19:25 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    الجلسة العامة للجولة الرابعة من محادثات أستانا بشأن سوريا

    سياسي سوري: الآمال معقودة على "أستانا" لحل أزمة المعتقلين وتفكيك "النصرة"

    © AFP 2018 / STANISLAV FILIPPOV
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الأمين العام المساعد لاتحاد القوى السورية، الدكتور سعد القصير، إن الجولة الجديدة من محادثات أستانا، المقرر انعقادها في كازاخستان، اليوم وغدا 28 و29 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، قد تكون طريقا للتسوية السلمية.

    وأضاف القصير، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن هناك آمالا معلقة على اجتماع أستانا المقبل، في تفكيك تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، بالإضافة إلى رسم خارطة طريق لمرحلة ما بعد طرد التنظيمات الإرهابية من سوريا.

    وأوضح القصر أن اجتماع اليوم في أستانا، بين الدول الضامنة للمحادثات والراعية لها، وهي تركيا وروسيا وإيران، يمكن أن يصل المجتمعون خلاله إلى اتفاق، يؤدي إلى تخلي المعرضة عن كل التوجهات العسكرية والتسليح، خاصة مع ما تشهده البلاد مؤخرا من تقدم للجيش العربي السوري، وتراجع لقوة التنظيمات المسلحة.

    ولفت الأمين العام المساعد لاتحاد القوى السورية الدكتور سعد القصير إلى أن الحاضرين في اجتماعات أستانا سوف يحاولون الوصول إلى صيغة، يمكن من خلالها إنهاء الوضع الملتبس في إدلب، وتفكيك "جبهة النصرة"، خاصة في ظل الرفض الروسي لوجود ما يقرب من أكثر من 20 ألف مسلح في إدلب ينتمون للتنظيم الإرهابي.

    وتوقع السياسي السوري أن يصل اجتماعي اليوم وغدا، إلى صيغة أخرى، تضمن حل أزمة المحتجزين في السجون السورية، والذين سبق أن وعدت روسيا خلال الجولات السابقة بمد يد المساعدة في إطلاق سراحهم، مؤكدا أن المرونة الروسية في هذا الملف، يمكن اعتبارها بادرة حسنة، تمهد لتسوية سلمية للأزمة السورية.

    وتنطلق في العاصمة الكازاخية، أستانا، اليوم الأربعاء، الجولة الـ11 من محادثات الدول الضامنة حول سوريا، لبحث وقف إطلاق النار في إدلب، ولجنة صياغة الدستور، والإفراج عن المعتقلين. وكما حصل في الجولات السابقة، سيجري خبراء من الدول الضامنة لمسار أستانا، تركيا وروسيا وإيران، محادثات تقنية، بمشاركة مراقبين من الأمم المتحدة والأردن، بحسب وكالة "الأناضول".

    ويعقد ممثلو الحكومة السورية والمعارضة المسلحة لقاءات منفصلة مع وفود الدول الضامنة والمراقبين. فيما ستنعقد، الخميس، الجلسة الرئيسية التي سيجتمع فيها كافة الأطراف، وستشهد قراءة البيان الختامي. وستكون كافة اللقاءات قبل الجلسة الرئيسية بعيدة عن وسائل الإعلام.

    ويمثل تركيا في المحادثات نائب وزير الخارجية، سادات أونال، وإيران نائب وزير الخارجية، حسين أنصاري، فيما يمثل روسيا الممثل الخاص للرئيس الروسي في سوريا، ألكساندر لافرينتييف، فيما يمثل وفد المعارضة السورية المسلحة، أحمد طعمة، ويمثل السلطات السورية المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري. وتجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة لم ترسل أي ممثل لها في الاجتماعين الأخيريين.

    ومن المنتظر أن تقيّم الأطراف التعاون على مدار العاميين الماضيين منذ انطلاق مسار أستانا، في يناير/ كانون الثاني 2017. ومن المتوقع أن تتناول المباحثات انتهاكات وقف إطلاق النار في إدلب، والمفاوضات المتعلقة بلجنة صياغة الدستور.

    كما من المنتظر أن تشهد عقد الاجتماع السادس لمجموعة العمل الخاصة بالمعتقلين. وكان الاجتماع العاشر لمسار أستانا عقد في مدينة سوتشي الروسية يومي 30 و31 يوليو/ تموز الماضي، بدعوة من روسيا، إذ أكدت الدول الضامنة التزامها القوي بسيادة واستقلال ووحدة وسلامة أراضي سوريا، والوقوف ضد الأعمال، التي تهدف إلى تقويض سيادة سوريا وسلامة أراضيها، وكذلك الأمن القومي للدول المجاورة.

    انظر أيضا:

    لافرينتيف: لقاء أستانا الدولي يبحث اللجنة الدستورية وعودة اللاجئين وإدلب ومكافحة الإرهاب
    أستانا تستضيف غدا الاجتماع الـ 11 للدول الضامنة حول سوريا
    لافروف: موسكو تأمل بخطوات هامة لانهاء تشكيل اللجنة الدستورية السورية في أستانا
    دي ميستورا يشارك في محادثات أستانا ويترأس اجتماع ممثلي الدول الضامنة
    الخارجية الكازاخستانية: دي ميستورا يشارك في لقاء أستانا الدولي حول سوريا
    كازاخستان: الدول الضامنة قد تنظر في انضمام مراقبين جدد إلى صيغة أستانا
    الكلمات الدلالية:
    مباحثات أستانا, أخبار سوريا, اجتماعات أستانا, جبهة النصرة, السياسي السوري الدكتور سعد القصير, إيران, تركيا, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik