Widgets Magazine
01:11 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني

    قطر تعلن رفض قرار أمريكا تمديد العقوبات على إيران

    © AP Photo / Darko Vojinovic
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    212
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اليوم الأربعاء إن قرار الولايات المتحدة، حليفة بلاده، عدم تمديد الإعفاء من العقوبات المتعلقة بصادرات النفط الإيرانية سيلحق الضرر بالدول التي تعتمد على تلك الإمدادات.

    وقال الشيخ محمد خلال مؤتمر صحفي في الدوحة إنه ينبغي عدم تمديد العقوبات لأن تأثيرها سلبي على الدول التي تستفيد من النفط الإيراني.

    وأضاف "بالنسبة لنا في دولة قطر، نحن لا نرى أن العقوبات الأحادية الجانب تسفر عن نتائج إيجابية لحل الأزمات وإنما نرى أن حل الأزمات يجب أن يكون من خلال الحوار".

    طالبت الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني بوقف مشترياتهم بحلول أول مايو/أيار وإلا سيواجهون عقوبات، في خطوة تهدف إلى خنق إيرادات طهران من النفط ودفعت أسعار الخام لأعلى مستوى في ستة أشهر بفعل مخاوف من أزمة محتملة في الإمدادات.

    وقالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنها لن تجدد الإعفاءات التي منحتها العام الماضي لعدد من مشتري النفط الإيراني، في قرار أكثر صرامة من المتوقع باغت بعض كبار المستوردين الذين ناشدوا واشطن الاستمرار في شراء النفط الإيراني دون الوقوع تحت طائلة العقوبات.

    وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات على صادرات النفط الإيراني، بعد أن أعلن ترامب في الربيع الماضي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المُبرم في عام 2015 بين إيران وست قوى عالمية لكبح برنامج طهران النووي. وجرى منح إعفاءات مدتها ستة أشهر لثمانية اقتصادات من بينها الصين والهند، وتوقع البعض تجديد تلك الإعفاءات.

    وما زالت طهران تتحدى قرار واشنطن، إذ قالت إنها مستعدة لإنهاء الإعفاءات، في حين كرر الحرس الثوري تهديده بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر رئيسي لشحن النفط في منطقة الخليج، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام إيرانية.

    وقال البيت الأبيض إنه يعمل مع السعودية والإمارات العربية المتحدة، وهما مُصدران كبيران للخام، لضمان تلقي سوق النفط "إمدادات كافية". لكن المتعاملين القلقين بالفعل من شح الإمدادات أثاروا شكوكا بشأن ما إذا كان هذا النهج المشدد، بجانب العقوبات المفروضة حاليا على قطاع النفط الفنزويلي، قد يؤتي بنتيجة عكسية في شكل ارتفاع كبير في الأسعار.

    وأكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الأربعاء، أن بلاده ستعوض أي خسارة في قطاع النفط، مشيرا إلى وجود علاقات جيدة مع دول الجوار.

    وقال روحاني، في تصريحات نقلها التلفزيون الإيراني، خلال افتتاحه عدد من المشاريع الزراعية والصناعية والحضارية، اليوم الأربعاء، "سنعوض أي خسارة في عائدات النفط الإيراني، علاقاتنا طيبة مع دول الجوار ما عدا دولة أو دولتين في جنوب إيران".

    وأضاف "نحن ليس لدينا عداء مع أي دولة ولكن في نفس الوقت لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه كل مؤامرة تحاك ضد إيران".

    وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على هامش انعقاد منتدى "حوار التعاون الآسيوي" في الدوحة اليوم الأربعاء، "لدينا علاقات جيدة جدا مع قطر والكويت وعُمان، ونأمل بأن تكون لدينا علاقات مماثلة مع السعودية والامارات والبحرين".

    وتتّهم السعودية والإمارات إيران بدعم الحوثيين في اليمن بالسلاح، وبزعزعة استقرار الشرق الاوسط عبر دعم "تنظيمات إرهابية"، وبالتدخل في شؤون دول المنطقة، لكن إيران تنفي.

    وفي المنامة، تقول السلطات البحرينية إن طهران تدرّب عناصر على إحداث اضطرابات في مناطقها التي تسكنها غالبية من الشيعة.

    وتنفي طهران هذه الاتهامات.

    والعلاقات مقطوعة بين السعودية وايران منذ كانون الثاني/يناير 2016 حين أثار إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر في المملكة تظاهرات عنيفة في إيران تمت خلالها مهاجمة مبنى السفارة السعودية في طهران وإحراقه.

    ويشهد الخليج أزمة دبلوماسية منذ نحو عامين عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، متّهمة اياها بدعم تنظيمات متطرفّة في المنطقة وهي تهمة تنفيها الدوحة، وبالتقرّب من إيران.

    وتدعم إيران قطر في هذه الأزمة، خصوصا في مجالي الغذاء والنقل، بعدما منعت الدول الأربع قطر من عبور أجوائها وفرضت عليها طوقا اقتصاديا.

    وقال جواد ظريف إن بلاده تأمل بحل قريب لهذه الأزمة، مؤكّدا "نحن ضد ممارسة الضغوط على قطر، ولا زلنا نعتقد أن الضغوط (…) تتعارض مع القانون الدولي".

    انظر أيضا:

    لماذا تخشى أمريكا من صفقة قطر... وخرق "السموات المفتوحة"
    مبعوث أمريكا إلى أفغانستان يكشف 4 أمور عطلت الاتفاق مع طالبان في قطر
    قبل جولة "قطر"... القائم بأعمال وزير دفاع أمريكا يكشف هدف زيارته المفاجئة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار قطر, العقوبات الأمريكية, الحكومة القطرية, محمد بن عبد الرحمن, إيران, قطر, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik