04:07 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان

    بالفيديو والصور...السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان

    © Sputnik . Zahraa al-Amir
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    يشهد شاطئ المنصوري الواقع قرب مدينة صور، جنوبي لبنان، عمليات إطلاق سلاحف بحرية داخل البحر المتوسط بشكل دوري، بمبادرة من صاحبة "المنزل البرتقالي" الناشطة البيئية منى خليل.

    منذ 18 عشر عاماً وخليل تعمل على حماية موطن السلاحف البحرية على شاطئ المنصوري، ضمن مشروع "المنزل البرتقالي"، وقد أدرج شاطئ المنصوري في الخارطة العالمية للسلاحف البحرية.

    خليل تهتم بالأعشاش الموجودة على الشاطئ، ومن ثم تعمل على إخراج البيوض والانتظار حتى تفقس ومن ثم تطلقها في مياه البحر المتوسط لتعود بعد عدة سنين إلى الشاطئ نفسه.

    تقول خليل لـ"سبوتنيك": "هذه الأرض للعائلة وكلنا نعلم بوجود السلاحف البحرية ولكن أنا لم أكن أعلم إلى أن كبرت، وعند وقوع الحرب الأهلية اللبنانية غادرت لبنان إلى هولندا، ولهذا السبب المنزل لونه برتقالي لأنه لون هولندا، انتظرت لكي يتحرر الجنوب، المنطقة هنا كانت خطرة الفلسطينيون واليهود ونحن في النصف، عام 1999 تجرأت وأتيت إلى لبنان ورأيت سلحفاة، صورتها ومن ثم ذهبت إلى هولندا وكان لدي شعور بأن الجنوب سيتحرر، أتيت إلى لبنان وبفترة شهرين تحرر الجنوب وكان معي 4 شبان، وكان المنزل مهجورا".

    وأضافت: "وزعت صور السلاحف التي التقطها على المنظمات غير الحكومية ولم يصدقوا أن هناك سلاحف بحرية في لبنان وخصوصاً السلحفاة الخضراء، لأن هذا النوع لا يزال تحت الخطر".

    ولفتت خليل إلى أنها تعيش حلمها من خلال هذا المشروع وتقول: "هذا مشروعي وحلمي وأنا في الحقيقة أعيش حلمي منذ 18 عاماً، وأمثل لبنان في المؤتمرات، ووزارة البيئة اللبنانية لا تهتم".

    وأشارت خليل إلى أن معدل شاطئ المنصوري 50 عش سلحفاة، ولكن هذه السنة بسبب المنتجعات التي استحدثت، لدينا 20 عش سلحفاة فقط، مؤكدة أن هذه المنتجعات البحرية غير قانونية.

    ولفتت إلى أن الموسم يبدأ أول أيار/ مايو حتى تشرين الأول/ أكتوبر ولكن هذه السنة لا يوجد لا سبتمبر ولا أكتوبر، كان لدينا 50/70/80 سلحفاة، والمعدل العام هو 50 سلحفاة، هذا العام لدينا 20 فقط لأن هناك إضاءة على الشاطئ، السلحفاة لا تأتي إذا كان هناك ضوء".

    وأشارت خليل إلى أن "السلاحف التي لم تأت إلى لبنان ذهبت باتجاه فلسطين المحتلة، وعندما يبيضون هناك يرجعون إلى هناك".

    • السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      © Sputnik . Zahraa al-Amir
    • السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      © Sputnik . Zahraa al-Amir
    • السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      © Sputnik . Zahraa al-Amir
    • السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان
      © Sputnik . Zahraa al-Amir
    1 / 4
    © Sputnik . Zahraa al-Amir
    السلاحف الخضراء تنطلق نحو البحر من شاطئ المنصوري في لبنان

    وأوضحت أن "السلحفاة عندما تنزل إلى المياه تبدأ بتمريك خارطة، وتستطيع السباحة 4 أيام متواصلة وتصل إلى مكان تهدأ فيه وعندما تكبر تترك البحر المتوسط وتغيب من 25 إلى 30 سنة لتنضج وثم ترجع إلى المتوسط لتتزوج، وبحسب المؤتمرات فإن كل سلاحف المتوسط لهم صلة قرابة ببعض، يأتون إلى هنا ليتزوجوا".

    وأكدت خليل أن هذا العمل يهدف لتوعية الأطفال.

    بدورها تقول إحدى الزائرات لـ"سبوتنيك": "أتيت مع أطفالي إلى هنا لكي أريهم السلاحف البحرية… هذه المحمية مميزة في لبنان وليس لها مثيل".

    انظر أيضا:

    لبنان يشارك في فعاليات معرض دمشق الدولي
    عودة 200 لاجئ من لبنان إلى سوريا
    قرارات لتحقيق المساواة بين المرأة والرجل في لبنان
    عودة 150 لاجئا من لبنان إلى سوريا أمس
    عودة نحو 200 لاجئ سوري من لبنان خلال يوم أمس
    أكثر من 300 سوري يعودون من لبنان خلال 24 ساعة
    بداية مرحلة جديدة لإعادة اللاجئين السوريين من لبنان إلى وطنهم
    الكلمات الدلالية:
    منتجعات, هولندا, سلاحف, خطر, شاطئ, وكالة سبوتنيك, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik