Widgets Magazine
18:14 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الرئيس البشير يستقبل الرئيس السيسي

    وزير في الحكومة السودانية: علاقتنا بمصر تاريخية

    © AP Photo / Egyptian Presidency
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد وزير الإعلام السوداني، حسن إسماعيل، أن العلاقات المصرية السودانية تاريخية، "لا يمكنها التأثر بأي خلافات سطحية، وبيان وزارة النفط فيما يختص بالمياه الإقليمية وتوضيحا لما تردد في الإعلام حول منحها لشركات مصرية".

    قال وزير الإعلام في مقابلة مع "سبوتنيك" تنشر لاحقا، إن وزارة النفط علقت على ما يتردد حول تلك المناطق التي تمتلك حق التنقيب فيها الوزارة وهي أوضحت هذا فقط.

    وأشار الوزير إلى أن "العلاقات المصرية السودانية على أحسن ما يكون وزيارة النائب الأول لرئيس الجمهورية صلاح قوش للقاهرة مؤخرا كانت مثمرة جدا ومثل هذه القضايا والأخبار لن تكون خصما على العلاقات المصرية السودانية خاصة في هذا التوقيت".

    وأوضح وزير الإعلام أن التصريح الإعلامي لوزارة النفط كان ضروريا لتصحيح المعلومات التي أوردتها بعض الوسائل الإعلامية، والتواصل مع مصر مستمر عبر الخارجية وعبر مؤسسة الرئاسة ولن ينقطع.   

    وكانت وزارة النفط والغاز السودانية قد أعلنت  في وقت سابق، أن امتياز منطقة حلايب يقع تحت صلاحيات وزارة النفط والغاز السودانية، وفقا للخرائط المعتمدة من الهيئة العامة للمساحة ووزارة الدفاع.

    وأوضحت المفوضية القومية للحدود السودانية أن هذه "المربعات المائية ليست تابعة لمصر، والتنقيب فيها عن النفط والغاز والمعادن للاستكشاف والاستغلال، يعد خرقا للقانون"، وذلك وفقا لوكالة الأنباء السودانية "سونا".

    ونقلت الوكالة السودانية، عن رئيس "المفوضية القومية للحدود"، معاذ أحمد تنقو، أنه "وبعد مراجعة خطوط الطول والعرض، التي تحدد المواقع الجغرافية لهذه المربعات، تأكدت المفوضية القومية للحدود أن هذه الخارطة قد تغولت على جزء من إقليم السودان الواقع تحت سيادته في مثلث حلايب والمياه الإقليمية والمناطق البحرية والجرف القاري".

    انظر أيضا:

    مصر تعلن تأجيل تشغيل مشروع الربط الكهربائي مع السودان لأجل غير مسمى
    رسالة "شفهية" من البشير للسيسي... تفاصيل زيارة وفد السودان العسكري إلى مصر
    مصر تطالب مواطنيها بالالتزام بالتعليمات الجديدة في السودان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik