03:54 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم

    السويد ترد على الطلب الأمريكي بشأن الحرب في اليمن

    © AP Photo / Bernd von Jutrczenka
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    220

    ردت السويد بصورة رسمية، اليوم الأربعاء 31 أكتوبر/تشرين الأول، على الطلب المقدم من الولايات المتحدة الأمريكية، بشأن الحرب الدائرة في اليمن.

    وكانت واشنطن قد طالبت بضرورة وقف إطلاق النار للحرب في اليمن، وإمكانية عقد الأطراف المتحاربة مفاوضات جديدة في السويد.

    وأعلنت بدورها وزيرة خارجية السويد، مارغوت فالستروم، في تصريحات لوكالة الأنباء السويدية "تي تي" ونقلتها وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، إن بلادها مستعدة لاستضافة محادثات بين الأطراف المتنازعة في اليمن.

    وتابعت: "السويد يمكن أن يكون مكانا لمبعوث الأمم المتحدة لجمع كافة الأطراف المتشاركة في هذا الصراع سواء الحكومة اليمنية، أو التحالف بقيادة السعودية أو الحوثيين".

    ومضت بقولها: "السويد سعيدة بمثل تلك الاستضافة، لكن ليس لدينا أي شيء محدد بعد".

    واستطردت: "نؤيد دائما مبعوث الأمم المتحدة (مارتن غريفيث) سواء في الأمم المتحدة أو الاتحاد الأوروبي".

    وأشارت فالستروم إلى أن الحرب الدائرة في اليمن "أكبر أزمة إنسانية تمر في العالم حاليا".

    وكان وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أطراف الصراع اليمني كافة لوقف إطلاق النار خلال 30 يوما، والدخول في مفاوضات جادة، لإنهاء الحرب في البلاد.

    وقال ماتيس، خلال كلمة ألقاها في ندوة نظمها معهد السلام الأمريكي في العاصمة واشنطن، أمس الثلاثاء، إن بنود محادثات السلام يجب أن تشمل وقف القتال وإبعاد الأسلحة عن الحدود، ووضع الصواريخ تحت إشراف دولي، معربا عن اعتقاده بأن السعودية والإمارات على استعداد للمضي في محادثات بهذا الشأن، مشددا: "نريد للأطراف أن تلتقي في السويد وتناقش حدودا منزوعة السلاح حتى نمنع استمرار الصواريخ الحوثية الموجهة للبيوت والمدن والمطارات"، وذلك وفقا لموقع"cbsnews".

    وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أعلن، في وقت سابق، أمس الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تدعو التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية إلى وقف الضربات الجوية في جميع المناطق المأهولة بالسكان في اليمن. وأضاف بومبيو: "ينبغي أن تبدأ مشاورات جوهرية مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة لتنفيذ تدابير بناء الثقة لحل المشاكل الرئيسية للصراع وتجريد الحدود من السلاح، في تشرين الثاني/نوفمبر من هذا العام، في بلد ثالث".

    ويعيش اليمن أوضاعا مزرية مع استمرار الحرب التي تشنها السعودية عبر تحالف عسكري منذ مارس/آذار 2015 وذلك عقب استيلاء جماعة "أنصار الله" (الحوثيون) على السلطة وإطاحة الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي.

    وأسفرت الحرب حتى أغسطس/آب 2018 عن مقتل 6592 شخصا وإصابة 10470 آخرين وجاءت غالبية هذه الإصابات 10471 نتيجة الغارات الجوية التي قام بها التحالف بقيادة السعودية، وذلك حسب مكتب الأمم المتحّدة لحقوق الإنسان.

    انظر أيضا:

    واشنطن تدعو التحالف السعودي لوقف الهجمات الجوية في جميع المناطق المأهولة في اليمن
    في مقدمتهم اليمن وسوريا... 35 مليار دولار مساعدات سعودية لـ 79 دولة حول العالم
    صنعاء تثمن جهود "يونيسيف" في اليمن وتدعوها إلى دعم الكوادر الطبية أسوة بالمعلمين
    صنعاء ترد على ماتيس بخصوص سيادة اليمن
    اليمن... الجيش يضبط شحنة أسلحة لـ"أنصار الله"
    وزيرة الدفاع الفرنسية تصدم السعودية بتصريحات عن حرب اليمن
    اليمن... الحكومة تعود من السعودية
    السعودية تفكك 12 ألف لغم "زرعها الحوثيون" في اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السويد, أخبار أمريكا, أخبار اليمن, أخبار السعودية, التسوية في اليمن, الحرب في اليمن, التحالف, الخارجية السويدية, الخارجية الأمريكية, البنتاغون, الأمم المتحدة, مارتن غريفت, مايك بومبيو, جيمس ماتيس, السعودية, السويد, اليمن, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik