11:13 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    المختطفون الذين حررهم الجيش السوري من قبضة داعش

    صدفة أعقبتها معركة... "سبوتنيك" تروي تفاصيل تحرير مختطفات السويداء السورية

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    2160

    كشف مصدر عسكري سوري أن عملية تحرير مختطفات السويداء وأطفالهن، جاءت بالصدفة خلال عملية تمشيط اعتيادية للجيش شمال شرقي تدمر وسط سوريا.

    وقال المصدر لوكالة "سبوتنيك": "إن كمائن متقدمة للجيش العربي السوري رصدت خلال تمشيطها الاعتيادي للبادية شمال شرق تدمر قوة مؤللة تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) أثناء تحركها في إحدى المناطق الصحراوية شمال منطقة "الحميمية" التي تتوسط مثلث تمتد أضلاعه من شمال منطقة الـ 55 كم التي تسيطر عليها القوات الأمريكية بالتنف، وبين مدينة البوكمال الحدودية مع العراق جنوب نهر الفرات، كما تتصل جنوبا مع الحدود العراقية غرب التنف".

    وكشف المصدر أن الكمائن المتقدمة للجيش اتخذت قرار الاشتباك مع القوة "الداعشية" حيث تمت محاصرتها من كافة الجهات، وأفضت المعركة إلى مقتل جميع عناصر القوة "الداعشية" وتحرير رهائن تبين أنهم من أهالي السويداء الذين تم اختطافهم من ريف المحافظة قبل نحو أكثر من ثلاثة أشهر.

    لحظة وصول المختطفين الذين حررهم الجيش السوري من قبضة داعش الإرهابي
    © Sputnik .
    لحظة وصول المختطفين الذين حررهم الجيش السوري من قبضة داعش الإرهابي

    وأشار المصدر إلى أن خط سير القوة "الداعشية" يشير إلى أنه كان ينقل الرهائن من منطقة تلول الصفا في بادية السويداء الشرقية باتجاه الشمال الشرقي للصحراء السورية المتاخم للحدود العراقية حيث يتواجد جيب يسيطر عليه مقاتلو تنظيم "داعش".

    وفي وقت سابق من اليوم الخميس، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أنه "بعملية بطولية ودقيقة قامت مجموعة من أبطال الجيش العربي السوري في منطقة حميمة شمال شرقي تدمر بالاشتباك المباشر مع مجموعة من تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) الذي اختطف نساء وأطفالا من محافظة السويداء قبل أشهر، وبعد معركة طاحنة استطاع أبطالنا تحرير جميع المختطفات الـ 19 وقتل الإرهابيين المختطِفين".

    وشن تنظيم داعش الإرهابي بتاريخ 25 يوليو/ تموز الماضي، هجوما واسعا على مدينة السويداء وعلى القرى الشرقية للمحافظة، وقتل أكثر من 230 مدنيا وأصاب نحو 170 آخرين، كما تمكن من اختطاف عشرات الفتيات والنساء والأطفال، واقتادهم إلى عمق البادية الشرقية للسويداء.

    هروب فتاتان ووفاة سيدة مسنة

    وبعد أيام من اختطافهما تمكنت فتاتان من إحدى قرى السويداء الشرقية من الهرب من براثن تنظيم "داعش"، والعودة إلى قريتهما.

    وبعد عدة أيام من عملية الخطف توفيت إحدى المختطفات وهي سيدة مسنة لم تتحمل وعورة الطرق التي تم اقتياد الرهائن عبرها مشيا على الأقدام.

    وخلال فترة الاختطاف قام مسلحو "داعش" بإعدام فتاتين من المختطفات، وكذلك بإعدام شاب من الرهائن هو طالب بحوث علمية تم إعدامه في التوقيت نفسه الذي اغتيل فيه العالم السوري عزيز إسبر بتفجير إرهابي استهدف سيارته بريف حماة شهر أغسطس/ آب الماضي.

    وفي الـ 20 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تم تحرير سيدتين وأربعة أطفال من قبضة "داعش" بموجب اتفاق كان يقضي بتسليم الرهائن على دفعات مقابل إطلاق سراح داعشيات محتجزات في سجون "قوات سوريا الديمقراطية" بمناطق شرق الفرات، إلا أنه وبعد تسليم الدفعة الأولى من الرهائن نقض التنظيم التكفيري الاتفاق.

    وشهد شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، انهيارا لاتفاق يقضي بتحرير دفعة ثانية من المختطفات السوريات من مدينة السويداء مع أطفال "7 نساء وثلاثة أطفال"، كان تنظيم "داعش" الإرهابي قد اختطفهم من قرية الشبكي بريف السويداء الشرقي منذ 25 يوليو/ تموز الماضي.

    واليوم تأتي عملية تحرير الرهائن الـ19 ليقفل معها ملف مختطفي السويداء وريفها.

    انظر أيضا:

    الجيش السوري يتمكن من تحرير نساء وأطفال السويداء المختطفين عند "داعش"
    خلال ساعات... تحرير دفعة مختطفات السويداء الثانية من قبضة "داعش"
    تحرير ستة مختطفين من المجموعات الإرهابية في السويداء
    اتفاق وشيك لتحرير مختطفات السويداء وتطهير الجنوب السوري من مسلحي "داعش"
    استمرار معركة الجيش السوري ضد "داعش" في بادية السويداء
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب على الإرهاب, أخبار سوريا, الجيش السوري, تحرير مختطفين, الحرب على الإرهاب, تنظيم داعش الإرهابي, الجيش السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik