Widgets Magazine
17:49 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الجيش السوري على مشارف خان شيخون

    مراسل "سبوتنيك": الجيش السوري على مشارف خان شيخون الاستراتيجية جنوب إدلب

    © Sputnik . BASSEL SHARTOUH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 81
    تابعنا عبر

    تابعت قوات الجيش السوري تقدمها ليلا بريف إدلب الجنوبي وتحديدا على محور الهبيط خان شيخون وتمكنت من السيطرة على بلدة وتل عاس ومزارع المنطار بعد اشتباكات هي الأعنف مع المجموعات المسلحة في المنطقة منذ أسابيع.

    وأكد مراسل "سبوتنيك" في إدلب أن قوات الجيش السوري وصلت إلى مشارف مدينة خان شيخون الإستراتيجية بعد تقدمها وسيطرتها على تل وبلدة عاس، حيث باتت القوات مشرفة ناريا من بعد ٣ كم من مدخل مدينة خان شيخون الغربي.

    ونقل المراسل عن مصدر في القوات العاملة تحت إمرة العميد سهيل الحسن الملقب بالنمر أن الجيش نفذ عملية ليلية اقتحم خلالها مواقع الجماعات الإرهابية المسلحة على محور الهبيط- خان شيخون، تحت غطاء جوي سوري روسي كثيف، تم خلاله تدمير مواقع وخطوط إمداد المسلحين في المنطقة، وأسهم في هيمنة القوات على مشارف مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.

    الجيش السوري على مشارف خان شيخون
    © Sputnik . BASSEL SHARTOUH
    الجيش السوري على مشارف خان شيخون

    وتابع المصدر لسبوتينك "بالتزامن مع هذه التطورات، تمكنت وحدات الجيش من إحباط هجوم معاكس على محور بلدة القصابية بريف إدلب الجنوبي، حيث حاولت المجموعات المسلحة إشغال الجبهة من خلال هذا الهجوم، مؤكدا أن العمل جار على تأمين كامل المنطقة التي تقدمت إليها قوات الجيش السوري بهدف توسيع نطاق السيطرة باتجاه المزارع المحيطة لمحور (الهبيط خان شيخون).

    وتكتسب مدينة خان شيخون أهمية إستراتيجية كبيرة نظرا لإشرافها على الطرق الحيوية، ما يجعل منها نقطة وصل بين أرياف إدلب الشرقي والغربي والشمالي، كما تعد السيطرة عليها الخطوة الأولى في إعادة فتح الطريق الحيوية التي تصل بين العاصمة الاقتصادية حلب والسياسية دمشق، ومن الناحية العسكرية فإن سيطرة الجيش السوري على خان شيخون ستمهد الطريق أمام قواته لتحقيق مكاسب وإنجازات كبيرة على الأرض باتجاه التح وكفرسجنة ومعرة النعمان شمالا، حيث تتمركز عقدة الطرق الدولية السورية شرقا وغربا شمالا وجنوبا.

    وتعني سيطرة الجيش السوري على خان شيخون إطباق الطوق كليا على مساحة تقدر بمئات الكيلومترات المربعة من ريف حماة الشمالي، بما فيها مثلث الموت الذي يربط كل من بلدات الزكاة واللطامنة وكفرزيتا، وكذلك مورك التي تقع فيها نقطة المراقبة التركية التي لطالما احتمت التنظيمات الإرهابية بمحيطها أثناء قصفها لمواقع الجيش السوري وللبلدات الآمنة الواقعة تحت سيطرته، ومع حصار الجماعات المسلحة بريف حماة الشمالي وتطويقها من كل الجهات، لن يتبقى أمام المجموعات الإرهابية المحاصرة سوى القتال حتى الموت أو الخروج بوساطة تركية باتجاه مدينة إدلب شمالا، ما يعني تحرير كامل ريف حماة الشمالي الذي ستتنفس معه مدن محردة والسقيلبية وسلحب الصعداء بانتهاء مسلسل القصف الصاروخي شبه اليومي الذي تتعرض من مناطق سيطرة المسلحين

    ومع اقتراب سيطرة الجيش السوري على مدينة خان شيخون يقترب كشف ملابسات المسرحية الكيميائية التي قام تنظيم الخوذ البيضاء بفبركتها في المدينة، لاتهام الجيش السوري واستدعاء التدخل الأمريكي.

    وعلى الفور، شنت الولايات المتحدة الأمريكية في شهر نيسان/ أبريل من العام 2017، ضربات صاروخية استهدفت مطار الشعيرات بمحافظة حمص بـ 59 صاروخا مجنحا (توماهوك) من سفنها المرابطة في البحر المتوسط، وزعمت واشنطن، من دون أية أدلة، أنه من هذا المطار جرى تنفيذ الهجوم الكيميائي في خان شيخون بمحافظة إدلب.

    يذكر أن هجوما بالأسلحة الكيميائية أسفر عن مقتل وإصابة العشرات معظمهم من الأطفال باختناق، في بلدة خان شيخون بريف إدلب في 4 نيسان/ أبريل وسط إدانة دولية واسعة. إلا أن سوريا نفت بشكل قاطع استخدام الغازات السامة في خان شيخون وأكدت أن الجيش السوري لا يملك أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية.

    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik