04:26 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي

    عبد المهدي يلوح باللجوء إلى الأمم المتحدة لإنهاء وجود القوات الأجنبية في العراق

    © REUTERS / Annegret Hilse
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    لوح رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الجمعة، باللجوء إلى الأمم المتحدة لإنهاء وجود القوات الأجنبية في البلاد وتحت أي مسمى أو دولة.

    بغداد – سبوتنيك. وقال عبد المهدي في كلمة وجهها للشعب العراقي تضمنت اتخاذ مجموعة من الإصلاحات، وذلك بالتزامن مع توافد العشرات من المتظاهرين إلى ساحة التحرير بوسط العاصمة بغداد، مساء الخميس، استعدادا لتظاهرات من المتوقع أن تكون حاشدة، الجمعة، إن "حفظ سيادة البلاد تتأتى من تمام حقوق وحريات الشعب وكذلك من تطوير قدراته الذاتية للحفاظ على أمنه وسيادته والاستمرار في محاربة الإرهاب و(داعش- المحظور في روسيا والعديد من الدول الأخرى)".

    وأضاف أن "ذلك يتطلب بحثا معمقا وجديا لإنهاء ومعالجة إي وجود للقوات الأجنبية ولأي طرف أو دولة على الأراضي العراقية إيا كانت وتحت أي مسمى واتخاذ الإجراءات وفق الدستور والقوانين العراقية ووفق القوانين الدولية والمطالبة من المجتمع الدولي والأمم المتحدة بالقيام بدورها في هذا الشأن".

    كما تطرق رئيس وزراء العراق إلى القتل الذي مارسته قوى أجنبية بحق مواطنين عراقيين أبرياء بعد عام 2003 لأنهم اقتربوا من مواكبهم أو من مواقعهم أو في تجمعات اعتبروها مشبوهة فتعاملوا معها بالطائرات السمتية (المروحية)، في إشارة إلى حادثة مقتل وإصابة العشرات من العراقيين في ساحة النسور غرب بغداد على يد عناصر من شركة بلاك ووتر الأمريكية.

    وشهدت العاصمة العراقية بغداد ومحافظات أخرى في وسط وجنوب البلاد، مطلع أكتوبر الحالي، موجة احتجاجات وتظاهرات شعبية واسعة للمطالبة بمحاربة الفساد وتوفير الخدمات وفرص العمل، وتعرضت التظاهرات للقمع باستخدام الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن وقوع ضحايا، وسط غضب شعبي متصاعد ودعوات لتجديد الاحتجاجات.

    وواجهت القوات الأمنية التظاهرات بالغاز والرصاص المطاطي، إلا أن المتظاهرين يقولون إنها استخدمت القناصة والرصاص الحي، ما أودى بحياة أكثر من 150 شخص حتى الآن، وأكثر من 6000 مصاب، وسط غضب شعبي متصاعد وارتفاع سقف المطالب.

    انظر أيضا:

    أول مطعم للعراة في باريس يغلق أبوابه... تعرف إلى السبب (صور)
    وصف بالانفراجة... متحف في باريس يفتح أبوابه للعراة
    العشرات يحتجون عراة داخل البرلمان البريطاني
    بعد نشر صوره مع "عراة الصدر"... ماكرون يرفض استقالة وزير الداخلية
    الكلمات الدلالية:
    تظاهرات, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik