Widgets Magazine
17:22 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    عنصر من أنصار الله في العاصمة صنعاء

    متحدث "أنصار الله": التحالف والجيش اليمني يرتكبان خروقات بالحديدة

    © REUTERS / KHALED ABDULLAH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101

    اتهم المتحدث باسم قوات جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية، التحالف العربي بقيادة السعودية وقوات الحكومة اليمنية، بانتهاك وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة غربي البلاد في ظل ما وصفه بضعف أداء المراقب الأممي المكلف بمراقبة وقف التصعيد.

    القاهرة — سبوتنيك. واتهم المتحدث باسم القوات المسلحة في صنعاء، العميد يحيى سريع، اليوم الأحد 6 يناير / كانون الثاني الجاري، التحالف العربي والجيش اليمني، بتصعيد خروقاتهم بارتكاب 353 خرقا خلال 48 الساعة الماضية.

    ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي تديرها جماعة أنصار الله "الحوثيين"، قال العميد سريع: "العدوان ومرتزقته يحاولون التنصل من التزاماتهم في الحديدة مستغلين الأداء الضعيف لرئيس لجنة التنسيق الأممية".

    وأضاف سريع أن القوات الحكومية أطلقت 287 قذيفة مدفعية و12 صاروخ كاتيوشا على الأحياء السكنية جنوب الحديدة.

    وذكر أن الجيش اليمني نفذ محاولة تسلل باتجاه مواقع في مديرية حيس جنوب شرقي الحديدة، ونقل تعزيزات إلى مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، وأن مقاتلي "أنصار الله" والقوات الموالية للجماعة رصدوا تحركات باتجاه قرية منظر في ذات المديرية ومناطق أخرى.

    وأشار إلى أن طيران التحالف شن 33 غارة على محافظات صعدة والجوف وحجة ومديرية نهم شرق صنعاء، أسفرت عن وقوع قتلى وجرحى.

    وأكد إحباط 3 محاولات زحف للجيش اليمني في مديرية حرض شمال غربي محافظة حجة، ومديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، ورشاحة الغربية في مديرية كتاف شرق محافظة صعدة، وتكبيد المهاجمين خسائر في العديد والعتاد.

    وعلى الجبهة الحدودية، تمكن مقاتلو "أنصار الله" والعسكريين الموالين لهم من صد محاولات زحف باتجاه تبة العلم ومواقع أخرى في الربوعة بقطاع عسير جنوب غربي السعودية، وفقا للعميد سريع.

    ولفت إلى تنفيذ عمليات هجومية على مواقع في جبهات الحدود ومديرية نهم بمحافظة صنعاء، ومنطقة قانية شمال محافظة البيضاء.

    وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا في اليمن ينفذ، منذ 26 مارس / أذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير / كانون الثاني من العام ذاته.

    وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

    وتوصل الطرفان الحكومة اليمنية والحوثي في ديسمبر / كانون الأول الماضي لجملة من الاتفاقات شملت وقف إطلاق للنار في محافظة الحديدة غربي البلاد وتيسير إدخال المساعدات لملايين اليمنيين، ويتبادل الطرفان بشكل متكرر الاتهامات بانتهاك الاتفاق.

    وكان مجلس الأمن الدولي قد صوت، في 21 ديسمبر الماضي، بالإجماع، على قرار أممي يدعم اتفاق السويد حول اليمن، ويأذن للأمين العام للأمم المتحدة بنشر فريق مراقبين أولي في مدينة وموانئ الحديدة.

    وأعلن الحوثيون في وقت سابق إعادة انتشار قواتهم من الحديدة ومينائها وتسليم الميناء لخفر السواحل تحت رعاية أممية، إلا أن الحكومة اليمنية رفضت الاعتراف بالخطوة بدعوى أن التسليم تم لعناصر تابعة للحوثيين بالفعل.

    انظر أيضا:

    أحمد الصوفي لـ"سبوتنيك": لا أفهم السلوك السعودي في اليمن والإمارات تقوي "الحوثيين"
    السعودية تخرج عن صمتها لأول مرة و"تفضح" الأمم المتحدة بشأن اليمن
    تقرير أمريكي يتوقع مصير حرب اليمن وأزمة قطر ومستقبل ابن سلمان والأسد في 2019
    أسوأ كارثة إنسانية بالعالم... الحكومة اليمنية تكشف كيف "نهب" الحوثي اليمن
    سكرتير صالح في حوار خاص لـ"سبوتنيك": الحرب على اليمن لم تبدأ بعد... والتحالف العربي لا يعرف عدوه
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, حرب اليمن, أنصار الله, الحديدة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik