08:25 17 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في مؤتمر الاستثمار الألماني القطري في العاصمة الألمانية برلين، 7 سبتمبر/أيلول 2018

    بعد موافقة أمير قطر... الإعلان عن موعد تنفيذ قرار "مثير للجدل" في الدوحة

    © REUTERS / MICHELE TANTUSSI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    145

    أعلنت الأمينة العام للاتحاد الدولي للنقابات الحرة شاران بورو في الدوحة أمس الإثنين أن قرار قطر إلغاء تأشيرات الخروج أو تصريح مغادرة قطر المثير للجدل سيدخل حيز التنفيذ نهاية الشهر الحالي.

    وقالت شاران بورو إن "قطر رائدة في ضمان حقوق العمالة وعلى دول الخليج الاقتداء بها"، بحسب صحيفة الشرق القطرية.

    يأتي ذلك بعد ما أعلنت الدوحة في وقت سابق عن قوانين جديدة بخصوص إقامة الوافدين وبطاقة الإقامة الدائمة في قطر، إذ وافق أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، يوم الثلاثاء 4 سبتمبر/أيلول 2018، على مجموعة من القوانين والمراسيم والأوامر في مجالات عدة.

    موافقة الأمير ولقاء رئيس الوزراء

    وأوضحت وكالة "قنا" القطرية الرسمية أن الوثائق التي صدرت عن أمير البلاد، القانون رقم 10 لسنة 2018 بشأن الإقامة الدائمة في البلاد، والقانون رقم 13 لسنة 2018 الخاص بتعديل بعض أحكام القانون رقم 21 لسنة 2015 حول تنظيم دخول وخروج الوافدين وإقامتهم في أراضي قطر، وكذلك القانون رقم 11 لسنة 2018 بتنظيم اللجوء السياسي للدوحة، بحسب موقع صحيفة الشرق القطرية.

    وقالت شاران، بعد لقاء مع رئيس الوزراء القطري ووزير العمل في العاصمة القطرية:  "لقد رأينا تطورا كبيرا، أهم ما فيه إلغاء قانون تأشيرة الخروج، الأمر الذي سيبدأ تطبيقه نهاية تشرين الأول/أكتوبر".

    لكن.. هناك فئة محرومة من الامتياز

    بموجب القانون الجديد، فإن 5% فقط من القوة العاملة في كل شركة من الشركات العاملة بشكل مباشر أو غير مباشر في مشاريع البنى التحتية لمونديال 2022 ستظل بحاجة إلى تصريح مغادرة قطر. وطالما دعت الجهات التي تنتقد قطر إلى إلغاء تأشيرة الخروج التي تعد حجر الزاوية في نظام الكفالة.

    يذكر أنه في 2 أغسطس/آب 2017، وافق مجلس الوزراء القطري على مشروع قانون منح بطاقة إقامة دائمة لغير القطريين، على أن تُمنح لثلاث فئات، هم أبناء المرأة القطرية المتزوّجة من غير قطري، والأشخاص الذين أدّوا خدمات جليلة للدولة، وذوو الكفاءات الخاصة التي تحتاج إليها الدولة

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik