Widgets Magazine
18:08 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    القدس المحتلة

    الأردن يقول إنه سيبقى المدافع وبشراسة عن مدينة "القدس المحتلة"

    © AP Photo / Mahmoud Illean
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شددت الناطقة الرسمية باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، على أن الأردن سيبقى المدافع وبشراسة عن مدينة "القدس المحتلة".

    جاء ذلك خلال اجتماع مجلس وزراء الإعلام العرب بدورته الخمسين الذي عُقد في القاهرة، الأربعاء، برئاسة المملكة العربية السعودية.

    وشددت على أن الأردن "سيقف بكل عزيمة في وجه ما تتعرض له القدس من أخطار، انطلاقا من الوصاية الهاشمية التاريخية على المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها".

    وناقش وزراء الإعلام العرب ثمانية عشر بنداً تضمنها جدول أعمال اجتماعهم، جاء في مقدمتها بند القضية الفلسطينية، والخطة الإعلامية الخاصة بالتصدي للقرار الأمريكي الأحادي الذي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

    وأكد الوزراء أهمية العمل على "إبقاء قضية القدس والمسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية حية في عقول وقلوب العرب والمسلمين من خلال برامج التوعية الإعلامية وفق سياسة إعلامية عربية متواصلة".

    واعتبرت الوزيرة غنيمات، في مداخلة لها خلال الاجتماع، أن قرارات مجلس وزراء الإعلام العرب في هذا الخصوص، تنسجم تماما مع الموقف الأردني الداعم في كل الظروف والأحوال لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، على حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 وفق حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

    ودائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف في الأردن، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب (إسرائيل).

    كما احتفظ الأردن بحقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس بموجب اتفاقية وادي عربة (اتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية الموقعة في 1994).

    وفي مارس/ آذار 2013، وقع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني محمود عباس اتفاقية تعطي الأردن حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في فلسطين.

    انظر أيضا:

    العاهل الأردني: القدس خط أحمر
    ملك الأردن: نرفض أي محاولة لتغيير هوية القدس العربية
    بعد إعلان موعد "صفقة القرن"... الأردن يقول إن "القدس فوق السياسة"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik