09:27 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد شهود عيان، ومصادر طبية عراقية لـ"سبوتنيك" اليوم السبت 26 أكتوبر/تشرين الأول، بمقتل متظاهر، وإصابة نحو 25 آخرين، فوق الجسر الجمهوري، وسط العاصمة بغداد، إثر الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

    وحسب شاهد عيان تحفظ على الكشف عن اسمه، فإن "متظاهرا قتل فوق الجسر الجمهوري، المؤدي إلى المنطقة الخضراء التي تتخذها الحكومة العراقية، مقر لها وسط بغداد، إثر اطلاق رصاص حي من قبل القوات الأمنية التي تمنع المتظاهرين من العبور إلى الخضراء".

    وأكد شاهد آخر، أن "نحو 25 متظاهرا أصيبوا بجروح أغلبها في منطقة الرأس، والصدر، إثر الرصاص الحي، والمطاطي، والاختناق بسبب قنابل الغاز المسيل للدموع، بالقرب من الجسر الجمهوري، ظهر اليوم".

    وعلمت مراسلتنا، من مصدر طبي داخل مستشفى الجملة العصبية، بأن العشرات من المصابين وصولوا منذ صباح اليوم وحتى منتصف النهار إلى المستشفى لتلقي العلاج، من بينهم إصابات خطرة جداً.

    وأفاد شهود عيان متظاهرين، لـ"سبوتنيك"، في وقت سابق من اليوم السبت، "بانتشار ملثمين بأسلحة قناصة فوق سطح مبنى وزارة التخطيط العراقية، بالقرب من الجسر الجمهوري المؤدي إلى المنطقة الخضراء التي تتخذها الحكومة مقرا لها، وسط العاصمة بغداد".

    وحسب الشهود، فإن نحو خمسة قناصين انتشروا فوق سطح المبنى لاستهداف المتظاهرين، المتجمهرين منذ ليلة الخميس الماضي 24 تشرين الأول/  أكتوبر الجاري، وحتى الآن في ساحات التحرير، والنسور، والطيران، وبالقرب من الجسر الجمهوري حيث يحاول عدد من المحتجين العبور إلى المنطقة الخضراء لكن يتم تفريقهم وإبعادهم بالرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع من قبل قوات حفظ الشغب.

    وكان القناصة قد انتشروا في وقت سابق من تظاهرات الأول من أكتوبر، فوق الأسطح بالقرب من مستشفى الجملة العصبية، وقبالة وزارة الداخلية، مستهدفين المتظاهرين، والقوات الأمنية، وقتلوا العشرات من بينهم أربعة في ساحة الحمزة بالقرب من مول النخيل المجاور للداخلية.

    ولم يكشف التقرير الحكومي للجنة التحقيق التي شكلت لكشف ملابسات العنف المفرط الذي استخدم في قمع تظاهرات مطلع الشهر، عن هوية القناصين، أو الجهات التي ينتمون إليها، أو نتائج البحث عنهم.

    واستمرت حصيلة العنف الذي طال المشاركين في التظاهرات في بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، بالارتفاع لتصل حتى الآن إلى 32 قتيلا، وآلاف الجرحى، إثر الرصاص الحي، والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع.

    وأكد الخبير الأمني العراقي البارز، الباحث في شؤون الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، في حديث لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم:" أن آخر تحديث لحصيلة ضحايا تظاهرات 25 أكتوبر، ارتفعت إلى 32 قتيلا، ونحو 3000 جريحا في بغداد، و7 محافظات جنوبية."

    وأضاف الهاشمي:" أن الاستعدادات قد بدأت لإعلان الاعتصامات في الساحات المركزية في المحافظات السبعة."

    وأفاد بأن الصراع الفصائلي، والحزبي، الذي شهدته سبع محافظات من جنوبي العراق، أسفر عن إحراق، وتدمير 88 مقراً، وبناية حزبية، وحكومية، وخاصة، وبلغ عدد القتلى الذين سقطوا فيها قرابة 27 قتيلا بسبب الاقتتال الفصائلي، دون أن تتدخل القوات الأمنية عدا إعلان حظر التجوال في بعض المحافظات، والعشائر تستنفر للتهدئة، واحتواء الفوضى.

    وأصدرت قيادة العمليات المشتركة في العراق، في وقت متأخر من ليلة أمس، بيانا تلقته "سبوتنيك" هددت فيه "المخربين الذين يحرقون الممتلكات العامة بالتعامل معهم بوصفهم إرهابيين".

    وقالت القيادة، إنه: "وفي الوقت الذي تشهد فيه البلاد تظاهرات للمطالبة بالحقوق التي كفلها الدستور العراقي، فقد استغل البعض هذه التظاهرات وعمل على قتل المواطنين وإصابة آخرين وحرق الممتلكات العامة والخاصة ونهبها، دون أي وازع ضمير، وعليه فإن قواتنا الأمنية البطلة بجميع صنوفها ستتعامل مع هؤلاء المخربيين المجرمين بحزم وفقا لقانون مكافحة الإرهاب، وتعتبر هذه التصرفات غير القانونية جريمة يجب التعامل الفوري معها بشكل ميداني وعاجل".

    وأضاف البيان: "كما أننا نحذر من العبث بأمن المواطنين وسيكون هناك إجراءات صارمة بحق هؤلاء الذين لا يمتون للمتظاهرين السلميين بصلة، وندعو المتظاهرين إلى التبليغ عنهم وعدم السماح لهم بالتواجد في صفوفهم، وستكون الأجهزة الأمنية كما عهدها الشعب العراقي السيف القاطع ضد الإرهاب والمجرمين".

    وعلمت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، من مصدر من داخل مستشفى الجملة العصبية القريبة من ساحة التحرير، وسط بغداد، مساء أمس الجمعة، أن إدارة المستشفى، وكذلك مستشفيات الشيخ زايد، والكندي، والواسطي، وجهن نداء إلى جميع كوادرها بالعودة إلى الدوام من عطلتهم الرسمية.

    وأفاد المصدر الذي تحفظ على الكشف عن اسمه، بأن مستشفى الجملة العصبية، والشيخ زايد، والواسطي، أعلنت حالة الإنذار، نتيجة الزخم الكبير للمصابين الذين وصلوا من التظاهرات منذ ليلة أمس.

    وانطلقت أعداد كبيرة من المتظاهرين في ثورتهم التي حشدوا إليها، مساء الخميس الماضي 24 أكتوبر، في وسط العاصمة العراقية، بغداد، ومحافظات أخرى، وسط وجنوبي البلاد، ضد الفساد، مطالبين بإقالة رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي، وحل البرلمان، والدعوة إلى حكومة إنقاذ وطني، وانتخابات تحت إشراف دولي أممي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook