04:18 GMT08 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    إعمار سوريا (37)
    0 10
    تابعنا عبر

    أكد إيغور ماتفييف الملحق التجاري في السفارة الروسية بدمشق، أن مباحثات روسية سورية مستمرة في بحث إمكانية توطين الإنتاج الروسي في سوريا، ومن بعدها تصديرها والوصول إلى البلدان العربية الأخرى عبر آليات اتفاقيات التجارة العربية الحرة.

    وقال ماتفييف خلال كلمته بمناسبة افتتاح الجناح الروسي بمعرض إعادة إعمار سوريا "عمرها 5"، مساء الأربعاء: "إن هذا المعرض يمثل أهمية رمزية كبيرة وعميقة لأنه يمثل انتقال سوريا إلى الحياة السلمية نتيجة "الجهود الحثيثة والسريعة المبذولة لبناء "سوريا القرن الـ21"، كل ذلك أصبح ممكنا بسبب صلابة الشعب السوري في حربه ضد الإرهاب الدولي والإجراءات الحاسمة للقيادة السورية وعلى رأسها سيادة الرئيس بشار الأسد، وبالدعم الحقيقي من البلدان الصديقة".

    وأضاف ماتفييف: "في شهر حزيران الماضي، نظمنا بنجاح ملتقى رجال الأعمال في سوريا تحت شعار "روسيا – سوريا خارطة طريق والفرص الممكنة" وبمشاركة شركات من كل أنحاء روسيا، مشيراً إلى أن المشاركة الروسية الحالية في معرض إعادة إعمار سوريا هي المتابعة المنطقية لذلك.

     

    افتتاح الجناح الروسي بمعرض إعادة إعمار سوريا
    © Sputnik .
    افتتاح الجناح الروسي بمعرض إعادة إعمار سوريا

     

    وأشار ماتفييف إلى أن الجناح الروسي يتضمن مشاركة 10 شركات من 7 أقاليم من الاتحاد الفيدرالي الروسي، وتشمل اختصاصاتها دائرة واسعة، ومنها تركيب وصيانة معدات التعدين وإنتاج مصابيح اللد، وإنتاج الهياكل المعدنية وأجهزة التهوية ومعدات الإذابة والصهر وإنتاج الكوابل بمختلف أشكالها وأنواعها، والتجهيزات الكهربائية لاستخدامات الطاقة الكهربائية، وتشمل كذلك مجال صناعة النفط والغاز وصناعة استخراج المواد ومعالجتها، والسكك الحديدية والمترو والزراعة والصناعات التحويلية والعوازل والمنتجات المطاطية وأجهزة القياس الحرارية الصناعية وتكنولوجيا الحواسب والمعلوماتية وغيرها.

    ولفت ماتفييف إلى أنه على هامش المعرض تم تنظيم برنامج موسع يتضمن مشاورات مع هيئة الاستثمار السورية واللقاء مع المسؤولين والشخصيات الرسمية السورية في الوزارات والهيئات وإجراء لقاءات مع مدراء الشركات الحكومية، مضيفاً أنه تم اليوم وتحت رعاية مجلس الأعمال السوري الروسي بدمشق إجراء مباحثات طاولة مستديرة لرجال الأعمال الروس والشركاء السوريين".

    افتتاح الجناح الروسي بمعرض إعادة إعمار سوريا
    © Sputnik .
    افتتاح الجناح الروسي بمعرض إعادة إعمار سوريا

    وتابع ماتفييف: "إن وفدنا يخطط لزيارة المدن الصناعية في عدرا بمنطقة دمشق وحسيا في محافظة حمص من أجل التعرف المباشر على إمكانية تنفيذ المشاريع المشتركة من خلال المشاركة بين القطاع الخاص والعام الحكومي وبمشاركة القطاع الخاص السوري لبحث إمكانية توطين إنتاج الشركات الروسية في سوريا ومن بعدها الانتقال والوصول بتلك المنتجات إلى البلدان العربية الأخرى عبر آليات اتفاقية التجارة العربية الحرة".

    وكان ماتفييف قال في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك"، مساء الثلاثاء: "نحن مهتمون جداً لدراسة المشاريع التجارية وتوطين الصناعات في الأراضي السورية وقد بحثنا ذلك بشكل موسع مع الهيئة السورية للاستثمار ومع وزارة الصناعة السورية، وسنستكمل هذه المباحثات مع وزارات سورية وشركات من القطاعين العام والخاص في سوريا".

    وفي تصريح لوكالة "سبوتنيك"، قال فلاديمير روتشا معاون وزير الصناعة والتجارة في جمهورية دونيتسك الذي يقوم بزيارته الأولى إلى سوريا: "هذه هي زيارتنا الأولى ومشاركتنا الأولى في معرض إعادة إعمار سوريا، ونحن نتطلع لشراكة إستراتيجية بين بلدينا، موضحاً أن جمهورية دونيتسك الشعبية تتضمن صناعات ثقيلة معدنية ومناجم فحم وكابلات كهربائية وحفارات مناجم وصناعات نفطية وصناعة كابلات فولاذية وغيرها، وهي صناعات بمواصفات عالية على مستوى أوروبي، ولكونها جمهورية مستقلة حديثا فهي تعتمد على تقديم أسعار منافسة جدا، كما أن موقعها على البحر الأسود يجعل من عملية الشحن بينها وبين سوريا سهلة وميسرة".

    افتتاح الجناح الروسي بمعرض إعادة إعمار سوريا
    © Sputnik .
    افتتاح الجناح الروسي بمعرض إعادة إعمار سوريا

    بدورهم أوضح رجال أعمال سوريون لوكالة "سبوتنيك" أن التعاون الصناعي والتجاري بين سوريا وروسيا ينتقل بالصناعة السورية إلى مستوى آخر لكونه يتطلب زيادة الإنتاج السوري ومواءمته من حيث المواصفات التصديرية المطلوبة ويسهم في تخفيف عجز ميزان المدفوعات، بما يمكن من التبادل بالعملات المحلية وهذا بحد ذاته إنجاز كبير .

    وانطلقت، مساء الثلاثاء، فعاليات معرض إعادة إعمار سورية "عمرها 5" بدورته الخامسة 2019 على أرض مدينة المعارض بدمشق وسط حضور رسمي واقتصادي، وبمشاركة نحو 390 شركة من 31 دولة عربية وأجنبية على أرض مدينة المعارض

    ويقدم معرض إعادة إعمار سوريا الذي يستمر حتى الحادي والعشرين من الشهر الجاري، معروضات تتعلق بجميع مجالات البناء وتكنولوجيا الإعمار من خلال أجنحة الشركات المحلية والعربية والأجنبية، من معدات وآليات ومواد بناء وتقنيات عمرانية تحتاجها عمليات التشييد، إلى جانب تجهيزات تستخدم بمجال الطاقة والصحة والتعليم والزراعة والاتصالات وتقنيات المياه وخدمات تتعلق بالتأمين والتطوير العقاري والنقل والسياحة وأنظمة الحماية والأمان والمعلوماتية.

    وتجاوزت المساحات الداخلية المحجوزة في المعرض لأول مرة 22500 متر مربع ما يدل حسب مدير مؤسسة الباشق تامر ياغي على النجاحات التي حققها المعرض في دوراته الأربع السابقة إضافة إلى مساحات خارجية واسعة لعرض أحدث المعدات والتقنيات وآليات الإعمار موضحاً أن المعرض يهدف إلى إبراز دور القطاعين العام والخاص في إعادة الإعمار وإمكانية تحقيق التشاركية بينهما وأن المؤسسة وقعت اتفاقيات تعاون جديدة واعتماد وكلاء وممثلين لها في الإمارات وألمانيا ومصر وإسبانيا والصين وبيلاروس وغيرها من البلدان.

    الموضوع:
    إعمار سوريا (37)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook