06:14 GMT01 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    العدوان الإسرائيلي على غزة (80)
    0 01
    تابعنا عبر

    يعقد بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة تسيير الأعمال الإسرائيلية، مساء اليوم، الثلاثاء، جلسة طارئة لبحث الوضع في قطاع غزة.

    أكد إعلامي إسرائيلي أن نتنياهو يقيم، في هذه اللحظة، جلسة أمنية طارئة في مقر "الكرياه" (مقر القيادة العامة للجيش الإسرائيلي) بتل أبيب، لمناقشة تردي الأوضاع الأمنية في منطقة الجنوب الإسرائيلي.

    كتب المذيع والمحلل السياسي، باراك رافيد، الإعلامي في القناة العبرية الـ"13"، مساء اليوم، الثلاثاء، تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي في "تويتر"، أوضح فيها أن نتنياهو يلتقي مع وزير الدفاع نفتالي بينيت، ورئيس هيئة الأركان الجنرال أفيف كوخافي، ومسؤولين بارزين آخرين في القيادة الأمنية.

    يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي قام باغتيال القيادي البارز في "سرايا القدس" الفلسطينية، الذراع العسكرية لحركة "الجهاد الإسلامي"، بهاء أبو العطا، فجر اليوم، الثلاثاء، ما دعا الحركة وغيرها من الفلسطينيين في قطاع غزة إلى إطلاق ما يزيد عن 180 قذيفة وصاروخا من القطاع على مستوطنات غلاف غزة.

    وفي سياق متصل، قالت القناة العبرية السابعة، مساء اليوم الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي قرر استدعاء بعض من قوات الاحتياط.

    يأتي قرار الجيش الإسرائيلي على خلفية إطلاق أكثر من 190 صاروخا وقذيفة من قطاع غزة على مستوطنات غلاف غزة، بعيد اغتيال أبو العطا، مباشرة.

    وفي السياق نفسه، أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، حالة الطوارئ في حدود المناطق التي تبعد 80 كم عن الحدود مع قطاع غزة. وذلك بعدما عقد نتنياهو جلسة طارئة ظهر اليوم، الثلاثاء، بحضور أعضاء المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكاببنيت)، لمناقشة تطورات الوضع في مستوطنات غلاف غزة. 

    الموضوع:
    العدوان الإسرائيلي على غزة (80)

    انظر أيضا:

    نتنياهو يعقد اجتماعا طارئا لبحث الوضع في غزة
    بعد إطلاق أكثر من 100 صاروخ من غزة... الجيش الإسرائيلي يعلن حالة الطوارئ (فيديو وصور)
    إسرائيل تؤكد أن حماس بعثت رسالة عبر الوسيط المصري بأنها لا تريد التصعيد في غزة
    أهداف العدوان الإسرائيلي على دمشق وغزة
    بعد تردي الأوضاع الأمنية… تعليق الدراسة في مستوطنات غلاف غزة
    الكلمات الدلالية:
    سرايا القدس, غزة, نتنياهو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook