Widgets Magazine
01:44 23 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    الأميرة ريما بنت بندر

    أول سفيرة سعودية... من هي الأميرة ريما بنت بندر

    © AFP 2019 / FAYEZ NURELDINE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    220

    أعلنت المملكة العربية السعودية، أمس السبت، عن تعيينها أول سفيره في تاريخها، وهي الأميرة ريما بنت بندر، التي ستحل خلفا للأمير خالد بن سلمان، سفيرة المملكة في الولايات المتحدة.

    وأصبح اسم #ريما_بنت_بندر_بن_سلطان من أكثر الموضوعات رواجا بين المغردين السعوديين، التي نالت منصبا حساسا، في ظل الانفتاح الذي تشهده المملكة العربية السعودية، في ظل توجيهات ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

    وفي أول تعليق لها على هذا القرار، قالت السفيرة السعودية الجديدة لدى واشنطن، الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، اليوم الأحد، في تغريدة على حسابها الرسمي في موقع "تويتر"، "أرفع أصدق عبارات الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد على هذه الثقة الكريمة الغالية بتعيني سفيرة في الولايات المتحدة الأمريكية".

    وتابعت، "سأعمل لخدمة وطني وقادته وكافة أبنائه ولن أدخر جهدا في سبيل ذلك".

    وولدت الأميرة ريما بنت بندر، في العاصمة السعودية الرياض، في عام 1975، ووالدها هما بندر بن سلطان وهيفا بنت فيصل، وجدها الملك فيصل.

    والأميرة ريما، هي ابنة سفير سابق في الولايات المتحدة لفترة طويلة، من عام 1983 إلى 2005، وتعتبر من أبرز المدافعين عن تمكين المرأة في المملكة، التي واجهت انتقادات طويلة بشأن معاملتها للنساء.

    وعملت الأميرة ريما بنت بندر في السابق في الهيئة العامة للرياضة في المملكة، إذ قادت حملة لزيادة مشاركة المرأة في المجال الرياضي.

    وتخرجت في جامعة جورج تاون، تخصص دراسات المتاحف، وعملت منذ عودتها إلى السعودية عام 2005 في القطاعين العام والخاص.

    وتولت العديد من المناصب الاقتصادية والتجارية، من بينها المديرة العامة لفرع شركة "هرفي نيكولز" في الرياض.

    والأميرة ريما هي عضو مؤسس في جمعية زهرة للتوعية بسرطان الثدي، ومقرها في الرياض، والتي تتمثل مهمتها في "زيادة ونشر الوعي بين النساء في جميع أنحاء البلاد للاكتشاف المبكر والوقاية والعلاج من المرض، والتعاون مع النساء اللاتي يتم تشخيصهن بسرطان الثدي على أساس خطوة بخطوة للمعالجة والشفاء النهائي".

    وتضمن عملها مع جمعية زهرة، مشاركتها في تنظيم أكبر شريط وردي بشري في العالم في عام 2010، والذي فاز بجائزة هولمز الذهبية الذهبية لأفضل فئة فكرة دعائية وجائزة "بلاتينوم سابر" لأفضل برنامج للعلاقات العامة.

    وفي مايو/أيار 2012، وبالتعاون مع جمعية سرطان الثدي في زهرة، قادت الأميرة ريما بنت بندر، مجموعة من النساء السعوديات إلى معسكر قاعدة جبل إفرست، في محاولة لرفع الوعي بسرطان الثدي.

    وتشغل الأميرة ريما بنت بندر، رئيس الاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، ووكيل رئيس الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي، والمؤسس والرئيس التنفيذي لـشركة ريمية، كما أنها عضو في عدد من المجالس الاستشارية المحلية والعالمية، منها: المجلس الاستشاري المبادرة الوطنية السعودية للإبداع، والمجلس الاستشاري العالمي لشركة أوبر، والمجلس الاستشاري الخاص بمؤتمرات تيد إكس.

    وأطلقت مبادرة "KSA 10، وهي مبادرة مجتمعية تهدف لرفع درجة الوعي الصحي الشامل، ودخلت هذه المبادرة "موسوعة جينيس للأرقام القياسية"، كما أسست شركة ألف خير وهي مؤسسة اجتماعية عملت على تطوير منهج تدريبي لدعم الجهود المبذولة في تنمية الرأسمال البشري في السعودية ومساعدة مؤسسات القطاع العام والخاص على معالجة الكثير من التحديات في مجال الإرشاد المهني.

    انظر أيضا:

    بعد تعيينها أول سفيرة في تاريخ السعودية... الأميرة ريما توجه رسالة للملك وولي العهد
    أصدره ولي العهد... أمر ملكي بتعين الأميرة ريما بنت بندر سفيرة للسعودية في واشنطن
    الأميرة ريما بنت بندر تشاهد العرض السينمائي الأول في السعودية (صور)
    ماذا قالت الأميرة ريما بنت بندر عن المرأة السعودية
    الأميرة ريما تعلق على دخول نساء السعودية إلى الملاعب
    الكلمات الدلالية:
    سفيرة, أخبار العالم العربي, أخبار السعودية, تعيينات ملكية, سفارة السعودية في واشنطن, الديوان الملكي السعودي, محمد بن سلمان, سلمان بن عبد العزيز آل سعود, الأمير خالد بن سلمان, الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود, السعودية, واشنطن, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik