03:49 08 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة

    صحيفة: بوتفليقة يعتزم مغادرة الحكم نهاية أبريل

    © REUTERS / HANDOUT
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ذكرت تقارير جزائرية، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، سيغادر قصر المرادية يوم 28 نيسان/ أبريل المقبل، وهو التاريخ الذي يصادف انتهاء ولايته في الفترة الرئاسية الرابعة.

    وبحسب صحيفة "النهار" الجزائرية، نقلا عن موقع ALG24، فإن مصدر مقرب من التحالف الرئاسي المؤيد لبوتفليقة، أنه لن يكمل في قصر المرادية أمام مطالب بالرحيل ودون غطاء شرعي أو دستوري.

    ووفقا لذلك، فإن الرئيس بوتفليقة سيعلن عن هذا قريبا، خاصة وأن الرئيس أكد أكثر من مرة أنه فهم إرادة الشعب الجزائري، الذي طالب برحيله ورفض أيضا أي تمديد لولايته.

    وكان وزير خارجية الجزائر، رمطان لعمامرة، صرح اليوم الثلاثاء، أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وافق على تسليم السلطة لرئيس منتخب.

    وأضاف وزير الخارجية أنه سيتم السماح للمعارضة الجزائرية بالمشاركة في الحكومة التي تشرف على الانتخابات الرئاسية، حسب "رويترز".

    وأكد العمامرة أن الدولة الجزائرية عرضت على كافة الفعاليات الدخول في حوار وطني شامل من خلال مؤتمر وطني جامع ومستقل.

    وأشار الوزير الجزائري إلى أن الانتخابات الرئاسية المقبلة في الجزائر ستتم وفق دستور جديد.

    وفي الأسبوع الماضي، أعلن بوتفليقة الذي يحكم الجزائر منذ 20 عاما سحب ترشحه لفترة رئاسة خامسة لكنه لم يعلن تنحيه عن الحكم. وأجل الرئيس الجزائري الانتخابات التي كان مقررا لها الشهر المقبل وهو ما يعني عمليا أنه مدد فترة رئاسته الحالية، لكنه وعد بدستور جديد ضمن خطة للإصلاح.

    ولم يوقف ذلك الاحتجاجات التي بدأت منذ أكثر من ثلاثة أسابيع ضد النخبة الحاكمة التي ينظر إليها البعض على أنها غائبة عن الواقع.

    ونادرا ما ظهر بوتفليقة (82 عاما) على الملأ منذ إصابته بجلطة في عام 2013 ويقول المحتجون إنه لم يعد لائقا للحكم.

    الكلمات الدلالية:
    العالم العربي, أخبار الجزائر اليوم, أخبار الجزائر, احتجاجات الجزائر, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik