08:47 18 أغسطس/ أب 2018
مباشر
    الشرطة الأردنية

    خبير: استهداف دورية للأمن الأردني جزء من فاتورة الحرب المفتوحة على الإرهاب

    © AFP 2018 / KHALIL MAZRAAWI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    اعتبر المحلل السياسي الأردني عريب الرنتاوي أن تفجير دورية أمنية في مدينة الفحيص شمالي الأردن، هو حادث يؤكد ضرورة بقاء الشعب الأردني وأجهزة الأمن بضرورة الإبقاء على أعلى درجات اليقظة من هكذا عمليات تمثل جزءا من الفاتورة التي يدفعها الأردن في الحرب المفتوحة على الإرهاب.

    وقال الرنتاوي، في تصريح لوكالة "سبوتنيك" تعليقاً على حادثة تفجير دورية أمن أردنية كانت تقوم بواجب الحراسة أثناء فعاليات مهرجان الفحيص للثقافة والفنون: "إذا أردنا أخذ الأردن كمثال لبلد في بؤرة الصراعات في المنطقة وكبلد تحمل تداعيات أكبر الأزمات فيها؛ فإن ما حدث في الأردن خلال السنوات الماضية بكل المقاييس [يمثل] قصة نجاح".

    وأضاف الرنتاوي "صحيح أننا ضربنا في أكثر من مرة ولكن بالمعنى النسبي نحن نتحدث عن قصة نجاح، بهذا المعنى، ولهذا أنا لست قلقاً في ضوء ما حصل في الفحيص ولا أعتقد أن هذه العملية تحمل الكثير من الدلالات والمعاني سوى أنها تذكرة لنا بضرورة الإبقاء على اليقظة والانتباه دائماً على أعلى درجاتها، فنحن كغيرنا مستهدفون بنشاط هذه الجماعات الارهابية وعمليات الإجرامية".

    وأعلنت وزارة الداخلية الأردنية، اليوم السبت، أن انفجار وقع مساء أمس، الجمعة، استهدف دورية مشتركة لقوت الدرك والأمن العام في مدينة الفحيص، نتيجة زرع عبوة ناسفة أسفل موقع اصطفاف الدورية، مما أدى لمقتل فرد وإصابة 6 من أفراد الدورية.

    وأكمل الرنتاوي "من التفاصيل الأولية عن الحادث الإرهابي، كما اتضح بشكل ملموس، يمكن القول إننا أمام عمل غير منظم غير واسع النطاق، عبوة بداية وضعت في المكان وأدت إلى ما أدت إليه".

    وتابع الرنتاوي "لكن هذا يذكرنا بأن خطر الإرهاب لا يزال قائماً وأن خلايا الإرهاب في الأردن، رغم الضربات التي تعرضت لها في الفترات الأخيرة، ما زالت موجودة وأن اليقظة واجبة تماماً، سواء من قبل الأجهزة الأمنية التي تقوم بما يتعين عليها القيام به، والمواطن الأردني الذي ينبغي أن يكون حذراً ويتمتع بعين يقظة حيال أي ظواهر من هذا النوع".

    وأضاف الرنتاوي "ربما استفز المهرجان في مدينة الفحيص بما تمثل كمدينة واضحة الهوية، ربما هذا المهرجان الناجح الذي يستقطب فعاليات مهمة وتحول على حدث منتظر من قبل قطاعات واسعة من الأردنيين يستفز بعض القوى الظلامية والمتخلفة"، مؤكداً أن حديثه هذا "يأتي في سياق التحليل ولا يستند على أي معلومات".

    ولا يستبعد الخبير الرنتاوي وجود دوافع محلية وراء الحادث، إلا أنه دعا إلى عدم استباق نتائج التحقيقات، وقال "ليس مستبعدا أبداً أن تكون العملية مرتبطة بهذا المهرجان بما يمثل ومَن يمثل".

    ورغم ما سبق يرى الرنتاوي أن "العمل مزعج ولكن لا يجوز أن يثير حالة من الهلع والفزع"، لافتاً إلى أن هكذا أحداثاً مؤسفة يمكن أن تقع وتؤدي إلى خسائر وهي "ضمن الفاتورة التي يدفعها الأردن في الحرب المفتوحة على الإرهاب".

    تجدر الإشارة إلى أن مدينة الفحيص التابعة لمحافظة البلقاء شمالي الأردن يقام فيها "مهرجان الفحيص" منذ قرابة السبعة وعشرين عاماً، وللمهرجان حضور في الأردن يستقطب فعاليات فنية وثقافية وازنة على الساحة الأردنية والعربية.

    انظر أيضا:

    الأردن يحذر من تأثير أزمة الأونروا على اللاجئين الفلسطينيين
    أشاد بالقيادة السعودية... الأردن يعلق على أزمة المملكة مع كندا
    الأردن والعراق يسعيان لإقامة مدينة صناعية مشتركة
    الكلمات الدلالية:
    الأردن, تفجير, الإرهاب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik