15:57 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

     قال ممثل قوى الحرية والتغيير المعارضة في السودان، محمد ناجي الأصم، اليوم السبت، إن القوى تتمسك بالتحقيق في أحداث فض اعتصام محتجيها أمام مقر قيادة الجيش، أوائل يونيو/حزيران الماضي.

    القاهرة- سبوتنيك. وقال الأصم، في كلمة عقب التوقيع على اتفاق سياسي مع المجلس العسكري الانتقالي لإدارة المرحلة الانتقالية، "نؤكد تمسك قوى الحرية والتغيير بإجراء التحقيق المستقل والعادل والموضوعي في مجزرة القيادة العامة وكافة الأحداث التي صاحبت الثورة".

    ووقع ممثلون عن المجلس العسكري الانتقالي المعارضة، رسميا على وثيقتين دستورية وسياسية، تنظمان مرحلة انتقالية، تستمر لثلاث سنوات.

    وينص الاتفاق على تشكيل مجلس سيادة لقيادة البلاد، يتقاسم الجيش والمدنيين رئاسته لمدة 39 شهر، على أن تتولى شخصية عسكرية رئاسة المجلس لمدة 21 شهرا، تليها شخصية مدنية لمدة الـ 18 شهرا المتبقية.

    وسيقوم مجلس السيادة، وهو يضم مدنيين وعسكريين، بتعيين رئيس للوزراء وتشكيل حكومة جديدة.

    واقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام في وسط الخرطوم، في ساعة مبكرة من يوم 3 يونيو/حزيران الماضي، وقامت بفضه بالقوة، وبحسب لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة بالمعارضة، بلغ عدد ضحايا فض الاعتصام 118 قتيلاً.

    انظر أيضا:

    السودان... حميدتي يتعهد بتطبيق كل حروف الاتفاق مع المعارضة
    ممثل الاتحاد الأوروبي: اتفاق السودان لا يلبي تطلعات الجميع
    قرقاش: الإمارات ستعمل مع الخرطوم والحلفاء من أجل سودان مستقر ومزدهر
    أول لقاء رسمي بين تركيا والسودان منذ عزل البشير
    الكلمات الدلالية:
    المجلس الانتقالي السوداني, السودان, قوى الحرية والتغيير
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook