06:55 19 مارس/ آذار 2019
مباشر
    المشير خليفة حفتر

    مراقبون: الجيش الليبي على مشارف طرابلس... والمليشيات جلبت عناصر إرهابية للمواجهة

    © REUTERS / Esam Al-Fetori
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال حسين الشارف، رئيس قسم الاجتماع بجامعة بني غازي، إن اجتماع أبو ظبي الذي جمع المشير خليفة حفتر ورئيس المجلس الرئاسي، يحمل دلالات عدة، خاصة بعد أن أصبح الجيش على مشارف طرابلس.

    وأضاف الشارف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن الكثير من الاتفاقيات التي وقعت خلال لقاءات عدة في باريس وبالريمو لم تنفذ، وأن اجتماع أبوظبي جاء بعد تقدم الجيش في الجنوب والسيطرة عليه بشكل كامل، وكذلك خروج التظاهرات في العاصمة طرابلس، مطالبة بدخول الجيش وطرد المليشيات غير الشرعية هناك.

    وتابع الشارف أن الجيش الليبي يسيطر على نحو 80% من الأراضي الليبية الآن، وأن المشير خليفة حفتر لم يرفض دعوة اجتماع أبوظبي، وأنهم اتفقوا على إنهاء الأجسام السياسية، وإجراء الانتخابات قبل انتهاء 2019، وتوحيد المؤسسات الشرعية في البلاد.

    وأوضح الشارف أن الجيش الليبي أصبح على مشارف العاصمة، وأنه سيدخلها خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل ضرورة الحسم العسكري، وتطهير العاصمة من المليشيات الإرهابية، وأن الجيش الليبي يحارب ويقاتل من أجل الأبرياء والمواطنين، مشددا على أن المليشيات ستهرب من العاصمة ولن تواجه القوات المسلحة، لأنها لا تقاتل عن عقيدة حقيقية.

    معسكرات تدريب لمواجهة الجيش

    فيما قال سراج الدين التاورغي الباحث السياسي الليبي، إن الجيش الليبي غير رافض لأي صلح في ليبيا، وأنه كان دائما مع الحوار لإذابة الجليد بالنسبة للوضع السياسي الليبي.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتننيك"، أن الجميع يدرك الضغوط والتهديدات التي يتعرض لها رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج في طرابلس، وهو ما يحول دون تنفيذ ما يتم التوافق عليه.

    وأوضح أن بعض قادة الكتائب الموجودة في طرابلس يريدون الانضمام إلى القوات المسلحة الليبية، وأن هناك بعض المليشيات الإرهابية جلبت بعض العناصر الإرهابية خلال الفترة الماضية إلى العاصمة طرابلس لتدريبهم على التصدي للجيش الليبي.

    وأشار إلى أن التعويل الآن على الحاضنة الشعبية في طرابلس، التي يمكن أن تسهل من عملية دخول الجيش، خاصة في ظل المعاناة اللتي عاشها الشعب في العاصمة طوال السنوات الماضية.

    وتابع أن العديد من المدن الغربية أصدرت بيانات عبر المجالس البلدية، ومشائخ القبائل، خاصة بعد السيطرة الكاملة للجيش الليبي على الجنوب في أقل من شهرين رغم مساحته الشاسعة وصعوبة التنقل فيه.

    تفاصيل لقاء السراج وحفتر

    كشف رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي، المعترف بها دوليا، فائز السراج، الثلاثاء 5 مارس/آذار، تفاصيل لقائه قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر، الخميس قبل الماضي، في مدينة أبوظبي الإماراتية.

    وقال السراج، في كلمته أمام اجتماع عمداء البلديات، إن اجتماع أبو ظبي الذي جمعه بالمشير خليفة حفتر، انتهى بالاتفاق على ثلاث نقاط رئيسية لحلحلة الأزمة الليبية، وذلك وفقا لـ"بوابة الوسط" الليبية.

    وقال إنه اتفق مع حفتر على "عدم إطالة الفترة الانتقالية، وتوحيد المؤسسات والإصرار على ذلك، وإنجاز الانتخابات قبل نهاية 2019 مع توفير المناخ الملائم لإجرائها".

    يذكر أن الأمم المتحدة كانت تعتزم إجراء الانتخابات في ليبيا في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الماضي، كسبيل لإنهاء الأزمة منذ الإطاحة بالزعيم الراحل "معمر القذافي"، لكن تصاعد حدة العنف وعدم وجود تفاهم بين الفرقاء حال دون ذلك.

    وأعلن الجيش الليبي منذ أيام عن سيطرته الكاملة على الجنوب الليبي، وطرد المليشيات الأجنبية التي كانت هناك، بعد القبض على عدد من العناصر الإرهابية التي تواجدت في الجنوب السنوات الماضية.

    انظر أيضا:

    ليبيا... لقاء حفتر والسراج في الإمارات كان تشاوريا ولم ينبثق عنه اتفاق موقع
    السراج يكشف تفاصيل لقائه مع حفتر في أبو ظبي (فيديو)
    رئيس الأركان العامة في طرابلس: مستعد للجلوس مع حفتر
    ليبيا...هل يصمد اتفاق حفتر والسراج أمام امتحان الزمن
    برلماني ليبي: لقاء حفتر والسراج الأخير يجعلنا نتلمس طريق لحل الأزمة الليبية
    بأوامر من حفتر... الجيش الليبي يتحرك باتجاه الجنوب في مهمة جديدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik