02:37 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شدد النائب عن تيار الحكمة حسن فدعم، اليوم الأحد، على ضرورة إجراء تغيير وزاري في بعض الوزارات التي وصفها بـ"الميتة"، محذراً من تظاهرات أكبر في حال عدم وجود خطوات حقيقية لتلبية مطالب المتظاهرين.

    وأضاف فدعم لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس النواب يعمل بجدية لتلبية المطالب المشروعة وفق صلاحياته بتشريع القوانين التي تحتاجها الحكومة لتحقيق تلك المطالب"، مبيناً أن "مطالبة رئيس الوزراء بمنحه صلاحيات إضافية هو أمر مستغرب، فهو لديه صلاحيات محددة وكافية وعليه استخدامها لتحقيق ما يستطيع تحقيقه، وبعدها يطالب بصلاحيات إضافية والبرلمان على استعداد لتقديم أي شيء يساهم بتلبية المطالب".

    وأشار فدعم، إلى أن "تحقيق المطالب بحاجة إلى إرادة حقيقية ونعتقد أن تلك الإرادة لن تتحقق ما لم يكن هناك تغيير وزاري في بعض الوزارات الميتة بنظرنا"، لافتاً إلى أن "المطالب الجماهيرية ليست جديدة، وكانت هناك تظاهرات سابقة تحمل نفس المطالب، كما طالبنا نحن في الحكمة ومنذ وقت طويل بنفس تلك المطالب ووضعنا النقاط على الحروف، لكن لم نجد أي آذان صاغية لتلبية تلك المطالب".

    وتابع قائلاً: "مع الأسف أنه بعد سقوط أكثر من 200 ضحية والآف الجرحى نجد الحكومة اليوم تعمل على تلبية المطالب، وناسف أن يكون ثمن الحقوق هو دماء الأبرياء الذين من حقهم التظاهر والمطالبة بحقوقهم"، مشددا على أن "التظاهرات كانت في بداياتها سلمية لكن الاستفزاز كان السبب في رد الفعل المعاكس، ونعتقد أن التظاهرات التي حصلت لن تكون النهاية بل ستكون هناك أكبر منها بحال لم تكن هناك خطوات حقيقية لتلبية المطالب وعدم تسويفها كما حصل بالمرات السابقة".

    وكانت التحشيدات للتظاهرات قد بدأت من موقع "فيسبوك"، والتي جاءت خلفية الغضب الشعبي من قرار رئيس مجلس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، بإحالة الفريق الركن، عبد الوهاب الساعدي، رئيس جهاز مكافحة الإرهاب، إلى أمرة وزارة الدفاع، الأمر الذي عد ظلما لما قدمه من مشاركة لا تنسى في تقدمه مع قواته لتحرير المدن شمالي، وغربي البلاد، من سطوة "داعش" الإرهابي.

    وتعرضت التظاهرات في العاصمة بغداد، ومحافظات، وسط، وجنوبي البلاد، للقمع باستخدام الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن وقوع ضحايا ارتفعت أعدادهم إلى أكثر من 100 قتيل حتى الآن، وأكثر من 6000 مصاب، وسط غضب شعبي متصاعد.

    انظر أيضا:

    بعد أسبوع من المظاهرات... إعادة فتح "المنطقة الخضراء" في بغداد
    سياسي عراقي: مظاهرات بغداد لن تسقط الحكومة
    مقتل 15 في اشتباكات شرقي بغداد الليلة الماضية
    بعد أيام من احتجاجات شعبية عارمة... مجلس بغداد يقبل استقالة المحافظ
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook