11:00 GMT17 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    111
    تابعنا عبر

    طالب الاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الجمعة، بفتح تحقيق بخصوص وكالة أسفار تونسية تمارس نشاطات "مشبوهة" وسحب رخصة نشاطها ومن كل الوكالات التي يثبت تورطها حسب تقديره.

    ودعا الاتحاد العام التونسي للشغل، إلى القيام بحملات مقاطعة لوكالة الأسفار، مدينا أنشطتها التي وصفها بـ"المشبوهة"، وفقا لإذاعة محلية.

     وأصدر الاتحاد العام التونسي للشغل، اليوم الجمعة، بيانا طالب فيه بسحب ترخيص نشاط الوكالة، التي اتهمها بـ"التطبيع مع الكيان الصهيوني".

     وشدّد اتحاد الشغل على ضرورة معاقبة كل وكالات الأسفار التي يثبت تورّطها في نفس العملية، مشيرا إلى أنه "تجنّد  لمنع مثل هذه الأنشطة ومتابعة القائمين عليها".

     ودعا الاتحاد، كل النقابيين إلى المشاركة في التحرّكات ضد هذه الوكالة، معتبرا أن أنشطتها "مشبوهة" بينما بدأ عدد من مكونات المجتمع المدني التونسي، التحضير لتحرّكات احتجاجية أمام مقر وكالة الأسفار.

    ويأتي ذلك في سياق حملة واسعة أطلقها الاتحاد العام التونسي للشغل، خلال الأيام الأخيرة ضد "التطبيع التجاري" مع الكيان الإسرائيلي، حيث طالب مؤخرا بسحب بضائع إسرائيلية، من الأسواق والمحال التجارية التونسية، مشيرا إلى أنّ هذه البضائع يتمّ ترويجها في العاصمة التونسية على نطاق واسع.

     ودعا اتحاد الشغل التونسي، في بيان له، التونسيين إلى اليقظة والحذر من هذه البضائع والتشهير بمروّجيها والامتناع من اقتنائها ومقاطعة كل من يستوردها، أو يعمل على تسويقها في البلاد.

    ويأتي ذلك، في وقت يتصاعد فيه الجدل حول التطبيع مع إسرائيل، وهو جدل وصل إلى أروقة البرلمان التونسي، خلال الآونة الأخيرة.

     وسبق أن تقدمت مجموعة من الكتل البرلمانية بمشروع قانون يجرم التطبيع مع إسرائيل، لكنه كان يصطدم كل مرة بالتأجيل من "لجنة الحقوق والحريات" لأسباب عدة؛ ما دفع نواب المعارضة إلى اتهام رئيس البرلمان ورئيس الجمهورية والائتلاف الحاكم بـ"الخيانة".

    انظر أيضا:

    مسيرة شعبية في تونس للمطالبة بسن قانون يجرم التطبيع مع إسرائيل
    هل تحسم تونس مصير قانون تجريم التطبيع مع إسرائيل؟
    رئيس الطائفة اليهودية في تونس يرد بقوة على إسرائيل
    إسرائيل تحذر رعاياها من السفر إلى تونس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تونس, الصراع العربي الإسرائيلي, اتحاد الشغل في تونس, إسرائيل, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook