09:44 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    مصريون خلال صلاة التراويح في مسجد عمر بن العاص في القاهرة، مصر 21 مايو/ أيار 2018

    "العروسة وكحل الفتيات والشخشوخة والزقوقو".. مظاهر احتفال عربية بالمولد النبوي

    © REUTERS / Amr Abdallah Dalsh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    يحتفل العالم الإسلامي والعربي كل عام في الثاني عشر من شهر ربيع الأول الهجري بالمولد النبوي (مولد النبي محمد بن عبد الله)، وتختلف مظاهر الاحتفال من دولة إلى أخرى.

    تتعدد مظاهر الاحتفال، إلا أن الغالبية من البسطاء يحتفلون بهذا اليوم ابتهاجا بمولد النبي محمد، حيث تختلف الطقوس من دولة لأخرى.

    مصر

    في مصر تتعدد مظاهر الاحتفال، حيث تعد الدولة الأولى عربيا في طقوس الاحتفال وتنوعها، خاصة أنها تميزت بصناعة الحلوى وعروسة المولد، ويرجع تاريخ الحلوى إلى العصر الفاطمي، حيث كانوا يحتفلون بالمولد النبوي الشريف بصناعة الحلوى، وذلك تعبيرا منهم عن ارتباط هذه المناسبة بالشيء الحلو، وقد بدأ الفاطميون بأشكال بسيطة في صناعة الحلوى وتعددت الأشكال تدريجيا على مر الأزمنة، كما كانت عروسة المولد تصنع من الحلوى، إلا أنها تطورت في الوقت الراهن، كما كان الحصان يصنع من الحلوى أيضا، وتحرص بعض المناطق على صناعته حتى الآن.

    ويصاحب ذلك الاحتفالات الدينية التي تقام في العديد من المساجد، وتحرص عليها بشكل أكبر الجماعة الصوفية في مصر.

    تونس

    في تونس تتقارب مظاهر الاحتفال في معظم الولايات، وتختلف بعضها مع الاحتفاظ بالطقوس السائدة.

    من ناحيتها تقول الإعلامية ندى الكيلاني إن الطقوس السائدة في كافة الولايات تتمثل في الاحتفالات والشعائر الدينية وحفلات الذكر الصوفية، وأن هذه الطقوس تصاحب بإعداد "العصيدة" وهي وجبة تونسية تطهى في المولد النبوي الشريف بشكل أساسي ويضاف لها "حبة الزقوقو- وهو ثمرة شجرة الصنوبر"، ويتبادل الأهالي الزيارات بينهم البعض، وتقوم كل أسرة بإهداء كمية من العصيدة للأسرة الأخرى التي تزورها.

    تضيف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك" أن بعض المناطق تعتمد على العصيدة "البلدي" المكونة من القمح والزبدة والعسل نظرا لارتفاع أسعار "الزقوقو" أو ارتباط تلك المناطق بالعصيدة القديمة، أما في ولاية نابل فتصنع عروسة المولد من الحلوى وهي عادة قائمة حتى الآن في  الولاية وبعض المناطق المجاورة.

    وتؤكد على حرص الشعب التونسي على زيارة المساجد بشكل كبير خلال الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف، وذلك للاستماع للابتهالات والاحتفالات الصوفية.

    ليبيا

    في ليبيا تعد الطقوس مختلفة نسبيا عن الدول العربية.

    تقول جميلة المحمودي أستاذ العلوم السياسية إن  ليبيا من أكثر الدول التي تحتفل بالمولد النبوي الشريف، خاصة أنهم يطهون العصيدة على الطريقة الليبية في كل المنازل، كما أنهم لهم طقوس مختلفة منها أن الفتيات يكحلن صباح المولد النبوي ويقصصن شعرهن، كما أن الشباب والرجال يرتدون الزي التقليدي.

    تضيف في تصريحات  إلى" سبوتنيك" أنهم يصنعون الخميسة للفتيات وهي عبارة عن شمعدان ومحاط بالورود، وفي أعلاه تضع شمعة لإنارتها، كما يصنع القنديل للولد.

    وتتابع أن الاحتفالات تخرج إلى الشوارع والميادين، وذلك من خلال وضع الأطعمة المعدة على الأرصفة، كما تتجول فرق الإنشاد والموشحات في الشوارع، وتتمركز بعضها في بعض الميادين، خاصة أن كل منطقة تعتمد على إعداد الحفل الخاص بها مع فرقة من فرق الموشحات المعروفة.

    وتشير إلى أن الليبيين يستخدمون الشجرة في المولد النبوي، وهي شجرة الميلاد، حيث يشتري الخطيب لخطيبته لإنارتها في المولد النبوي.

    تؤكد أن صعود تيار الإسلام السياسي أدى إلى تراجع مظاهر الاحتفال، خاصة مع تحريمهم للاحتفال بالمولد النبوي، إلا أن بعض المناطق لا زالت حريصة على إقامة كافة الفعاليات.

    الجزائر

    في الجزائر يختلف الأمر عن جارتها تونس قليلا حيث يحرص الشعب الجزائري على إقامة مأدبة عشاء بطهي "الرشتة" و"الشخشوخة" و"التريدة".

    وهي وجبات بلحم البقر أو الدجاج، كما تشعل الشموع في أرجاء المنزل.

    وفي المساء تخرج العائلات إلى الفضاء والتجمع لاحتساء الشاي والحلوى مع الأهل والأقارب، حيث يعتبرونها فرصة لزيارة بعضهم البعض.

    المغرب

    في المغرب لا يختلف الأمر كثيرا عن الجارة تونس، حيث يعتمد الشعب المغربي على إقامة "الحضرة" وندوات الذكر في المساجد والتجمعات الصوفي.

    وتقول مريم حنين إلى "سبوتنيك" ناشطة حقوقية إن العادات في المغرب تختلف من مدينة إلى أخرى، وأن بعض المناطق لديها تعمق أكبر في الاحتفالات منها مدن (فاس، ومكناس، وسلا، والرباط) وجميعها تشعل الشموع مختلفة الألوان، ويعتمدون على الرقص بفرق موسيقية تقليدية.

    وتضيف أن معظم الأسر تعتمد إعداد بعض الوجبات المرتبطة بالمولد النبوي على رأسها الكسكس واللحم بالبرقوق والمشمش والسفة، والبغرير وهي فطائر تدهن بالزبدة.

    كما يحرص المغاربة على إعداد بعض الأكلات المغربية المرتبطة بهذه المناسبة، كما يحرصون على إقامة  ليلة "المليودية" وهي ليلة المولد النبوي تقام داخل المنازل المرتبطة بالصوفية بشكل أكبر.

    وتعود عادة احتفال المغاربة بالمولد النبوي إلى عهد الموحدين الذين حكموا المغرب في فترة ما بين 500 و600 هجرية، حيث رسخوا عادة الاحتفال بالولد النبوي.

    فلسطين

    في فلسطين يقتصر الأمر على جلسات الذكر، والتواشيح والخطب عن الرسول، وتقام بعض حفلات الإنشاد بعد صلاة العشاء، ويذهب الأهالي إلى محلات الحلوى الشرقية، حيث يعتادوا شراء كميات كبيرة، ويتبادلون التهاني فيما بينهم.

    وتقول نرمين مطير محامية فلسطينية، إن بعض المظاهر القديمة بالاحتفال اختفت تدريجيا، خاصة في ظل الحروب والتراجع الاقتصادي، وأن الاعتماد حاليا على الحلوى الشرقية المعتادة طوال العام، ولا يوجد مظاهر تسبق يوم المولد النبوي أو بعده.

    السعودية

    في السعودية تحتفل على طريقتها الخاصة إلى جانب الخطب الدينية تضئ 16 حزمة ضوئية ببرج ساعة الحرم المكي، للاحتفال بالمولد النبوي الشريف على ارتفاعات كبيرة، ويصل مدى تلك الأنوار إلى 10 كيلو متر إلى الأعلى، فيما يتبادل الشعب الزيارات والتهاني أيضا، وإعداد بعض الوجبات السعودية.

    سوريا

    في سوريا يحتفل السنة عادة بطقوس خاصة تتمثل في الذهاب إلى المسجد، وإقامة حفلات الإنشاد والذكر التي تقبل عليها الفرق الصوفية بشكل كبير، وكذلك إعداد بعض الوجبات البيضاء، كالكبة بلبنية وشيخ المحشي والشاكرية، أو حلويات دمشقية تطهى بالحليب، كالمحلاية  والبالوظة والهيلطية.

     ويذهب الرجال إلى المسجد مع صلاة المغرب لحضور الاحتفال الذي يقام بين صلاة المغرب والعشاء، فيما تتزين الشوارع والمحلات وتعلوا التواشيح والأناشيد في كل الشوارع بشكل كبير، خاصة في دمشق القديمة.

    انظر أيضا:

    احتفالات شعبية في السودان بذكرى المولد النبوي
    بالصور...الأسد يشارك في احتفالات المولد النبوي
    بمناسبة المولد النبوي... سلطات إنغوشيا تعتزم إرسال قافلة مساعدات إنسانية لسوريا
    الكلمات الدلالية:
    مولد النبي, المولد النبوي, المغرب, الجزائر, تونس, السعودية, احتفالات, مصر, سوريا, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik