Widgets Magazine
18:27 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    البرلمان العراقي

    الحكومة العراقية أمام البرلمان قريبا لهذه الأسباب... وكتل سياسية تنتقل للمعارضة

    © REUTERS / STRINGER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    يعيش العراق حالة من التذبذب السياسي خلال الفترة الراهنة، خاصة بعد إعلان بعض الكتل السياسية اعتراضها على أداء الحكومة الحالية، في ظل عدم اكتمال حقائبها حتى اليوم.

    المؤشرات في الشارع العراقي تشير إلى انتقال بعض الكتل البرلمانية إلى صفوف المعارضة، وأنها لا تريد أن تكون ضمن صفوف الحكومة، وجاء موقف تيار الحكمة الوطني كأول خطوة على هذا الطريق، حيث عقد المكتب السياسي للتيار اجتماعاً استثنائيا أمس الأحد، تدارس فيه الأوضاع السياسية بشكل عام والمستوى الخدمي وهواجس الشارع العراقي بشكل خاص، وانتهى إلى إعلان التيار تبنيه لخيار المعارضة السياسية الدستورية الوطنية البنّاءة، والالتزام الكامل بهذا الخيار التياري وما يقتضيه، وما يستلزمه من دور وحراك وأداء ومواقف على الصعيد الوطني.

    فيما ترى النائبة آلاء طلباني عضو البرلمان العراقي، أن اختيار رئيس الحكومة هذه المرة جاء خلافا للنص الدستوري، حيث اختير بتوافقات سياسية، على عكس المفترض أن يكلف مرشح الأغلبية بتشكيل الحكومة، وأن التوافقات السياسية حالت حتى الآن دون تشكيل الحكومة.

    وتابعت أن بعض المقترحات داخل البرلمان الآن تطالب باستضافة الحكومة لسؤالها عن أمور عدة، منها عدم اكتمال "الكابينة الحكومية"، وكذلك فيما يتعلق بالنواحي الخدمية، ومكافحة الفساد.

    وأضافت طالباني في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، أن الخطوة الأولى التي يمكن أن يتخذها البرلمان هي استضافة الحكومة وسؤالها، وأن عملية الاستجواب غير مطروحة حتى الآن، إلا أنها تظل قائمة في ظل استمرار الوضع على ما هو عليه حتى الآن.

     وتابعت أن بعض التكتلات السياسية ستتحول إلى صفوف المعارضة في الفترة الراهنة، بعد فشل الحكومة في الملفات الخدمية حتى الآن، وأن فترة الصيف ستكون أكثر تزمرا نظرا لانقطاع الكهرباء ونقص الخدمات.

    وأوضحت أن خطبة الجمعة الماضية، أكدت أن المرجعية الدينية غير راضية عن الأداء الحكومي حتى الأن، وهو ما يضع الحكومة أمام الاختبار الأصعب في ظل تعاظم التحديات، وتفاقم الأزمات وعدم توفير فرص العمل التي كانت تساهم في انخفاض نسب البطالة، وكذلك عدم تحسن القطاع الصحي والبيئي.

    وشددت على أن مسألة سحب الثقة، أو تغيير الكابينة الحكومية خطوة ليست بالسهلة، خاصة أن التباين بين القوى السياسية والكتل الواحدة أحد أسباب تعطل استكمال تشكيل الحكومة، لفرضها بعض الأسماء غير المتوافق عليها.

    ويشهد العراق، في الظرف الراهن، أزمات داخلية إثر عدم اختيار الشخصيات لمناصب الوزارات الشاغرة حتى الآن بالرغم من مضي عام تقريبا على تشكيل الحكومة.

    انظر أيضا:

    التحالف الدولي يقصف مجموعة إرهابيين في شمال العراق
    انتحاري يقع بيد القوات الأمنية في شرق العراق
    الإعلان عن معارضة سياسية في العراق
    هل سيبقى العراق متنفس إيران الاقتصادي
    العراق... من "داعش" إلى سيناريو التقسيم
    الدفاع التركية: تحييد 51 مسلحا ضمن العملية العسكرية شمالي العراق
    واشنطن تمدد إعفاء العراق من العقوبات المفروضة على إيران
    الكلمات الدلالية:
    البرلمان العراقي, الحكومة العراقية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik