19:30 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    صرح وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، أن المؤتمر الذي عقد في البحرين الأسبوع الماضي لبحث الاستثمار الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية أعطى شعورا بنهاية عصر ما، مؤكدا أن هناك تعاونا حول المسائل التي تخدم جميع الأطراف.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال كاتس اليوم الثلاثاء إن "ما حدث في البحرين قبل أسبوع أعطى إشارة بنهاية عصر ما، وأن هناك تعاونا ملموسا حول المسائل التي تخدم جميع الأطراف".

    وتابع الوزير الإسرائيلي "لسوء الحظ السلطة الفلسطينية كانت غائبة عن مؤتمر البحرين، واعتبر أن ذلك كان خطأ من جانبها".

    وأضاف الوزير الإسرائيلي "ربما هناك موقف نفسي من التعاون والتعامل مع إسرائيل، لكن أعتقد أن ذلك سيتغير لأن القيادة الفلسطينية تتغير وتغير رؤيتها".

    وفي وقت سابق، قال بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن "صفقة القرن" تعني استبدال المعونات بالاستثمارات.

    ونشر نتنياهو تغريدات على صفحته الرسمية على "تويتر"، الجمعة الماضية، ناقشت ما أسماه بالتهديدات الإيرانية والخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن"، و"ورشة البحرين".

    وكتب نتنياهو، تعليقا على "ورشة البحرين":

    "لقد حضر جاريد كوشنير وجيسون غرينبلات إلى إسرائيل ليضعاني في صورة تفاصيل الخطة. إن هذه الخطة قوية ومقنعة للغاية، بحيث تكمن في صلبها فكرة واحدة جوهرية ومهمة وحقيقية، مفادها استبدال المعونات بالاستثمارات".

    وفي السياق نفسه، كتب نتنياهو أنه "عندما انسحب الرئيس ترامب من الاتفاقية النووية، سعت إيران للقيام بشيئين، أولهما كان التموضع عسكريًا في سوريا الذي نرفضه بشكل قاطع. فلن نقبل بتموضع عسكري إيراني في الأراضي السورية، ونقوم بما يلزم من أجل الحيلولة دون حصول ذلك".

    وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي:

    "إيران تشكل أكبر تهديد على السلام العالمي في الوقت الحاضر وفي المستقبل المنظور. فلا يجوز السماح لها بامتلاك الأسلحة النووية. لذا نخوض صراعًا ضد الإيرانيين في سوريا، بينما يدير الرئيس ترامب معركة حازمة ضد إيران على الصعيد الاقتصادي".

    واحتضنت العاصمة البحرينية، المنامة، ورشة المنامة الاقتصادية، الأسبوع الماضي، والتي طرح خلالها، الشق الاقتصادي لما يعرف بـ "صفقة القرن" للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، التي قدمتها الولايات المتحدة لحل النزاع بين الجانبين.

    انظر أيضا:

    أول خطوة إسرائيلية على طريق التطبيع مع العرب بعد "مؤتمر البحرين"
    السعودية تسمي رسميا وفدها المشارك في "مؤتمر البحرين"
    مؤتمر "السلام من أجل الازدهار" ينطلق اليوم في البحرين
    المبعوث الأمريكي: مؤتمر البحرين الاقتصادي "ليس رشوة للفلسطينيين"
    فلسطين تواجه مؤتمر البحرين بإضراب شامل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, القضية الفلسطينية, مؤتمر البحرين, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook