23:14 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    احتجاجات في السودان ترفض المجلس العسكري

    تصريح عضو بالمجلس العسكري السوداني يشعل معركة بالكراسي في اجتماع مع القوى السياسية

    © REUTERS / STRINGER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    شهد اجتماع ممثلي عدد من الأحزاب السياسية في السودان مع المجلس العسكري، معركة حامية بالكراسي، بعد تصريح أحد أعضاء المجلس العسكري عن قوى الحرية والتغيير.

    ونشر بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، قال إنه يرصد لحظات اشتباك عدد من أعضاء الأحزاب والقوى السياسية السودانية بالأيادي والكراسي، اليوم الأربعاء 8 مايو / أيار، في قاعة الصداقة بالعاصمة الخرطوم، خلال اجتماعهم مع المجلس العسكري.

    وكان المجلس العسكري قد دعا إلى اجتماع مع ممثلي القوى السياسية في السودان، تم عقده صباح اليوم، لبحث رؤيتهم التي تقدموا بها للمجلس حول الفترة الانتقالية.

    وقالت وكالة "الأناضول" التركية إن المشاجرة اندلعت عقب إشادة الفريق ياسر العطا، أحد أعضاء المجلس العسكري بقوى "إعلان الحرية والتغيير"، بصورة لم ترق لأعضاء القوى السياسية التي كانت تشارك مشاركة في النظام السابق.

    وسلمت قوى الحرية والتغيير، الخميس الماضي، المجلس العسكري وثيقة دستورية لطريقة حكم البلاد خلال الفترة الانتقالية ومن أبرز بنودها أن تمدد الفترة الانتقالية أربع سنوات وأن عدد الوزراء 17 وزيرا يتم اختيارهم عبر قوى الحرية والتغيير فقط، إضافة إلى أن يتم اختيار أعضاء بالتشاور بين المجلس التشريعي وقوى الحرية والتغيير، ويصل عددهم من 120 إلى 150 عضوا.

    ويتفاوض محتجون ونشطاء مع المجلس العسكري الانتقالي لتشكيل هيئة مدنية عسكرية مشتركة للإشراف على الفترة الانتقالية بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير الذي حكم البلاد لفترة كبيرة، لكن الأطراف وصلت إلى طريق مسدود بشأن من سيتولى إدارة المجلس الجديد ومعالم الحكومة الانتقالية.

    انظر أيضا:

    السودان بين مطرقة السياسة وسندان القانون
    مخزن سري في السودان... ماذا اكتشفت قوات الدعم السريع مع أول أيام رمضان
    السودان... قوات "الدعم السريع" تنتظر القرار
    إعلان الحرية والتغيير في السودان: رد المجلس العسكري على الوثيقة الدستورية "مخيب للآمال"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, احتجاجات السودان, المجلس العسكري السوداني, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik