23:43 GMT05 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعد أن بدأت قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر في التقدم نحو طرابلس أصدرت وزارة الدفاع التونسية بيانا اليوم الجمعة.

    دعت وزارة الدفاع التونسية جنودها إلى الحذر واليقظة وزيادة التشكيلات العسكرية عبر الحدود بمعبري الذهبية ورأس جدير، حسب "آر تي".

    وقالت الوزارة في بيان أصدرته اليوم: "تابعة لما يشهده الوضع الأمني في ليبيا من توتر وتحسبا لما قد ينتج عنه من انعكاسات على المناطق المتاخمة للحدود التونسية الليبية، فقد اتخذت وزارة الدفاع الوطني كل الاحتياطات الميدانية لتأمين الحدود الجنوبية الشرقية ومواجهة التداعيات المحتملة".

    وأكدت الوزارة أنها تشدد المراقبة الحدودية عن طريق "استغلال الوسائل الجوية ومنظومات المراقبة الإلكترونية، للإنذار المبكر لكل التحركات المشبوهة".

    وأمر قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، الخميس الماضي، قواته بالتقدم إلى العاصمة الليبية، طرابلس، ضمن حملة بدأها يوم الأربعاء، لاستهداف ما وصفه بالجماعات الإرهابية، وتوقع حفتر وقادته العسكريون السيطرة على طرابلس خلال 48 ساعة.

    وبدأ الهجوم بالسيطرة على مدينة غريان، التي تبعد نحو 80 كم جنوب طرابلس، بعد مناوشات قصيرة مع القوات المتحالفة مع رئيس الوزراء المتمركز في طرابلس، فائز السراج.

    وتمثل التطورات انتكاسة للأمم المتحدة والدول الغربية التي تحاول الوساطة بين السراج وحفتر، اللذين اجتمعا في أبوظبي الشهر الماضي، لبحث اتفاق لتقاسم السلطة، في الوقت الذي يعقد فيه مجلس الأمن الدولي مساء اليوم، الجمعة، جلسة طارئة بطلب من بريطانيا.

    وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد أعلن من طرابلس التي وصلها الأربعاء الماضي، أن الأولوية للحل السياسي في ليبيا، مؤكدا التزامه الكامل بدعم العملية السياسية التي يقودها الليبيون نحو تحقيق السلام والاستقرار والديمقراطية والرخاء للشعب الليبي.

    انظر أيضا:

    روسيا تضم صوتها إلى دعوات الأمم المتحدة لوقف العمليات العسكرية في ليبيا
    غوتيريش يغادر ليبيا بـ"قلق بالغ" ويأمل تجنب المواجهات في طرابلس وحولها
    خليفة حفتر... القائد الذي قلب الموازين في ليبيا
    سر التحول المفاجئ في ليبيا... اكتشف الصراع الدائر خلف الكواليس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook