19:24 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    130
    تابعنا عبر

    اعتبر الخبير العسكري السوري، العميد المتقاعد علي مقصود، أن مسار المصالحات والتسويات في محافظة إدلب سيكون هو الطاغي على المسار الميداني، الذي سيقتصر على بعض مناطق المحافظة ليكون فيها حسم كامل بتوجيه ضربة إلى قيادات "جبهة النصرة" وعمودها الفقري في مدينة إدلب ومعرة النعمان وخان شيخون، وبعض المناطق الأخرى.

    وستنتهي القضية بخروج "جبهة النصرة" مهزومة ومسلمة مصيرها لتركيا، التي تمتلك إمكانية إخراج مقاتلي "النصرة" من سوريا، لطالما بدأت الجغرافيا السورية تغلق وتضيق أمام هذه المجموعات المهزومة، التي كانت مدينة إدلب هي المكب النهائي لها.

    وقال العميد مقصود: عندما نتحدث عن معركة إدلب، التي تضم كل هذا الفتات والمجموعات المهزومة في الجنوب السوري والغوطة والقلمون وحمص وحماة وغيرها، علينا أن ندرك أن هذه المجموعات المهزومة نقلت هزائمها وانكساراتها إلى الفصائل الأخرى التي تعيش أيضا حالة من الاقتتال فيما بينها بعد أن توقف الدعم عنها، وبالتالي فقدت الدعم اللوجستي والتمويل والقدرة القتالية والروح المعنوية، ولم تعد تشكل قوة قادرة على مواجهة الجيش السوري، الذي تفرغ بعد تحرير المناطق السورية وتحقيق الانتصارات في الجبهات الأخرى لجبهة إدلب، بكل ما يملكه من فائض القوة النارية والبشرية، المعززة بقوة الدفع من قبل كل الأطراف، التي تريد ان تعلق آمالها وتربط مصيرها بإعلان دعمها للقضاء على "جبهة النصرة" متغطية بالقرارات الأممية، التي تضع "جبهة النصرة" على لائحة الإرهاب.

    وأضاف العميد مقصود أن تركيا باتت في وضع تعجز فيه عن تنفيذ تعهداتها بتفكيك هذه المجموعات، فالنصرة لم تعد مطواعة في يدها، وبعد الرسائل التي أرسلت بها إلى قيادات "جبهة النصرة" للخروج من إدلب قبل أن يدخلها الجيش السوري، وبعد أن قامت بتشكيل جبهة تضم 15 فصيلا أعلنوا عزمهم محاربة "جبهة النصرة"، وتسعى اليوم لحجز مكان لها في العملية السياسية، لأن المعركة في سوريا انتهت، وكل ما يحدث هو تفاصيل في الإطار الذي يرسم معالم هذا الانتصار، ومحور العدوان على سوريا يسعى من خلال ما تبقى لديه من أوراق أن يكون له دور إما على مسار الملفات الإنسانية وهذا ما قامت به فرنسا بالتنسيق مع روسيا بتقديم مساعدات إنسانية نقلتها طائرات الشحن الروسية إلى مناطق تسيطر عليها الدولة السورية وهو ما قامت به بريطانيا ودول اخرى عندما أعلنت وقف الدعم للمناطق التي يسيطر عليها المسلحون، وهذه في الحقيقة إشارات تشي بأن هذه الأطراف لا تريد ان تلوي الهزيمة أعناقها.

    انظر أيضا:

    أبو الظهور... الجنود والأطباء الروس يخففون معاناة المدنيين الخارجين من إدلب (فيديو)
    300 عائلة عبرت إلى الأمان في أول يوم لافتتاح معبر "أبو الظهور" في إدلب
    اشتباك بين الجيش السوري ومسلحين جنوب محافظة إدلب
    الكلمات الدلالية:
    جبهة النصرة, إدلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook