17:34 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    010
    تابعنا عبر

    لا يكاد يمر يوم إلا وتتغير معطيات الحرب في اليمن سواء كانت عسكرية أو سياسية، هذا بجانب التراخي وربما ضياع الرؤية والهدف من الحرب، أكثر من 4 سنوات من الحرب في اليمن قتل خلالها الآلاف ودمرت البنية التحتية، وفي النهايه وصلت صواريخ وطائرات الحوثيين المسيرة إلى الأهداف الاستراتيجية داخل السعودية...كيف سيواجه التحالف تلك التطورات.

    قال العميد علي التواتي الخبير العسكري الاستراتيجي السعودي، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم الأحد، إنه إذا طال أمد الحرب أكثر من ذلك، هناك دول لا تريد إيقاف الحرب ولها مصالحها سواء في بيع السلاح أو عمليات السيطرة الجيوسياسية في المنطقة، أضف إلى ذلك هناك الكثير من الدول التي تود توريط أمريكا نتيجة تضررها من أسعار النفط، مثل اليابان والصين والهند.

    وأضاف الخبير الاستراتيجي، يمكن عن طريق الدول المتضررة من إرتفاع النفط مثل الصين والهند واليابان كما قلنا، إضافة إلى إيران أن تزود "الحوثيين" بالتقنيات الحديثة من الطائرات المسيرة وتسليحها، هذا بجانب دول عربية لديها الاستعداد لمساندة الحوثيين، لأن الأنظار كلها تتجه نحو الخليج.

    وتابع التواتي، إن الوضع في اليمن يتشابه بعض الشىء مع ماحدث في سوريا، حيث تم تسليح المعارضين من جانب بعض الدول، الأمر الذي أطال أمد الأزمة.

    وحول الاستراتيجية التي يجب على المملكة اتباعها لمواجهة تلك التطورات قال الخبير الاستراتيجي، أنا لا أتكلم باسم الحكومة السعودية، منذ أن قبل التحالف بالحلول الجزئية في المسألة اليمنية، بدأ يحدث نوع من الانقسام في حكومة الشرعية، حيث بدأ ظهور فصائل سياسية في الجنوب مثل المجلس الانتقالي وفصائل الحراك المتعددة، كما بدأ التفكك أيضا داخل الشرعية الشمالية.

    وأشار التواتي إلى أن أي أزمة تطول هى مرشحة للتشعب وأن يكثر أطرافها المحليين قبل الدوليين، وأرى أن الوصول إلى حل شامل بمساندة الأمم المتحدة ولو بالقوة، هو المخرج لتلك الأزمة، كما يجب ترك فرصة لليمنيين للتفاهم فيما بينهم.

    وأكد التواتي، أن الطبيعة الجغرافية في شمال اليمن لا تسمح بحلول عسكرية، كما أن الحاضنة الشعبية للحوثي كبيرة وأكثر من المساندة للشرعية، طالما أن الغالبية من الشماليين مساندين للحوثيين من الصعب أن تفرض الشرعية نفسها بالقوة، لذا يجب أن يكون هناك حل سياسي ليس لليمن فقط، بل ولدول الجوار أيضا.

    وأوضح الخبير الاستراتيجي، أن الكثير من الأطراف الدولية لها مصلحة في استمرار الحرب، منها الدول التي لا تكسب مواقع جيوسياسية في الجزيرة العربية، يهمها استمرار الحرب حتى تجد لها موضع قدم، كما أن الدول التي تتراكم اساطيلها في جيبوتي الآن لها مصلحة في استمرار الحرب، لأن عيونها على مضيق هرمز وباب المندب والموانىء اليمنية، وهذا ما يقوم به "جريفيث" من تمركز بريطاني في الجنوب.

    وقال التواتي، إن الدول الأخرى التي لا يهمها أن تتمركز بريطانيا أو غيرها في الجنوب وعلى تلك المنافذ الهامة، يعنيها أيضا استمرار الحرب حتى تجد موطىء قدم أو تتوصل إلى اتفاق بالتواجد في اليمن.

    وتتواصل على الأراضي اليمنية منذ أكثر من 4 سنوات معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة وبين الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية مدعوما بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية من جهة أخرى. 

    ويسعى التحالف وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير/ كانون الثاني من العام 2015. 

    وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75% من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم المقبلة.  

    محلل: حكومة هادي تسعى لتفجير الأوضاع في جنوب اليمن

    بدأت الخلافات المستترة بين المكونات الجنوبية باليمن وبين الحكومة الشرعية تأخذ طريقا لا يؤدي في النهاية إلى صنعاء، ويبشر بمستقبل قد لا يكون واضحا بالنسبة لتطلعات الجنوبيين وحكومة هادي، وفقا لرأي المراقبين.

    قال منصور صالح المحلل السياسي الجنوبي في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم الأحد، للأسف  تشير المؤشرات إلى أن هناك قوى اختطفت قرار السلطة الشرعية اليمنية وتستثمره لخدمة مشاريع سياسية خاصة بها وتحديدا  في أرض الجنوب.

    وأضاف صالح، في ظل ما شاهدناه من فشل سياسي وعسكري للشرعية في معركتها ضد الحوثي، إلا إنه لوحظ مؤخراً أنها  تكثف من جهودها العدائية باتجاه الجنوب في محاولة لبسط سيطرتها عليه، سيما في العاصمة عدن والمناطق الغنية بالثروات كوادي حضرموت ومحافظة شبوة وسقطرى.

    وتابع المحلل السياسي الجنوبي، مع شعور الحكومة الشرعية باقتراب نهايتها وإدراك المجتمع الدولي أنها باتت حجر عثرة أمام السلام وحسم المعركة، وكذا افتقارها لحاضنة شعبية في عموم اليمن شمالاً وجنوبا، فإن الشرعية المختطفة تعمل اليوم على "توتير" الأوضاع في محافظات الجنوب والعمل باتجاه تفجيرها، دون قراءة واعية منها بأن ما تقوم به هو عملية انتحار حقيقي ستكون هي أولى ضحاياها.

    وأوضح صالح، الواقع في الجنوب يشير إلى وجود قوى سياسية وعسكرية متمكنة ولها جذورها وحاضنتها، متمثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي والقوات العسكرية والأمنية الموالية له، والتي يبدو أنها تمارس ضبطا للنفس في مواجهة الاستفزازات التي تتعرض لها، رغم قدرتها الحقيقية على الرد وحسم الأمور لصالحها.

    وتتواصل على الأراضي اليمنية منذ أكثر من 4 سنوات معارك عنيفة بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة وبين الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية مدعوما بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية من جهة أخرى.

    ويسعى التحالف وقوات الجيش الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير/ كانون الثاني من العام 2015.

    وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75% من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم المقبلة.

    انظر أيضا:

    محلل: حكومة هادي تسعى لتفجير الأوضاع في جنوب اليمن
    مشروع سعودي جديد في اليمن... والكشف عن التفاصيل خلال أيام
    "أنصار الله" تستهدف عسكريين يمنيين وسودانيين في اليمن
    اليمن... مقتل 5 جنود وإصابة 4 بكمين إرهابي شمالي حضرموت
    اليمن... الجيش يعلن إلحاق خسائر بـ"أنصار الله" جنوب تعز
    الكلمات الدلالية:
    اليمن, أخبار السعودية اليوم, أنصار الله, التحالف العربي, الجيش اليمني, حل عسكري, الأزمة اليمنية, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook