18:38 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) حملة اعتقالات في بلدتي المنصورة وهنيدة في ريف الرقة الغربي.

    نقل مراسل "سبوتنيك" عن المسؤول الإعلامي في مبادرة "عرين الوطن" السورية طه علي محمود، قوله إن الفصائل الكردية التابعة لـقوات سوريا الديمقراطية نشرت في البلدتين المذكورتين الآلاف من مقاتليها وشنت حملة اعتقالات واسعة فيهما.

    وأضاف محمود أن حملة الاعتقالات هذه تأتي على خلفية الحراك الكبير الذي شهدته بلدتا المنصورة وهنيدة يوم أمس حيث ثارت العشائر العربية بوجه الفصائل الكردية وعناصر الدوريات الأمريكيين بعد مقتل شاب وطعن ثلاثة آخرين من العشائر على أيدي مقاتلين أكراد، وحيث هاجم رجال العشائر المقرات الكردية وقاموا بإحراقها وبطرد المقاتلين الأكراد والجنود الأمريكيين الذين أصيبوا بحالة من الفزع والارتباك وانسحبوا إلى خارج البلدتين.

    وتابع محمود بالقول "إن مقاتلي قسد قاموا بمداهمة أكثر من 600 منزل في بلدتي هنيدة، إلا أن أهالي البلدة هبوا رجالا وشبانا ونساء وأطفالا في وجه القوات الكردية ووقفوا بوجه عشرات سيارات الدفع الرباعي المزودة برشاشات الدوشكا وهاجموا القوات الكردية بالحجارة والعصي ومنعوها من اعتقال أي من أهالي البلدة، فيما بادرت القوات المدججة بالسلاح بإطلاق النار فوق الأهالي دون أن تنجح في إخافتهم، لافتا إلى أن شابا في العقد الثالث من العمر تعرض لطلق ناري في كتفه، ولكن في النهاية تمكن الأهالي من إحباط حملة الاعتقالات وطرد قوات قسد التي ضربت طوقا أمنيا لمحاصرة قرى هنيدة والمنصورة والصفصاف بعد انسحابها منها".

    انظر أيضا:

    "قسد" تقترح أن تكون جزء من الجيش السوري... وتطالب بتوزيع الثروة بشكل عادل
    "الحشد الشعبي" يبيد الدواعش على الحدود وقوات الجيش السوري و"قسد" تطاردهم
    "قسد" تغطي على جرائم "التحالف" ومئات الجثث في مقبرة جماعية بالرقة السورية
    الكلمات الدلالية:
    قسد, الرقة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook