15:47 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، وليد بن قرون، إن "النقابات وبعض الأحزاب أسست من قبل بعض الجنرالات الذين يقبعون اليوم في السجون"، موضحا أن هذه النقابات من خلال نشاطها تهدف إلى تعطيل العملية الانتخابية والضغط على المؤسسات الدستورية.

    وانتقد وليد بن قرون في تصريحات لـ"عالم سبوتنيك" القضاة وحملهم المسؤولية عن الفساد، موضحا أن ما يحدث في الجزائر هو أن النقابات ووسائل الاعلام التي تعمل معها يستغلون بعضهم البعض من أجل تأجيج الأوضاع، وجعل الشعب الجزائري في حالة خوف وذعر، ولفت إلى أن الدعوة إلى الإضرابات واسعة جدا، الأمر الذي يؤدي لشل عمل المؤسسات.

    وأكد القيادي بحزب جبهة التحرير الوطني، أن هناك الكثير من الأصوات في الحراك تتشفى في القضاة، إذ تساءلوا أين كان القضاة عندما كانت أموالنا تسلب، كما اتهموهم بإعطاء الحماية والحصانة لرجال الأعمال الفاسدين.

    وكانت 5 نقابات جزائرية أعلنت أنها ستبدأ من يوم غد سلسلة إضرابات متزامنة مع إضراب القضاة، في مؤشر على بداية دخول الجزائر "مرحلة العصيان المدني"، التي ظلت فعاليات محلية تلوح بها منذ عدة أسابيع.

    وبشكل متزامن، تشهد قطاعات الطاقة والصناعة والتربية والنقل، إضرابات اعتبارا من اليوم الثلاثاء حتى الخميس المقبل، في حراك جديد يتقاطع مع "ثورة القضاة"، التي دخلت أسبوعها الثاني.

    وجاء في بيان كونفيدرالية القوى المنتجة، أن إضراب الثلاثة أيام يعد خطوة أولى، سيعقبها تصعيد أكبر، في حال "عدم تجاوب السلطات مع مطالب الحراك الشعبي المستمر منذ 22 فبراير/شباط الماضي.

    انظر أيضا:

    الجزائر: في ذكرى التحرير .... مظاهرات حاشدة و إصرار على إجراء الانتخابات
    مواجهات بين قوات الأمن والقضاة في الجزائر... فيديو
    الجزائر... خيارات الحراك في مواجهة الإصرار على تنظيم الانتخابات
    إيداع وزيرة الثقافة الجزائرية السابقة خليدة تومي سجن الحراش
    خمسة مرشحين يتنافسون على رئاسة الجزائر الشهر المقبل
    الكلمات الدلالية:
    نقابات عمالية, إضراب عام, إضرابات, إضراب, أخبار الجزائر, عصيان مدني, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook