Widgets Magazine
03:46 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    قائد قوات الدعم السريع، نائب رئيس المجلس العسكري في السودان، محمد حمدان دقلو، المعروف بـحميدتي

    باحث سوداني: المجلس العسكري يبحث عن حليف للبقاء في السلطة

    © REUTERS / MOHAMED NURELDIN ABDALLAH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أثارت تصريحات محمد حمدان دقلو(حميدتي)، نائب رئيس المجلس العسكري السوداني، عن تهديدات (الحوثيين)، بضرب 6 سدود سودانية حال استمرارها في المشاركة في حرب اليمن، الكثير من التكهنات حول توقيتها والهدف منها.

    قال الدكتور محمد مصطفى، مدير المركز الأفريقي العربي لبناء ثقافة الديمقراطية والسلام: "المجلس العسكري الانتقالي السوداني، ليس سلطة متكاملة الأطراف مستوية الشرعية ليمارس صلاحيات واسعة تجعله يتخذ قرارات مصيرية تعني بإعلان حرب أو الاستمرار فيها أو قرار إيقاف حرب أو توقيع معاهدات إقليمية ودولية تتطلب مشاورات واسعة من خلال هيئة تشريعية بها شق ولائي أو اقليمي يؤكد أخذ آراء ممثلي الإقاليم".

    وتابع مصطفى، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم السبت 25 مايو / آيار: "ما يجري من زيارات وتصريحات على لسان أعضاء الانتقالي العسكري هو تجاوز للشرعية في غياب المؤسسات التكميلية والدستور".

    وأضاف مدير المركز الأفريقي العربي: "زيارة نائب رئيس المجلس العسكري للرياض وتصريحاته حول تهديدات الحوثيين للسدود المائية السودانية، يأتي في ظل ظروف إقليمية بالغة الصعوبة تتقاطع فيها المصالح الإقليمية فيما بين الدول العربية بين محوري السعودية والإمارات من ناحية، وقطر وتركيا وإيران من ناحية أخرى".

    وأشار إلى أن المجلس العسكري يطمح من خلال تلك الخطوات إلى لعب دور أساسي في الفترة الانتقالية، وفي الوقت نفسه يتعرض لضغوطات إقليمية ودولية لتسليم السلطة لمدنيين.

    وأوضح مصطفى: "السعوية والإمارات يعلنان عن نيتهما لدعم السودان اقتصاديا حتى يتجاوز محنته الاقتصادية وبصوت خافت يطلبان بقاء القوات السودانية باليمن مع وجود استراتيجية لتصفية الدولة العميقة".

    واستطرد: "المحور الآخر هو قطر وتركيا وإيران، ويسعى بكل جهد للمحافظة على مصالحه الاقتصادية بالسودان إضافة إلى العمل للالتفاف على الثورة وإعادة الإسلاميين إلى السلطة مرة أخرى".

    وتابع: "كلا المحورين يسعى بجد واجتهاد لفضح نيات خصمه للشعب السوداني حتى يضمن دعمه ومساندته لتحقيق اجندته، وكلاهما يرى أن المجلس العسكري وضعف موقفه الحالي في ظل غياب حلفاء محليين أو إقليميين ودوليين له".

    ولفت مصطفى: "المجلس العسكري عمليا أثبت حاجته الماسة لحليف قوي، وفي إطار المفاضلة بين المحورين قد فضل التركيز على محور السعودية والإمارات".

    وأكد نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول محمد حمدان دقلو، أن القوات السودانية ستظل موجودة وباقية في السعودية واليمن في إطار التحالف العسكري، تقوده الرياض وأبوظبي لمواجهة التهديدات والاعتداءات الإيرانية والمليشيات الحوثية".

    وإثر لقائه في الرياض، أمس، بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عبر (حميدتي) عن وقوف السودان ودعمه للسعودية في مواجهة التهديدات والاعتداءات الإيرانية، مؤكدا استعداد بلاده الكامل للدفاع عن السعودية والقتال لهذا الهدف في إطار قوات التحالف.

    وتجدر الإشارة إلى أن السودان شريك رئيسي في التحالف العسكري، الذي تقوده الرياض وأبوظبي ضد (الحوثيين) في اليمن، حيث يقاتل آلاف الجنود السودانيين في صفوف قوات هذا التحالف الذي بدأ عملياته في مارس 2015.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي يتوقع انقلابا عسكريا جديدا في السودان
    السودان... "الحرية والتغيير" تعلن بدء "سلاح الإضراب العام"
    أعمال المقاومة مستمرة... محافظة مصرية تتعرض لهجوم قادم من السودان
    واشنطن تقرر إرسال 1500 إضافي للشرق الأوسط... الدعوة لإضراب عام في السودان... مصير بريكست بعد استقالة ماي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, الجيش السوداني, حميدتي, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik