Widgets Magazine
15:32 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    استمرار الاحتجاجات في الجزائر، 17 مايو/ أيار 2019

    مقري: أعارض حل أحزاب السلطة في الجزائر والشعب يقرر مصيرهم

    © REUTERS / Ramzi Boudina
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد رئيس حركة مجتمع السلم في الجزائر، عبد الرزاق مقري، معارضته لحل جبهة التحرير أو أي من الأحزاب التي كانت تؤيد السلطة في الجزائر، مشددا أن هذه الأحزاب ستنتهي شعبيا في حال أجريت الانتخابات ولم تزور.

    وقال مقري في مقابلة خاصة مع وكالة سبوتنيك: "أنا شخصيا ضد حل جبهة التحرير الوطني وأحزاب السلطة الأخرى، أنا مع معاقبتها بالصندوق، ففي حال عدم تزوير الانتخابات الشعب هو من سينهيهم".

    وأضاف مقري: "نحن نشاهد بداية إجماع في الساحة السياسية بين القوى المعارضة والمجتمع المدني، وحتى المؤسسة العسكرية ستفهم بأن الحل غير ممكن في هذه الظروف، فحاليا الجيش مستفيد من الحراك ويقوم بتسيير الشؤون كما يريد، لكن النقطة الخلافية الوحيدة التي ما زلت عالقة هي مصير رئيس الدولة عبد القادر بن صالح".

    وأوضح مقري: "بالنسبة لحركتنا فنحن رافضون لبقائه كليا، لعدة أسباب على رأسها مطالب الحراك في كل الولايات التي اجتمعت على رفضه، خاصة أنه لا يمثل ضامنا لنزاهة الانتخابات، لكن هناك أصوات حزبية مثل رئيس طلائع الحريات علي بن فليس، وكذا رئيس جبهة العدالة والتمنية عبد الله جاب الله الذي أبدى استعداده في الشروع في الحوار قبل ذهاب بن صالح على أن يرحل بعدها، وهي أراء نحترمها بل سنتّبعها في حال ما حققت الأغلبية داخل تكتل المعارضة والمجتمع المدني".

    انظر أيضا:

    الجزائر... قائمة الاستدعاءات تضم وزراء ومسؤولين ورجال أعمال وإعلاميين
    "سلطة وطنية" لتنظيم الانتخابات... هل تحل الأزمة في الجزائر
    الجزائر بين سندان الحراك الشعبي ومطرقة المبادرات السياسية ...إلى أين؟
    خبراء يحذرون من سيناريوهات تصاعد الاحتجاجات في الجزائر وتأثر الاقتصاد
    الجزائر... اعتقال عشرات المتظاهرين
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik