12:35 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    001
    تابعنا عبر

    قال الدكتور محمد الناير، الخبير الاقتصادي السوداني، إنه لا يوجد سوى نسبة بسيطة من السيولة أو الكتلة النقدية في البلاد داخل القطاع المصرفي والباقي لدى الناس، ما يجعل من نهضة الاقتصاد أو إصلاحه مستحيلا مع بقاء هذا الوضع.

    وأضاف الخبير الاقتصادي في مقابلة مع "سبوتنيك"، مساء اليوم الأربعاء، بحسب التقارير الحكومية الصادرة من قبل البنك المركزي السوداني، فإن ما يقارب 98 في المئة من الكتلة النقدية خارج النظام المصرفي، وبالتالي ما يوجد داخل الإطار المصرفي لا يتعدي 2 في المئة من تلك الكتلة.

    وتابع الناير، قائلا:

    في ظل هذا الوضع من المستحيل أن يعمل اقتصاد تحت مظلة المعادلة الصعبة والتشوهات الكبيرة الحالية، لأن معظم الكتلة النقدية يكون لدى الجمهور وليس داخل المصارف وهو الأمر الذي لا يساعد البنوك على تمويل المشروعات الإنتاجية ومشروعات البنى التحتية الخاصة بالدولة. 

    وأكد الخبير الاقتصادي، أنه لا يستطيع أحد أن يحدد نسبة التزوير في العملة المتداولة في السوق المصرفي، لكن بكل تأكيد أن التزوير موجود، ويمارس أيضا حتى في الفئات التي تم طباعتها أخيرا، لكن لا نستطيع أن نقول كم حجم التزوير.

    وأضاف الدكتور محمد الناير، الخبير الاقتصادي السوداني:

    صحيح أن السودان قطر مترامي الأطراف وهناك مناطق كثيرة تجهل التعرف على العملة الحقيقية، وتتداول تجاريا بالعملة المزورة وهي مشكلة حقيقية في الاقتصاد، لذا فإن خيار استبدال، أو تغيير العملة أرى أنه خيار مرجح بنسبة كبيرة جدا لدى الحكومة القادمة، من أجل استعادة الكتلة النقدية إلى المصارف.

    انظر أيضا:

    خبير يكشف مصير أموال الخليج التي أرسلت إلى السودان بعد رحيل البشير
    السودان... تأجيل إعلان تشكيل الحكومة الانتقالية
    السودان... حمدوك يعلن تسلمه قائمة بـ49 مشرحا لـ14 حقيبة وزارية
    اقتصادي يوضح حجم احتياطي السودان من النقد الأجنبي
    الكلمات الدلالية:
    السودان, المصارف, السوق المالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook