
12:19 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    ليبيا - أفراد القوات الليبية خلال تواجدهم في مواقع المواجهة ضد تنظيم داعش في مدينة سرت، 15 أغسطس/ آب 2016

    "حرب المصالح"... إيطاليا: ليبيا ليست ملكا لفرنسا ولن نتخلى عنها

    © REUTERS / Ismail Zitouny
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبه كونتي، معارضته بشكل واضح للأجندة السياسية التي وضعها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مؤتمر باريس الذي جمع أطراف النزاع الليبي وأيدت الأمم المتحدة نتائجها.

    وقال كونتي، في تصريح نقله موقع "المتوسط" الليبي عن التلفزيون الحكومي، إن "العلاقة مع ماكرون ممتازة وتتسم بالصداقة، لكن الأخير يسعى للدفاع عن المصالح الفرنسية، بينما واجبي أن أحمي المصالح الإيطالية".

    وهاجم رئيس الوزراء الإيطالي سياسة الرئيس الفرنسي في ليبيا قائلا: "ماكرون سيكون مخطئا فيما لو اعتقد أن ليبيا تخصه، فليبيا ليست له ولا لنا، بل هي دولة مستقلة لها علاقة مميزة تاريخيا مع إيطاليا أيضا، ولن نتخلى عنها أبدا".

    وقال السفير الإيطالي لدى ليبيا جوزيبي بيروني، أمس الجمعة، إن حل الأزمة السياسية الليبية لا يمكن أن يقتصر على عدد قليل من الشخصيات.

    بيروني أكد في تغريدة على الصفحة الرسمية للسفارة الإيطالية على موقع "تويتر" بأن حل الأزمة يجب أن يكون نتيجة لمصالحة حقيقية على المستوى الاجتماعي والأقليمي ، مشيرا إلى أن إيطاليا ستقدم مساهمة كبيرة لأجل هذا الهدف.

    وكانت صحف أجنبية، قالت إن مباراة حامية تدور بين إيطاليا وفرنسا، فيما يخص ليبيا، في وقت حذرت وزيرة الدفاع الإيطالية، إليزابيتا ترينتا، السلطات الفرنسية من تدخلها في الشأن الداخلي للدولة الواقعة في الشمال الأفريقي.

    وبحسب صحيفة "الجورنال" الإيطالية، فقد حذرت إليزابيتا ترينتا، السلطات الفرنسية من تدخلها في الشأن الليبي مؤكدة أن بلادها هي الدولة القادرة على قيادة الدولة الليبية وأن القيادة بيد "إيطاليا" فيما يتعلق بالحالة الليبية.وقالت الصحيفة إن الوزيرة الإيطالية قالت لنظيرتها الفرنسية، فلورنس بارلي، على هامش الاجتماع الوزاري بمقر الناتو في بروكسل: "لنكن واضحين.. القيادة في ليبيا لنا".

    وبحسب صحيفة "لاستامبا" الإيطالية فإن مباراة حامية تجرى بين روما وباريس، وأن هذه الأخيرة أطلقت العنان للقائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، لبسط سيطرته على البلاد وممارسة أكبر قدر من الضغوط على حكومة فائز السراج في طرابلس.

    وقالت الوزيرة الإيطالية، إنها "طلبت مساعدة واشنطن للقيام بدور قيادي في إحلال السلام في ليبيا"، وذلك خلال مباحثات كانت أجرتها مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في العاصمة الإيطالية روما الشهر الماضي.

    وأوضحت في مقابلة صحفية لمجلة "ديفينس نيوز" الأمريكية المتخصصة في الشؤون العسكرية، الأحد، أنها ستزور ليبيا قريبا للقاء القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر.

    ولفتت ترينتا إلى أن خطة إجراء انتخابات في ليبيا "ليست أفضل ما يمكن القيام به"، موضحة أن "الولايات المتحدة كانت شاهدة على ما يحدث في العراق عندما تسرع الأمور".

    لكن السفارة الإيطالية بعد ذلك قالت في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع "تويتر"، إن "نص التصريحات التي أدلت بها ترينتا كانت (ليبيا أولوية لإيطاليا وليست ملكية)"، وأشارت إلى أن "إيطاليا أكثر بلد تهتم بتحقيق الاستقرار في ليبيا"، مؤكدة أن "أولئك الذين يهدفون إلى تشويه العلاقة بين البلدين يعملون ليل نهار".

    انظر أيضا:

    عضو المجلس الأعلى للدولة في ليبيا يحمل حكومة السراج مسؤولية سوء الأوضاع
    ليبيا ترفض خطط الاتحاد الأوروبي لإقامة مراكز للمهاجرين على أرضها
    ليبيا... تشغيل أولى التوربينات المتنقلة في حقل السرير النفطي
    "الهجرة الدولية": عدد المهاجرين المحتجزين في ليبيا وصل إلى 9300
    الكلمات الدلالية:
    الحرب في ليبيا, فرنسا, إيطاليا, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik