20:26 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    173
    تابعنا عبر

    قال الداعية التركي عبدالله غولن، اليوم السبت، إن الشعب المصري يكّن للشعب التركي محبة عميقة ويتعاطف كلا الشعبين مع بعضهما.

    وأضاف غولن في حوار مع قناة "Ten" الفضائية  "المسؤولون الأتراك ميالون بطبيعتهم إلى الخوض في جدليات مع نظرائهم المصريين انطلاقا من الاعتبارات السياسية، ولا تزال هذه الجدليات مستمرة حتى اليوم".

    وأكد غولن أن "بعض المسؤولين الأتراك في مناسبات مختلفة أعربوا عن رغبتهم في تجديد العلاقات بين مصر وتركيا مرة أخرى وعودتها إلى طبيعتها".

    وأشار إلى أن "مصر تستطيع أن تقدم نموذجا يحتذى به إذا حافظت على هذا الخط من الاعتدال والتوازن، وهي قادرة على ذلك بما تتمتع به من سمعة طيبة، وشعب عريق يتمتع بذكاء عال، كل ذلك جعلها في فترة من فترات التاريخ تهيمن على مقدرات الإنسانية وتحتل مكانة مهمة في تاريخ العالم الإسلامي".

    وأوضح أن "كثير من الدول وخاصة في القارة الأفريقية وبعض بلدان العالم الإسلامي ينظرون إلى مصر نظرة احترام وتقدير ويتخذون منها نموذجا يقتدى به".

    تابع قائلا، إن "القيادة المصرية بما تتمتع به من نضوج، قادرة على خلق طاقة جماعية، تؤدي إلى تحقيق تكامل وتساند بين هذه الدول كافة، إذا واصلت سيرها على هذا الدرب".

    وتتهم السلطات التركية، الداعية والسياسي المعارض، فتح الله غولن، المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي تسميه (التنظيم الموازي)، المكون من أنصاره في تركيا، بتدبير محاولة الانقلاب، فيما يرفض غولن كافة الاتهامات الموجهة إليه، واستنكر المحاولة الانقلابية.

    وفي وقت سابق، وجهت البعثة المصرية لدى الأمم المتحدة في نيويورك، بتعليمات من وزير الخارجية سامح شكري، خطابا رسميا يتضمن الرد على كلمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

    وتضمن الرد الذي صدر في شكل خطاب رسمي موجه إلى كل من رئيس الجمعية العامة، وسكرتير عام الأمم المتحدة، احتجاجا على كلمة الرئيس التركي أمس في افتتاح الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة وحديثه حول وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في السجن، أن "وفد مصر يعرب عن بالغ الاستغراب والاستهجان تجاه تصميم الرئيس التركي على مواصلة ادعاءاته الواهية والباطلة، التي تأتي في ظاهرها بمظهر الدفاع عن قيم العدالة، بينما تعكس في باطنها مشاعر الحقد والضغينة تجاه مصر وشعبها، الذي لا يكن سوى كل التقدير للشعب التركي".

    انظر أيضا:

    22 شخصا من أنصار غولن يطلبون اللجوء في اليونان
    أنقرة: منظمة غولن "الإرهابية" تشبه السرطان في البلدان التي تنتشر فيها
    وزير الدفاع التركي: سلمنا سكوبيا أسماء أتباع غولن ونثق بأنها ستتخذ ما يلزم
    صحيفة: العثور على غولن ميتا في مخبئه بإسطنبول
    أمر باعتقال 1112 تركيا للاشتباه في صلتهم بشبكة غولن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, غولن, تركيا, أردوغان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook