16:14 16 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    ليبيا. مدينة طرابلس

    أول تعليق ليبي على أزمة "المبعوث المزيف"

    © Sputnik . Vladimir Fedorenko
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    طالبت وزارة الخارجية بحكومة "الوفاق الوطني" الليبي، بضرورة الالتزام بقواعد البروتوكول الدبلوماسي المتعارف عليها، تعليقًا على أزمة زيارة رسمية مزعومة لمسؤول مالطي.

    يخضع الدبلوماسي المالطي للتحقيق، في اتهامات بحصوله على 2500 يورو من الليبيين شهريًا، لتأمين تأشيرات طبية، وإقامة ورعاية صحية لهم، وذلك بحسب صحيفة "الوسط".

    بروتوكول دبلوماسي

    وقال المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الليبية، في بيان عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم الجمعة: "إنه إيماءً إلى ما نشر، بشأن واقعة استقبال عدد من المسؤولين والوزراء بحكومة الوفاق الوطني، المواطن المالطي، نيفيل جافا، والذي انتحل صفة مبعوث رئيس الوزراء المالطي، جوزيف موسكات، فإنها تود أن توضح أنه لم يتم التنسيق مع إدارة المراسم وباقي الإدارات المعنية بوزارة الخارجية ـ كما جرت العادة في مثل هذه الزيارات — التي يجب أن تتم وفقاً لآداب البروتوكول الدبلوماسي".
    وأوضحت وزارة الخارجية في بيانها، أن تصرفًا كهذا "يشكل مساساً بسيادة الدولة الليبية وأمنها الوطني".
    البداية جاءت بزيارة المسؤول المالطي، نيفيل جافا، العاصمة، طرابلس، وعقده لقاءات مع مسؤولين بحكومة الوفاق، قبل أن تنقل جريدة "تايمز أوف مالطا"، أمس الأربعاء، عن جافا نفيه إجراء أي محادثات رسمية في طرابلس، نيابة عن الحكومة المالطية.

    نفي رسمي
    ونفى جافا خلال تصريحات للجريدة المالطية أن يكون ترأس أي بعثة رسمية إلى ليبيا، وقال إنها زيارة شخصية، قائلاً: "نعم بالفعل، أنا في ليبيا، لكن باعتبار شخصي، كما هو الحال عندما أذهب إلى إسبانيا، أو إيطاليا أو أي مكان آخر. أعتقد أن بإمكاني زيارة البلدان، أليس كذلك؟".

    وبحسب الجريدة المالطية، فقد أكد ناطق باسم مكتب رئيس الوزراء الإيطالي، أن جافا لم يجر أي لقاءات رسمية في ليبيا، نيابة عن الحكومة المالطية.
    ووجهت إلى جافا اتهامات، في العام 2016، حين كان مسؤولًا في وزارة الصحة، بأنه كان العقل المدبر لعملية تحايل في الحصول على تأشيرات لزيارات طبية، إذ خضع للتحقيق لمزاعم أنه كان يحصل على 2500 يورو من الليبيين شهريًا، لتأمين تأشيرات طبية، وإقامة ورعاية صحية لهم.

    وجرى نقل جافا من وزارة الصحة إلى مؤسسة طبية، لحين انتهاء التحقيق في تلك المزاعم.

    انظر أيضا:

    الإفراج عن 16 عاملا مصريا كانوا محتجزين لدى مسلحين في ليبيا
    مؤسسة حقوقية: بعض الدول تدعم الصراع في ليبيا وسوريا واليمن بأموال طائلة
    نتائج مؤتمر باليرمو حول ليبيا ومدى واقعيتها ونجاحها على الأرض
    أبو الغيط يؤكد دعمه الكامل لمؤتمر "باليرمو" حول السلام في ليبيا
    مقتل فلسطيني في قصف إسرائيلي على قطاع غزة... بدء مؤتمر باليرمو حول ليبيا... استمرار المعارك في اليمن
    روسيا: من السابق لأوانه رفع حظر تسليح ليبيا فلا بد من توحيد المؤسسات أولا
    دينغوف: نعتبر حفتر اليوم شريكا ممتازا لنا في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق الليبية, ليبيا, حكومة مالطا, مالطا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik